غدًا.. “مكتبة الملك عبدالعزيز” تحتفي بـ”اليوم العالمي للكتاب”

تنطلق فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للكتاب، التي تقدمها مكتبة الملك عبد العزيز العامة في القصر الحكومي بالرياض، صباح غد الثلاثاء، الثلاثاء، بحضور نخبة من النخب الثقافية والمعرفية والمهتمين بالمشاركة الثقافية من المهتمين بالمشاركة الثقافية. ويهدف المهتمين به إلى التعرف على الخصائص الحالية والمستقبلية للثقافة السعودية من خلال (رؤية 2030) التي تهدف إلى إحداث تغيير حضاري متقدم للمملكة في مختلف المجالات بما في ذلك المجال الثقافي. وفي تصريح لمساعد المشرف العام للملك عبد العزيز د. وقال عبد الكريم بن عبدالرحمن الزيد: “يتم تنفيذ البرنامج الثقافي للمكتبة بالتعاون مع إمارة الرياض والهيئة العليا لتطوير المكتبات”. الرياض ويتضمن عددًا من الأنشطة التي – إن شاء الله – ستتزامن مع حفل الافتتاح الساعة التاسعة والنصف صباحا وخطاب مكتبة الملك عبد العزيز العامة للمشرف العام للمكتبة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر. أين يتم تناول الدور الثقافي والمعرفي للمكتبة؟ سواء على مستوى صناعة الثقافة أو صناعة الكتاب، توسيع دائرة العمل الثقافي السعودي في العالم العربي والعالمي وإنشاء برامج تثري المحتوى الرقمي العربي على الإنترنت. تبدأ أنشطة البرنامج بجلستين ثقافيتين، الأولى بعنوان “الصناعة الثقافية السعودية وفق رؤية 2030″، شارك فيها د. سعد البازعي، د. إبراهيم التركي، د. زينب الخضيري وسلطان يحضران. وسيلقي بازعي كلمة وزارة الثقافة مع عرض رؤية 2030، وسيدير ​​الجلسة الأولى رئيس نادي الأدب. في الرياض د. صالح المحمود. وفي الجلسة الثانية التي أقيمت خلال افتتاح “قيصرية الكتاب” بعنوان “دور مؤسسات المجتمع في صناعة الثقافة وإنتاج المعرفة” بمشاركة عبدالوهاب الفايز، أميمة الخميس، محمد رضا نصرالله. وحسين بافقيه وبقيادة د. يرأس فهد العليان. وتهدف الجلستان إلى مناقشة الوضع الثقافي في المملكة العربية السعودية وفق (رؤية 2030) من أجل تحقيق أهداف تنموية وثقافية وتعكس الدور الثقافي للمملكة على المستويين المحلي والعالمي. يشار إلى أن مكتبة الملك عبد العزيز العامة شاركت في نشاطين هامين الشهر الماضي وهما “مؤتمر دور الأرشيف العربي في دعم مجتمع المعرفة العربي بين تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل” الذي عقد في الرياض. الفترة ما بين (17-19 رجب 1440 هـ الموافق 24-26 مارس 2019 م) والثانية التي انعقدت للمؤتمر التاسع للفهرس العربي الموحد في العاصمة التونسية، والذي عقد في الفترة ما بين 3 و 5 أبريل. يأخذ مكانا. مشاركة أكثر من خمسين باحثاً عربياً وعالمياً في مجال الكتب والمكتبات. تبين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى