الملف الصحي والصرف.. صداع في رأس محافظ القليوبية الجديد

0 تعليق ارسل طباعة

ملفات عديدة تنتظر اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ القليوبية الجديد، بعد توليه المنصب، فالقليوبية تمتلئ بالمشكلات التي تنتظر حلولا جذرية وعملية لها، أهمها الملف الصحى الذى بات صداعًا في رأس المسئولين، ولم يتمكن أحد من التوصل إلى حلول له.

ورصدت «البوابة نيوز»، آراء مواطنى القليوبية ومطالبهم من المحافظ الجديد.

وأكد «أبو فارس»، يقطن بقرية طحلة ببنها، أننا ننتظر من محافظ القليوبية الجديد الكثير والكثير، خاصة العمل على حل مشكلة الصرف الصحى التى تؤرق معظم أهالى قرى القليوبية، وتعانى إهمالا شديدا من جانب المسئولين، وخصوصًا الصرف الصحى الذى يغرق المنازل، حيث يشكل خطورة كبيرة على أرواح المواطنين، وقد يؤدى إلى انهيار المنازل، مضيفا أنه تقدم بأكثر من شكوى دون جدوى.

كما يشهد القطاع الصحى بالمحافظة حالة من التردي، بعد إغلاق مستشفى كفر شكر منذ سنوات ولا يوجد له بديل، ومستشفى طوخ يجرى هدمه ولا يوجد بديل أيضًا، بينما «الخانكة المركزي» و«القناطر المركزي» مغلقان بداعى التطوير دون وجود البديل، بالإضافة إلى أن مستشفى قها المركزى مغلق أيضًا، ومستشفى شبين القناطر آيل للسقوط.

وأوضح «محمد عبد الغني»، أحد الأهالي، أن الوضع الصحى بالمحافظة يتطلب الكثير من الجهود للتطوير، مشيرًا إلى أن مستشفيات القليوبية، جميعها مغلقة، ولم يستطع أي مسئول التوصل إلى حلول لها، مطالبًا المحافظ الجديد بوضع حلول جذرية لتلك المشكلة.

وأكد «عبد الرحمن السيد أحمد»، موظف، أن المحافظة تعانى مشكلة الكثافات الطلابية، رغم بناء عدد من المدارس الجديدة، مشيرًا إلى أن هناك مبانى مدرسية منهارة ومتهالكة، بالإضافة إلى وجود مدارس بلا فناء أو ملاعب، في مخالفة لقرار وزير التربية والتعليم رقم 191 لسنة 209، باعتبار مادة التربية الرياضية منهجًا دراسيًا، وما زاد الأمر تعقيدًا عدم وجود مدارس كافية في عدد من المناطق بالمحافظة، ما تسبب في أزمة الكثافات الطلابية العالية.

وأشار إلى أن قريته سنديون التابعة لمركز ومدينة قليوب، تعانى عدة مشكلات، أبرزها الصرف الصحي، والقمامة المتراكمة بجوار المدارس، بجانب مشكلة عدم وجود مياه شرب نظيفة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق