آلاف يشاركون في تظاهرة مناهضة للشعبوية اليمينية بروما

0 تعليق ارسل طباعة

تظاهر عشرات الآلاف، أمس السبت، في شوارع العاصمة الإيطالية، روما، تلبية لدعوة من حركة «السردين» الإيطالية الجديدة، للتنديد بالخطابة الانقسامية لزعيم المعارضة اليميني المتطرف ماتيو سالفيني، وحزب «الرابطة» الشعبوي الذي يتزعمه، وهو حزب يميني مناهض للهجرة.

وتعد التظاهرة ذروة حركة مستمرة منذ شهر، إذ قدرت وسائل إعلامية أن نحو 100 ألف شخص تجمعوا في ساحة بياتسا سان جيوفاني، وهي موقع تقليدي للاحتجاج تستخدمه النقابات المهنية واليسار الإيطالي. وقال ماتيا سانتوري، وهو واحد من مؤسسي الحركة لقناة «آر.إيه.آي» الحكومية الأسبوع الماضي: «حان الوقت الذي لم يعد الناس قادرين فيه على البقاء بشكل سلبي في منازلهم، حان الوقت لاتخاذ موقف».

وكانت الحركة بدأت في 14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في مدينة بولونيا الإيطالية، عندما ملأ الآلاف أحد الميادين، حيث وقفوا متراصّين مثل علبة السردين، للتنديد بما يرونه لهجة مسببة للانقسامات، ومليئة بالكراهية من حزب «الرابطة». (د.ب.أ)

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق