بالطريق إلى بيت لحم.. القدس تستلم قطعة خشبية من أثر المسيح

0 تعليق ارسل طباعة

وصلت قطعة خشبية قيل إنها تنتمي لمهد الطفل يسوع إلى مدينة القدس اليوم السبت، في طريقها إلى بيت لحم بعد غياب دام ألف عام

وصلت قطعة خشبية قيل إنها تنتمي لمهد الطفل يسوع إلى مدينة القدس اليوم السبت، في طريقها إلى بيت لحم، حيث قررالفاتيكان إعادة قطعة يُعتقد أنها من مذود ميلاد يسوع إلى بيت لحم بعد أكثر من 1000 عام على وجودها في أوروبا.

أمر البابا فرانسيس بإعادة القطعة الخشبية التي لا تتعدى حجم الإبهام والتي بقيت في كنيسة سانتا ماريا ماجوري في روما منذ القرن السابع، كهدية منه إلى المكان الذي تنتمي إليه.

ويتم عرض الجزء المنقول في القدس لفترة وجيزة قبل مواصلة رحلته إلى بيت لحم لتتزامن مع بدء موسم الاحتفالات بعيد الميلاد هناك، وفقا لموقع بي بي سي. 

وقال المسؤولون إنه سيتم الاحتفاظ بها الآن في كنيسة سانت كاترين الفرنسيسكانية، بجوار كنيسة المهد التي يُعرف أن عيسى ولد فيها. 

لا وجود لمرض قاتل اسمه «إس أو إل» يصيب مدخّني النرجيلة

يدّعي المنشور ظهور مرض خطير يعرف بأحرف "إس أو إل"، "يدمّر متعاطي النرجيلة"، وأن المصاب بهذا المرض لا "يموت بسهولة" بل "يبقى بدون أكل ولا شرب" ويعاني من "تعذيب الألم".

 

وقال تيرا سانكتي، راعي المواقع الدينية الكاثوليكية في الأرض المقدسة إن بطريرك القدس، القديس سوفرونوس، تبرع بهذه القطعة للبابا ثيودور الأول في القرن السابع.

وقيل إن هذه الآثار ظلت معروضة منذ ذلك الحين في كنيسة سانتا ماريا ماجوري في روما، حيث كان يذهب "عدد كبير جداً من الحجاج من جميع أنحاء العالم يوميا لتقديسها".  

جريمة عابرة للحدود وشرطة دبي تستدرج القاتل والطعم «فرصة عمل»

المتهم فوجئ عندما وصل إلى مطار دبي برجال الشرطة في انتظاره، فما هي الحكاية

 

وقال عمدة بيت لحم، أنطون سلمان، لوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" إن عودة هذه القطعة جاءت بعد طلب من الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال زيارة قام بها مؤخراً إلى الفاتيكان.

يشكل المسيحيون حوالي 1 في المئة من السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية، لكن بيت لحم هي وجهة للحجاج المسيحيين من جميع أنحاء العالم، وخاصة في وقت عيد الميلاد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق