الحرب اوصلت الوضع الانساني في اليمن الى شفير الهاوية

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قالت مؤسسة ضوء للحقوق والتنمية بأن استمرار الحرب أوصلت الوضع الانساني في اليمن الى شفير الهاوية مع دخولها عامها الخامس.

وقالت المؤسسة في بيان صادر عنها بان الارقام التي تقدمها المنظمات الدولية ترسم صورة مفزعة لما وصلت له الاوضاع في اليمن ، حيث بات نحو 24 مليون يمني بحاجة الى المساعدة.

مشيرة الى أن نحو20 مليون يعانون من فقدان الأمن الغذائي ، في حين يفقتر ذات العدد تقريبا للخدمات الصحية بعد ان توقفت نصف المرافق الصحية اما بشكل كامل او بشكل جزيء ، في الوقت الذي باتت فيه الكوليرا تهدد بموجة وباء ثانية.

وقال البيان بأن هذه الارقام لم تكن الا محصلة للدمار الذي خلفته الحرب في اليمن وما صاحبتها من انتهاكات مروعة بحق المدنيين من قتل وحصار وتشريد واختطاف ، ترقى الى ان تكون جرائم حرب.

مضيفا بأن الالاف من المدنين تعرضوا للاستهداف المباشر إما بغارات التحالف او بقصف الاطراف المتقاتلة على الارض ، أو عبر الألغام التي زرعت من قبل جماعة الحوثي بشكل مكثف وبعشوائية تهدد حياة المدنيين حتى بعد وقف الحرب وهي جريمة لا يمكن السكوت عنها .

وقالت المؤسسة بأن الارقام الدولية تشير الى ان نحو 70 الف يمني سقطوا بين قتيل وجريح خلال الحرب التي تدخل عامها الخامس بدون أي أفق او بارقة أمل بوقفها والتوصل لحل سياسي.

واشار البيان الى ما خلفته الحرب آثار مدمرة على البنية التحتية بمختلف الاصعدة ، وكان اشدها ضررا على القطاع الصحي والتعليمي الذي حرم مئات الالاف من الخدمات الصحية وحرم مئات الاطفال من الحصول على التعليم.

واعتبرت مؤسسة ضوء بان أشد الاثار الكارثية للحرب في اليمن هي في الجانب الاقتصادي الذي ضرب بشكل شبة كامل وخلف أثار كارثية تجسدت في انهيار قيمة العملة المحلية في ظل انقطاع صرف الرواتب عن أغلب الموظفين لأكثر من عامين مع فقدان الالاف من العمال لأعمالهم.

مؤكدة بأن هذه الأثار الكارثية الاقتصادية بالاضافة الى أنها تضاعف من حجم المعاناة الانسانية الا أن خطرها الاجتماعي سيبقى أشد تكون تمثل بئية حاضنة للجريمة والارهاب في ظل غياب تام لوجود مؤسسات قوية للدولة في مناطق سيطرة طرفي النزاع.

واضاف البيان : كما لايمكن اغفال الاثار النفسية الكارثية للحرب على المدنيين وبخاصة الاطفال في ظل تفشي ظاهرة تجنيدهم في الصراع وبخاصة من قبل جماعة انصار الله ، وهو ما ينذر بنشوء جيل مشوه نفسيا.

وأكدت المؤسسة بأن هذا الصورة المأسوية لما وصل له الأوضاع في اليمن يدفع بتكاتف الجهود من قبل كل ذي ضمير حي في داخل اليمن وخارجها من اجل وقف الحرب والدفع بعملية السلام.

واضاف البيان : ان هذه المهمة رغم صعوبتها اليوم لكنها غدا ستكون اكثر صعوبة اذا تضاعفت آثار الحرب التي تهدد بخلق حروب صغيرة وظهور كيانات واطراف جديدة تجعلها حرب عبثية مفتوحة يستحيل على أطراف القتال اليوم التحكم بها.

وطالبت مؤسسة ضوء الحكومة اليمنية باداء مهامها ومسئوليتها تجاه الوضع في اليمن ، مناشدة المجتمع الدولي متمثلا  بمجلس حقوق الانسان ومجلس الامن والامين العام للامم المتحده  بالتدخل العاجل والضغط على جميع الاطراف المتصارعة بايقاف الحرب .

 

هذا المقال "الحرب اوصلت الوضع الانساني في اليمن الى شفير الهاوية" مقتبس من موقع (المشهد اليمني) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المشهد اليمني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق