مصادر الشرق الاوسط: توقيت الاستشارات النيابية مرتبط بالظرف الأمني

0 تعليق ارسل طباعة

أكدت مصادر مطلعة لـ"الشرق الاوسط" أنه "لا تأخير في تحديد موعد ​الاستشارات النيابية​ إنما الهدف إعطاء فرصة للكتل النيابية لإجراء المشاورات فيما بينها لتقدم اسم مرشحها لرئاسة الحكومة، خاصة أن لبنان في وضع استثنائي والهدف أن يصار إلى التكليف والتأليف بسرعة وبمسيرة متوازية لتفادي التأخير في تأليف الحكومة".
وشددت المصادر على أنه "لا وجود للتمييع مع الإشارة إلى أنه لم تمر 48 ساعة على استقالة الحريري، ونحن لسنا في ظرف عادي، فالطرقات كانت لا تزال مقفلة، من هنا يمكن القول إن توقيت الاستشارات مرتبط بالظرف الأمني".
وكشفت المصادر أن الاتصالات تنطلق من عدم رغبة الرئيس ​ميشال عون​ بالبقاء طويلا في تصريف الأعمال باعتباره نوعاً من أنواع الفراغ، وهو لن يبادر إلى مشاورات نيابية إذا لم يكن متأكداً من أن ما سينجم عنها هو تسمية شخصية تنال الأكثرية في مجلس النوا".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق