مهرجان (برج وبحر) يختتم فعالياته بأمسية لكورالي حلم وحنين بمشاركة موسيقيين سوريين من فرقة زياد الرحباني

0 تعليق ارسل طباعة

طرطوس-سانا

اختتمت فعاليات مهرجان (برج وبحر) في نسخته الثانية المخصصة للاحتفاء بالموسيقار اللبناني زياد الرحباني على خشبة مسرح المركز الثقافي العربي في طرطوس.

المهرجان الذي أقامه كورالا  (حلم وحنين) بالتعاون مع مديرية ثقافة طرطوس وبمشاركة موسيقيين سوريين من فرقة الرحباني شهد يومه الأخير حضور شريحة واسعة من الجمهور السوري المحب لفن وابداع زياد حيث قدم كورالا حلم وحنين باقة من أغانيه الموزعة هارمونيا ومنها بأصوات أطفال كورال حلم “موسيقا أبو علي” من دون مرافقة للموسيقا وأغنيتا “افلاطون” و”بما انو” في حين أدى كورال حنين للكبار أغاني “وحدن” و”معرفتي فيك” و”سرقني الزمان”.

أما شابات كورال حنين فكانت لهن فقرة خاصة من خلال تأدية أغاني “الله كبير” و”أمنلي بيت” و”ما شاورت حالي” لتختتم الأمسية بمشاركة جميع أعضاء الكورال بأغاني “كيف كانت” و”يا نور عيني” و”راجعة بإذن الله” و”يا سيف ال عالاعدا”.

وشارك بالأمسية موسيقيون سوريون قديرون من فرقة الرحباني وهم على الترومبيت نزار عمران والبزق رافت أبو حمدان والتشيلو موفق الذهبي والكمان رشيد هلال ومن خارج فرقة الرحباني عازف الإيقاع محمد شحادة.

وفي تصريح لـ سانا لفتت مها إسبر عبود طالبة سنة ثانية طب بشري وهي من كورال حلم إلى أنها انضمت للكورال منذ 9 سنوات وأن المهرجان هو فكرة جديدة يتم العمل عليها بكل جهد منوهة بتجاوب الجمهور وحضوره الكبير لأيام المهرجان في حين أعربت الطفلة ليلاس كنعان من الصف السابع من كورال حنين منذ 6 سنوات كورال عن سعادتها بأداء هذه الأغاني كونها تتسم بالفرح والحركة.

الطفل علي خضر وهو بالكورال منذ 4 سنوات تحدث عن أدائه لأغنية “يا سيف ال عالاعدا طايل” والتي تتحدى أعداء الوطن ولفتت الطفلة حلا فادي منصور وهي بالكورال منذ 5 سنوات إلى أن أجمل أغنية بالنسبة لها هي أغنية “بما انو” لكون ايقاعها جميلا وتطرب الجمهور.

وأكدت الدكتورة نهى بشور مديرة ومؤسسة كورالي “حلم وحنين” أن المهرجان رافقه جهد كبير واهتمام بأدق التفاصيل ليكون على المستوى الذي يليق بمدرسة موسيقية مهمة كمدرسة زياد الرحباني وبما يقدمه كورال “حلم وحنين”.

نزار عمران عازف الترومبيت أستاذ بالمعهد العالي للموسيقا وعضو في الفرقة السيمفونية الوطنية ومع زياد الرحباني منذ 2004 أوضح أن المهرجان يعد رد جميل لإرث هذا الموسيقار لما تركه للإنسانية إجمالا وهو انعكاس لحالة حب عاشها متذوقو الموسيقا لافتا إلى أنه فوجئ بمستوى الكورال وأنه بعد هذه التجربة سيكون بمكان احترافي مختلف.

بدوره بين عازف البزق رأفت أبو حمدان أنه عزف في فرقة زياد منذ 19 عاما لافتا إلى أن مشاركة كورال حلم وحنين بهذا المهرجان له وقع خاص لما تميز به من موهبة.

ولم يخف عازف الكمان رشيد هلال وهو بفرقة السيدة فيروز وزياد منذ عام 2008 سروره بمستوى الكورالين وهما بحسب تعبيره أقرب للاحترافيين.

يذكر أن كورالي حلم للأطفال وحنين للكبار تجاوز عدد أعضائهما 80 شخصا وتأسسا عام 2010 وقدما ما يزيد على 30 حفلا ولديهما ما يقارب 220 أغنية موزعة في أرشيفهما.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق