برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على مسؤولين في 20 دولة عبر “واتس آب”

0 تعليق ارسل طباعة

استخدم برنامج قرصنة من تطوير شركة “إسرائيلية” للتجسس على مسؤولين في 20 دولة صديقة للولايات المتحدة عبر تطبيق “واتس آب”، حسبما أوردت وكالة “رويترز”، الخميس.

ونقلت “رويترز” عن مصادر قريبة من التحقيق الداخلي الذي تجريه شركة “واتس آب” (التابعة لـ “فيسبوك”) أن عددا “كبيرا” من المستهدفين بالتجسس مسؤولون حكوميون وعسكريون في ما لا يقل عن 20 دولة حليفة لواشنطن عبر العالم.

والثلاثاء الماضي، بدأت “واتس آب” مقاضاة شركة NSO Group الإسرائيلية بتهمة اختراق تطبيقها الشهير عالميا، للتجسس على 1400 مستخدم على الأقل عبر هواتفهم النقالة.

وتشير الوكالة إلى أنه ليس واضحا من الذي استخدم البرنامج المذكور للتنصت على هواتف المسؤولين، إلا أن الشركة “الإسرائيلية” تؤكد أنها كان تبيعه لزبائن حكوميين فقط.

وبحسب مصادر “رويترز”، فمن بين المستهدفين مسؤولون في كل من الولايات المتحدة والإمارات والبحرين والمكسيك وباكستان والهند، فيما قال عدد من الصحفيين الهنود، الخميس، إنهم كانوا من بين ضحايا هذه النشاطات.

وكانت NSO نفت سابقا قيامها بأي أعمال مخالفة للقانون، مؤكدة أنها “وضعت برنامجها لمساعدة حكومات في كشف الإرهابيين والمجرمين”.

من جهتها، قالت منظمة CitizenLab، وهي مجموعة بحث مستقلة تتعاون مع “واتس آب”، إن “ما لا يقل عن 100 من المستهدفين صحفيون ومعارضون وليسوا مجرمين”.

ونقلت الوكالة عن جون سكوت-رايلتون، أحد الباحثين في CitizenLab، قوله: “ليس سرا أن تكنولوجيات كثيرة تم تطويرها من أجل تحقيقات أمنية تسخدم لأغراض التجسس بين دول أو لأغراض التجسس السياسي”.

يذكر أن “واتس آب” لم تكشف عن أسماء المستهدفين.

المصدر: وكالة رويترز

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق