فوز مناهضين للتحالف مع ميركل بانتخابات الحزب الاشتراكي الديمقراطي

0 تعليق ارسل طباعة

أعلن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني أمس السبت فوز تحالف من اثنين من أعضاء الحزب، مناهضين للائتلاف الحكومي مع حزب المستشارة أنجيلا ميركل (الاتحاد الديمقراطي المسيحي)، بانتخابات رئاسة الحزب، فيما خسر اولاف شولتز وزير المال ونائب المستشارة، وهو ما أثار شكوكا حول مستقبل الائتلاف الحاكم.

وانتخب أعضاء الحزب كلا من نوربرت والتر-بوريانس الوزير السابق في ولاية شمال الراين-وستفاليا، والنائبة البرلمانية ساسكيا إسكن؛ لرئاسة الحزب -وكلاهما يعارض بشدة استمرار التحالف المشكِّل للحكومة بين حزبهم وحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وذلك بأغلبية نحو 53% من الأصوات، في مقابل 45.33% للثنائي شولتز والنائبة البرلمانية كلارا جيفيتز، بحسب ما نقلت النسخة الأوروبية لمجلة "بوليتيكو" عن إعلان صادر عن الحزب، مشيرة إلى أن تلك النتيجة تثير شكوكا حول مستقبل الائتلاف الحكومي.

وسيتولى الثنائي الفائز رئاسة الحزب، وهي المرة الأولى التي يتولاها ثنائي، وتعهد شولتز وجيفيتز، من جانبهما دعم الفريق القيادي الجديد على رأس الحزب- بحسب تقارير إعلامية- والتي أشارت إلى أن القيادة الجديدة ستسعى لإعادة التفاوض بشأن الائتلاف الحكومي الذي تشكّل عام 2018 مع الاتحاد الديموقراطي المسيحي.

ووفقا للتقارير، فإنه من المفترض أن يصوّت أعضاء الحزب الاشتراكي الديموقراطي- خلال المؤتمر العام المرتقب- الذي ينعقد الشهر المقبل، على ما أنجزه الائتلاف الحكومي، وسيقررون البقاء ضمن الائتلاف من عدمه على أساس ذلك التقييم.

وتحظى فكرة الانسحاب من التحالف الحكومي بتأييد من جانب العديد من أعضاء الحزب الاشتراكي، والذين يفضّلون إعادة تعزيز الدعم للحزب بين صفوف المعارضة، وقد يترتب على الانسحاب إجراء انتخابات جديدة أو الوصول إلى حكومة أقلية ضعيفة يكتنف الغموض مستقبلها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق