"بوعزيزي" جديد يحرق نفسه في تونس.. ومواجهات بـ"سيدي بوزيد"

0 تعليق ارسل طباعة

ولاية سيدي بوزيد في تونس شهدت مواجهات بين الشرطة ومحتجين - أرشيفية

اندلعت احتجاجات ومواجهات وأعمال عنف في تونس، اليوم الثلاثاء، إثر محاولة أحد الشباب الانتحار، في مدينة جلمة بولاية سيدي بوزيد شرق تونس، التي شهدت قبل أربعة أيام انتحار شاب حرقاً، على طريقة مفجر الثورة التونسية محمد البوعزيزي قبل تسع سنوات في الولاية نفسها.

وقالت وزارة الداخلية التونسية، إن شبانا تتراوح أعمارهم بين 11 و18 عاماً هاجموا عناصر من قوات الأمن ورشقوهم بالحجارة متسببين في إصابة ما مجموعه 30 شرطيا، وتم توقيف 11 من الشبان.

وتشهد مدينة جلمة منذ السبت الماضي مواجهات بين محتجين وقوات الشرطة للمطالبة بالتنمية وبفرص عمل للشباب العاطل، وشهدت الليلة الماضية أعمال كر وفر بين قوات الشرطة ومحتجين من الشباب كانوا أغلقوا شوارع في المدينة وأشعلوا النار في إطارات سيارات، واضطرت الشرطة لإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

واندلعت الاحتجاجات في البداية إثر وفاة عاطل عن العمل وهو شاب يدعى «عبدالوهاب الحبلاني»، بعد أن أضرم النار في جسده، على طريقة مفجر الثورة التونسية محمد البوعزيزي قبل تسع سنوات في الولاية نفسها، وتجددت اليوم بعد محاولة انتحار جديدة لأحد الشباب.

 

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق