جنايات الجيزة تستمع لشهادة ضابط بـ«حرق كنيسة كفر حكيم»

0 تعليق ارسل طباعة

استأنفت الدائرة الأولى إرهاب بمحكمة جنايات الجيزة المنعقدة بأكاديمية الشرطة نظر إعادة إجراءات محاكمة 6 متهمين  في القضية المعروفة إعلامياً بـ "حرق كنيسة كفر حكيم" بكرداسة، بعد الاستراحة واستدعت الشاهد ضابط مباحث.


وقال الشاهد " إنه ضابط مباحث بفرقة شمال أكتوبر وأخص بالبحث الجنائي في منطقتي المناشي وكرداسة وذلك منذ عام 2012 وحتى 2014. 

وأضاف أن هناك مقاطع فيديو على موقع اليوتيوب والتواصل الاجتماعي خاصة بالمسيرات وأعمال العنف، تم الاستعانة بها وتفريغها استعانوا والتعرف على الأشخاص المشاركين في التظاهرات والاعتداءات واعتمدوا على المصادر السرية في تحديد الأسماء.

 

وفي عدد من الاسئلة الموجهة من المحكمة حول وقت وزمان وعدد المشاركين في الأحداث قرر الشاهد إنه لم يتذكر لآن الأحداث من وقت طويل.

وسألت المحكمة الشاهد هل تذكرت الوقائع، فقرر إنه تذكر بعض منها ولكن لا يستطيع تحديد المشاركين فيها لحدوث الواقعة منذ سنوات بعيدة

 

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين رأفت زكي وحسن السايس وسكرتارية حمدي الشناوي.

والمتهمين هم كل من عبد الرؤف نجم عبد الوهاب وسعيد يحيا عتريس وحسام السيد زهران وشريف سعد حنفي وياسر سامي إسماعيل علي، كما حضر طارق إبراهيم أحمد زايد عيد وهو المتهم المعاد أوراق محاكمته من محكمة النقض وقامت المحكمة بضمه إلىالقضية بالجلسة الماضية.

كانت قد أتهمت النيابة العامة المتهمين بالتورط في حريق "كفر حكيم" بكرداسة يوم 14 أغسطس 2013 بالتزامن مع مجزرة قتل 11 ضابطًا ومجندًا من بينهم مأمور مركز كرداسة.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين تهم ارتكاب جرائم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور وإحراز أسلحة نارية وذخائر والشروع في القتل

فضلا عن إضرام النيران عمدًا في منشأة دينية، وقطع الطريق العام أمام حركة سير المواصلات العامة، ومقاومة السلطات.


 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق