صوت الشارع يتحكّم بالمشهد

0 تعليق ارسل طباعة

توقّفت مصادر سياسية مطلعة لـ"اللواء" عند التواصل الذي بدأ في بيت الوسط بين الرئيس سعد الحريري والوزير علي حسن خليل وقالت ان "اي تواصل بين بعبدا وبيت الوسط يفترض به ان يحصل على ان الموضوع الحكومي امام 3 خيارات اثنان منهما الأقرب الى التحقيق وهما تكليف الرئيس الحريري او شخصية سنية بالأتفاق معه، في حين ان قيام حكومة اللون الواحد مستبعد كلياً".

ورأت المصادر نفسها ان "الرئيس عون اجرى سلسلة مشاورات تتصل بالمرحلة المقبلة ولا سيما في ما خص تسهيل الأستشارات النيابية مؤكدة انها ستتم في وقت قريب ولا يمكن الحديث هنا عن تأخير بالمعنى الحرفي للكلمة، لأن المقصود اليوم هو السعي لأختصار وقت تشكيل الحكومه الذي في العادة يأخذ وقتاً.

وأعلنت المصادر نفسها ان "ما يتحكم بالمشهد ايضا هو صوت الشارع مشيرة الى ان هناك نقاشا يجري حول شكل الحكومة التي ترضي تطلعات اللبنانيين وبرنامج عملها في حين ان شروط الأطراف المعنية ليست واضحة خصوصا ان هناك هذا المشهد الماثل امام الجميع".

وأكدت المصادر اننا "اليوم في وضع استثنائي وليس طبيعيا والهدف ان يصار الى التكليف والتأليف بسرعة وبمسيرة متوازية، نافية وجود تمييع او اي امر اخر مع الاشارة الى ان اي من الكتل لم تجتمع بعد او تعلن موقفها، واكدت ان الرئيس عون ملزم وفق الاصول الدستورية بخيارات النواب".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق