تجدد الاشتباكات بعد اعتداء أشخاص على متظاهرين ببيروت.. وقوات الشغب تتدخل

0 تعليق ارسل طباعة

 

تجددت المواجهات مع قوات مكافحة الشغب في العاصمة اللبنانية بيروت، بعد اعتداء اشخاص يرتدون ملابس سوداء على المتظاهرين.

وتم نقل 10 إصابات للمستشفيات، وإسعاف 33 شخصا وسط بيروت، وفق ما أعلن الصليب الأحمر.

من جهته، أعلن الدفاع المدني اللبناني عن تقديم الإسعافات الأولية لـ 54 شخصا ونقل 36 جريحاً إلى مستشفيات المنطقة للمعالجة.

بينما قالت قوى الأمن اللبناني إن حصيلة الإصابات في قوى الأمن والذين استوجب نقلهم إلى المستشفيات هي 20 عنصراً

إضافة إلى جرح 3 ضباط عدا عن العديد من العناصر الذين تلقوا العلاج في الميدان.

وكان قد شهد وسط بيروت بعد ظهر السبت مواجهات بين شبان مناوئين للمتظاهرين ضد الطبقة السياسية، وقوات الأمن التي تعرض عناصرها للرشق بالحجارة والمفرقعات المشتعلة، قبل أن ترد  بإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وهاجم عشرات الشبان القادمين سيرا من منطقة الخندق الغميق وسط بيروت القريب، حيث عملوا

على تخريب لافتات رفعها المتظاهرون في وقت سابق وحرقها في وسط الطريق.

ثم حاولوا دخول خيم موضوعة في ساحة الشهداء، مرددين هتافات "شيعة شيعة"، وفق ما نقلت شاشات تلفزة محلية.

وإثر ذلك، تدخلت قوات الأمن لمنعهم من التخريب، قبل أن تشهد الساحة عمليات كر وفر بين الطرفين، تطورت ببدء الشبان رمي عناصر الأمن بالحجارة ومفرقعات نارية ثقيلة وإطلاق الشتائم، وفق ما أفاد مصور وكالة فرانس برس.

وعمدت قوات مكافحة الشغب إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، وتمكنت من دفعهم للعودة إلى المنطقة التي قدموا منها، بينما أصيب متظاهرون بالقرب من البرلمان بحالات اختناق.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق