كيف يحقق المسلم الانقياد لله تعالى بأداء الصلاة

كيف يمكن للمسلم أن يستسلم لله تعالى بالصلاة؟ الصلاة مهمة جدا في الدين الإسلامي الصحيح لأن هذا هو أول ما يسأله العبد يوم القيامة لأنه أفضل صلاة وسلام. فقال عليه: “أول ما يحاسبه العبد يوم القيامة هو الصلاة. صلى الله عليه وسلم، ولذلك يجب على المسلمين الإصرار على ذلك وعدم التذمر وإثبات حق الإقامة دون تفريط.

كيف يحقق المسلم الاستسلام لله تعالى بالصلاة؟

الصلاة ركن من أركان الإسلام الخمسة وهي واجبة على كل مسلم ناضج. ومن أهملهم فهو مذنب بالله في الدنيا وله عذاب عظيم في الآخرة لأنه ترك وصية من الله تحققت مع اللاهوت وجعلها الله تعبد دون غيرها ومن أهم هذه الأعمال تلك الصلاة. والصيام والدعاء والزكاة وغيرها الكثير، وفي سياق هذا المقال سنتعرف على إجابة السؤال عن كيفية تحقيق شيء ما. المسلم يخضع لله تعالى في صلاته. إذن الجواب هو:

  • والجواب الصحيح أن المسلم يمكنه أن يطيع الله بأداء صلاته لأنه يُنظر إليها على أنها رباط العبد بسيده، وبالتالي يقترب العبد من الله ويطيع ويطيع جميع أوامره ويبتعد عن كل النواهي.

الخضوع لله تعالى

لأن العبد هو الذي يسلم قلبه إلى الله، ويبني الصلاة ويحافظ على صلاته في الكنيسة، إذا كانت الصلاة فعلاً نابعة من طاعة قلبه، وفي نفس الوقت تخدم ذكرى العديد من العبادة، ثم تكون الصلاة بحيث يوجه قلبه إلى سلوكه تجاه الناس، مما يتوافق مع الأخلاق الحميدة والحدود. في تعامله مع الآخرين وقلبه بينهم، لا يتجاوز حدود طاعة الله وعصيانه له، كما يترك نفسه يهتدي بقلبه حتى لا يقع تحت شرف أو مال الناس و إلا أن دمائهم التي تأكل الحق، وقلبه يمنع من نسب العبادة والصلاة والطاعة إلى الله تعالى بسبب التزامه بالصراط المستقيم ورهبة الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى