قصة مؤلمة بطلها عالم عراقي أهملته حكومة دولته ومقيم في دار العجزة منذ 18 عامًا!

0 تعليق ارسل طباعة

أثارت قصة عالم الرياضيات العراقي جميل حميد إيليا الحسرة والحزن لدى عدد كبير من روّاد مواقع التواصل الاجتماعي في مختلف الدول، فبعد الإنجازات التي قدمها وحصوله على عدة براءات اختراع، كان مصيره في النهاية أن يقضى 18 عامًا في دار المسنين.

وفي التفاصيل، لاقت قصة العالم العراقي جميل حميد إيليا تفاعلًا من قبل الجمهور، والسبب أن هذا الرجل صاحب الـ85 عامًا تميز بذكائه في مجال الرياضيات ولديه قانون خاص لم يفصح عنه حتى الآن، بالإضافة أيضًا أنه عمل على تطوير الطائرات في الخطوط الجوية العراقية ومتحدث بالعربية والانجليزية بطلاقة وحاصل على شهادات علمية.

والمؤسف في القصة كاملة أن إيليا بعد أن نذر نفسه لتربية أخوته وعزف عن الزواج لنفس السبب، تم إهماله في النهاية من الجميع ولم تهتم به حكومة دولته أو تكرمه على ما قدمه، وظهر في لقطة محزنة أثناء طلبه لبنطال من أحد مراكز الإعانة.

ردود الفعل على مواقع التواصل كانت بها سخط وحسرة في ذات الوقت، على ما آلت إليه الأمور مع العم جميل العالم العراقي، وهو الذي لم يكافأ ولو بجزء بسيط على ما قدمه من إبداع وتميز سواء من حكومة دولته أو من محيطه المجمتعي.

للمزيد من قسم اختيار محرر اقرأ أيضًا:

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق