"الجونة السينمائي" يكشف السر وراء إلغاء حوارات أبطال فيلم سوداني

0 تعليق ارسل طباعة

انتشرت العديد من التكهنات، بشأن قرار مهرجان الجونة السينمائي بإلغاء جلسة حوار لأبطال فيلم سوداني، كان من المقرر أن تعقد اليوم السبت.

وقيل إن السبب هو أن أن أبطال فيلم "ستموت في العشرين"، لم يستيقظوا مبكرا، ثم بعدها تم الاعتذار، وأكدوا أنه لظروف خارجة عن إرادتهم لم يحضروا، إذ لم يتم إبلاغهم بالموعد، على أن يتحدد في يوم آخر.

ولكن قالت علا الشافعي، رئيس المركز الصحفي لمهرجان الجونة السينمائي لـ"سبوتنيك" إن خطئا تنظيميا تسبب في عدم عقد الحوارات الصحفية مع أبطال الفيلم السوداني، والذي عرض أمس الجمعة.

وتدور أحداث فيلم "ستموت في العشرين"، حول البطل "مزمل النور" الشاب الذي عرف أهل القرية منذ ولادته أنه سيموت يوم ‏يكمل ‏عامه العشرين، ومنذ شب "مزمل" وهو يسمع هذه النبوءة التي رسخ إيمانه بها العالم الصوفي الذي نشأ ‏فيه، ‏فيعيش أيامه في خوف وقلق حتى يظهر في حياته المصور السينمائي "سليمان" فتبدأ رحلته التنويرية ‏ويعود ‏إليه الأمل.‏

يشار إلى أن فيلم "ستموت في العشرين"، مأخوذ عن المجموعة القصصية "النوم عند قدمي الجبل"، للكاتب ‏السوداني حمور زيادة الفائز بجائزة نجيب محفوظ الأدبية، وهو الفيلم الروائي السابع في تاريخ السودان، وأول ‏فيلم روائي طويل للمخرج السوداني أمجد أبو العلا، الذي شاركه الكتابة فيه يوسف إبراهيم.‏

الفيلم من بطولة إسلام مبارك، مصطفى شحاتة، مازن أحمد، بثينة خالد، وطلال عفيفي، ومحمود السراج ‏وبونا خالد‎.‎

يشار إلى أن مهرجان الجونة السينمائي الثالث، يقام في الفترة من 19 إلى 27 سبتمبر/ أيلول، ويتكون برنامجه من 3 مسابقات رسمية (مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ومسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، ومسابقة الأفلام القصيرة)، والبرنامج الرسمي خارج المسابقة، بالإضافة إلى البرنامج الخاص.

ويعرض المهرجان قرابة 80 فيلما، من أهم وأحدث الإنتاجات العربية والدولية، وتصل قيمة الجوائز المقدمة إلى 224 ألف دولار أمريكي، إضافة إلى الجوائز العينية (نجمة الجونة، والشهادات) المقدمة إلى الفائزين في المسابقات المتنافسة، كما يمتلك المهرجان ذراع الصناعة الخاصة به؛ منصة الجونة السينمائية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق