"الخارجية والمغتربين" تصدر بياناً بشأن وفاة فتاة فلسطينية في النرويج

0 تعليق ارسل طباعة

الفتاة الفلسطينية شذى البرغوثي التي توفيب في النرويج

رام الله - دنيا الوطن
أصدرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، بياناً حول وفاة الفتاة "شذى البرغوثي"، في النرويج.

وأكدت الوزارة في بيان وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه: أنها تتابع ببالغ الاهتمام قضية وفاة الفتاة الفلسطينية "شذى البرغوثي (17 عاما)" في مقر هيئة حماية الطفل الحكومية في النرويج، حيث أصدر وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي تعليماته الى سفيرة فلسطين في النرويج، ماري أنطوانيت سادين بالتحرك الفوري لمعرفة ملابسات وتفاصيل هذه القضية ومتابعتها بكل إهتمام، وعمل كل ما يلزم للوقوف على ظروف وحقيقة أسباب وفاتها.

وأضافت وزارة الخارجية أن السفيرة تواصلت ومنذ اللحظات الاولى مع ذوي الفتاة المتوفاة لمواساتهم والوقوف الى جانبهم في مُصابهم، وأن السفارة ستتخذ جميع الإجراءات اللازمة لمتابعة هذه القضية مع السلطات النرويجية. 

وأكدت وزارة الخارجية أنه وفي ضوء تقارير السفيرة بهذا الشأن، فانها ستتخذ عددا من الخطوات لمتابعة هذه القضية الهامة، بما في ذلك المطالبة بفتح تحقيق فوري واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لضمان محاسبة المسؤولين عن هذه الفاجعة.

وكان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسانن طالب، الحكومة النرويجية بالتحقيق الفوري في الوفاة الغامضة للبرغوثي الأربعاء الماضي، أثناء احتجازها في مقر "هيئة حماية الطفل" الحكومية.

وقال المرصد الأورومتوسطي ومقره جنيف في بيان" إن هيئة حماية الطفل النرويجية نقلت حضانة شذى برفقة شقيقيها من والديها منذ حوالي سبع سنوات بدعوى إهمال الوالدين، على الرغم من محاولات الوالدين المتكررة إثبات عكس ذلك وإظهارهما الندم الكبير على الأسباب التي أدت إلى مثل هذا القرار.


وأشار المرصد إلى أن هيئة حماية الطفل النرويجية تواجه حملة انتقادات واسعة على الصعيدين المحلي والدولي لأسباب متعددة منها نقل حضانة الأطفال بسهولة كبيرة نظراً لضعف الإجراءات، وسمعتها السيئة فيما يتعلق بالمعاملة التي يتعرض لها بعض الأطفال أثناء إقامتهم في دور الأيتام التابعة للهيئة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق