هدوء نسبي في إدلب رغم حدوث مناوشات محدودة

0 تعليق ارسل طباعة

يسود هدوء نسبي الأحد في محافظة إدلب، حيث ياخذ الجيش السوري وحليفه الروسي بالحسبان "وقف إطلاق النار من جانب واحد" تجاه "الجهاديين" والفصائل المقاتلة، على الرغم من حدوث مناوشات محدودة أودت بحياة خمسة مقاتلين، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة "فرانس برس" إلى أنه "لا يزال الهدوء النسبي سيد الموقف في عموم المنطقة يتخلله عدة قذائف تسقط بين الفينة والأخرى، فيما لا تزال طائرات النظام السوري و+الضامن+ الروسي متوقفة عن استهداف منطقة خفض التصعيد منذ دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ".

وفي ليلة السبت، قُتل ثلاثة مقاتلين موالين للنظام بصاروخ مضاد للدبابات أصاب عربتهم في شمال غرب محافظة حماة المجاورة لإدلب، بحسب عبد الرحمن متهماً "فصيلاً جهادياً" بذلك.

كما قتل، فجر الأحد، مقاتلان من الفصائل المقاتلة أو "الجهادية" إثر استهداف قرية في جنوب شرق إدلب بالصواريخ، وفقًا للمصدر نفسه.

أفكار جذابة لترتدي الدانتيل بأناقة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق