ليبيا تدين العدوان التركي ضد سوريا وتطالب جامعة الدول العربية ومجلس الأمن بعقد جلسة طارئة

0 تعليق ارسل طباعة

 أدانت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة  في مدينة البيضاء  شرقي البلاد، العمليات العسكرية التركية السورية داخل الحدود الشمالية للأراضي السورية، مطالبة جامعة الدول العربية ومجلس الأمن الدولي “بعقد جلسة طارئة وتحمل المسؤولية أمام العالم لحماية سوريا وشعبها”، معتبرةً التحرك التركي انتهاك للقوانين والأعراف الدولية. وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي للحكومة الليبية المؤقتة في بيان صحفي إن “وزارة الخارجية والتعاون الدولي تدين بأشد العبارات العدوان التركي العسكري السافر في الأراضي السورية بتحريك وحدات عسكرية من الجانب التركي للتوغل داخل الحدود السورية الشمالية”، مشيرةً إلى أن “هذا يعد انتهاكا خطيرا لكافة القوانين والأعراف الدولية وعملا عدائيا وعدوانا غاشم على الشعب والأراضي السورية ينم عن أطماع توسعية لحكومة أردوغان التركية”.

وأضاف البيان أن “هذا التدخل السافر واللامسؤول على الأراضي السورية بل وعلى المدنيين من الرجال والنساء والأطفال والشيوخ يهدد بحدوث مجازر ضد الإنسانية وعمليات إبادة جماعية للأقلية الكردية وللشعب السوري ويقوض السلم والأمن الدوليين”. ورفضت وزارة الخارجية والتعاون الدولي خلال بيانها “العدوان والتغول التركي والذي جاء بحجج وأهيه ، وسبقه التدخل السافر لتركيا في الشؤون الداخلية لليبيا ودعمها للجماعات الإرهابية والمليشيات المسلحة والخارجين عن القانون عبر الطائرات المسيرة والدعم العسكري في انتهاك صارخ لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة”.

المصدر: وكالة سبوتنيك الروسية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق