قصّتي في 2019 – "ثوّار" يرسمون حكومة على عدد "النهار" الأبيض

0 تعليق ارسل طباعة

الإصغاء إلى انطباعات شباب الانتفاضة وأحلامهم وتساؤلاتهم، أهمّ ما حملته فكرة تشكيل "الثوّار" حكومة تمثّل تطلّعاتهم عبر كتابة أسماء شخصيات يتلمّسون فيها ثقة وكفاية لتولّي حقائب وزارية على عدد "النهار" الأبيض. أبعد من الأسماء المكتوبة بخطّ اليد، نقلت هذه التجربة الصحافية التي خضتها عام 2019، أحاسيس نبيلة من مواطنين يتطلّعون إلى تحقيق غدٍ أفضل لوطنهم، منها امتزجت بالألم والأمل، الذي يعايشه هؤلاء على السواء في يومياتهم. ما لم يكتب على الورق، قيل في لمعة العيون أو في البرهة الصامتة التي حملت معها معاني الإمعان في رحلة اختيار النماذج من شأنها أن تعبر بالشباب إلى ضفاف برّ أمانهم.

الأثر الأبرز الذي يمكن أن ترسمه مشهدية مماثلة، هو علامات الاستفهام المنقوشة على جبين شباب الانتفاضة حول هذا الغد المنتظر. إنها الواقعية في مقاربة الأمور التي حضرت بقوّة في آرائهم المستقاة. هذه التفاعلات من شأنها أن تعكس تحدّيات يواجهها الشباب اللبناني والمشاعر المتناقضة حيال مفهوم الهجرة. وكأنّ ثمّة عاصفة هوجاء تشدّ بهم نحو الطائرة، ولكنّهم يتمسّكون بشيءٍ من أساسات البلاد متشبّثين بالبقاء.

تدفع هذه المشهدية إلى التصويب على أكثر ما يحتاجه شعب لبنان بشبابه وشيبه اليوم. إنّهم يحتاجون الى التحرّر من الحيرة وإلى إجابات واضحة على تساؤلاتهم التي منها ما يحمل طابعاً مصيرياً. وبصيغة أكثر وضوحاً، إنهم يحتاجون الى أن يتغلّب شعور الأمل في نفوسهم على الألم، وقد يكون هذا التحدي الأبرز الذي سيواجهونه وانتفاضتهم مع انطلاقة 2020.

الأرجحية تبقى للأمل رغم اشتداد ألم المنتفضين وضبابية أفقهم. هذا على الأقّل ما أكدته تفاصيل الوجوه المبتسمة رغم كلّ شيء، وما يعطي للغناء والرقص في ساحات الانتفاضة أبعاداً أعمق من الحدث نفسه. إنّه الاصرار على الإيمان بالأمل.

الحماسة والاندفاعة نحو كتابة اسم يعبّر عن تطلّعات المنتفضين نحو الغد، كان أقوى في نفوسهم من اليأس. كتبوا وشاركوا وعبروا ووجدوا عدد النهار الابيض ناصعاً بأحلامهم، ومنهم من أضاف توقيعاً أو رسماً معبّرا عن أمل. وبذلك، غدت المبادرة العفوية بمثابة رسم مكتوب يبعث الاندفاع والإيجابية في صفوف أبناء الانتفاضة، الذين يصرّون على أن الغد حتماً لا بدّ له أن يكون أجمل من أمس.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق