الرفاعي: الحرس يملك أفضل تكنولوجيا لرصد التلوث

جريد الأنباء الكويتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الثلاثاء 2019/4/30

المصدر : الأنباء

عدد المشاهدات 2866

استقبل وكيل الحرس الوطني الفريق الركن م.هاشم عبدالرزاق الرفاعي رئيسة مركز مجلس التعاون لإدارة حالات الطوارئ التابع للأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجدان العقاب.

ورحب الرفاعي برئيسة المركز ونقل إليها تحيات القيادة العليا للحرس الوطني ممثلة في سمو رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي، ونائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد.

وبحث اللقاء تبادل الخبرات وفتح آفاق التعاون والتنسيق في مجال مواجهة الأزمات وحالات الطوارئ والتحضير لإعداد مذكرة تفاهم للاستفادة من الإمكانيات والطاقات في كلا الجانبين.

وأكد الفريق الرفاعي أن الحرس الوطني، وكما نصت وثيقة أهدافه الاستراتيجية 2020 «الأمن أولا»، لا يقتصر دوره على الشقين العسكري والأمني بل يقوم بمساندة أجهزة الدولة في عدة مجالات من بينها الاستجابة للتعامل مع الأزمات الطبيعية والصناعية، مشيرا إلى عدد من المهام والأدوار التي قام بها الحرس الوطني في هذا الصدد مثل أزمة الأمطار ومواجهة التسرب الإشعاعي في المنشآت النفطية ودعم الإدارة العامة للإطفاء في مكافحة بعض الحوادث الكبرى.

وأضاف أن لدى الحرس الوطني مركزا متطورا للدفاع الكيماوي والرصد الإشعاعي يملك أفضل تكنولوجيا عالمية لرصد التلوث الجوي ويقوم بمساعدة الهيئة العامة للبيئة عبر 25 محطة رصد لضمان جودة الهواء وإبقاء معدلات التلوث ضمن حدودها الطبيعية.

من جانبها، أكدت العقاب أهمية التعاون مع الحرس الوطني لتوفير دورات وورش عمل خاصة في مجال إدارة الطوارئ ودعم كوادر المركز، مشيرة إلى أن مركز مجلس التعاون لإدارة حالات الطوارئ يسعى إلى مواجهة أي مخاطر قد تهدد سلامة المواطنين الخليجيين وممتلكاتهم.

واتفق الجانبان على ضرورة تبادل الزيارات وزيادة التنسيق تمهيدا لتوقيع مذكرة تفاهم شاملة تحقق الاستفادة المتبادلة.

حضر اللقاء المعاون للعمليات والتدريب اللواء الركن فالح شجاع فالح ومدير ديوان نائب رئيس الحرس الوطني اللواء جمال محمد ذياب.

هذا المقال "الرفاعي: الحرس يملك أفضل تكنولوجيا لرصد التلوث" مقتبس من موقع (جريد الأنباء الكويتية) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو جريد الأنباء الكويتية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق