قوة وأمل وسعادة وصدق رغم الألم.. لغة جسد متحدثي افتتاح منتدى الشباب

0 تعليق ارسل طباعة

تجارب ملهمة، صعد أصحابها لمنصة منتدى شباب العالم في نسخته الثالثة، خلال حفل الافتتاح ليتحدثوا عن تلك التجارب المؤلمة التي خاضوها، إلا أنهم استطاعوا في النهاية الانتصار عليها جميعًا، وتحقيق النجاح رغم الألم، لتخرج كلماتهم ممتزجةً بالسعادة والفخر والأمل والتفاؤل والبهجة رغم الألم الذي تعرضوا له، وهي المشاعر التي عبرت عنها لغة جسدهم.

جيسيكا كوكس، أول شخص يقود طائرة بقدميه لعدم امتلاكها ذراعين، كانت إحدى المتحدثين خلال الافتتاح، وكانت أقوى من عبرت بلغة جسدها عما تريده، رغم عدم امتلاكها يدين، وفقًا للدكتورة رغدة السعيد، خبيرة لغة الجسد، حيث إنها امتلكت طاقة تعبر عن الإلهام الكبير الذي تمتلكه، مؤكدةً أنها عبرت عن تلك الطاقة بابتسامتها الدائمة، بالإضافة إلى الحركة الجسدية التي قامت بها في نهاية حديثها على المسرح، للتأكيد على قدرتها على ربط الحذاء بقدميها، والتي أكدت عليها مرارًا وتكرارًا خلال حديثها.

e778c5575c.jpg

وانتقلت السعيد في تصريحاتها لـ"الوطن" للحديث عن الكونغولي ميشيل شيكوانيني، الذي أجبر على أن يكون جنديًا في طفولته، أن أكثر ما أوصل إحساسه كانت تلك الدموع المليئة بالحزن المختلط بالأمل والقوة.

وفي تحليلها للغة جسد حليمة عدن، أول عارضة أزياء ترتدي الحجاب ويلمع نجمها في العالم، أكدت خبيرة لغة الجسد أنها امتلكت جاذبية خاصة بضحكتها التي يشعر من يراها أنها من القلب، موضحةً أنها امتلكت طاقة عالية، كانت تحفيزية بشكل كبير، ظهرت من خلال طلبها من الجمهور ترديد جملة خلفها على أنهم قادرون على التغيير.

7513599503.jpg

وتابعت أن الطفل زين يوسف محارب السرطان، تفاخر بأنه محارب قوي، حيث قالها بينما يضم قبضة يده في دليل على القوة والسيطرة على الأمور، بالإضافة إلى تطعيمه حديثه ببعض الجمل الدينية القوية ذات الأثر على النفس، مشيرةً إلى أن أقوى جزء عبر خلاله بلغة جسده عن الصراع الذي خاضه، كانت حين قال أنه حارب السرطان "مرة واتنين وتلاتة وأربعة"، مع تصاعد نبرة صوته في كل رقم، مؤكدةً على أنه تدرب كثيرًا على الحديث بتلك الطريقة، ليبدو وكأنه متحدث منذ سنوات طويلة.

من جانبه، يرى محمد حسن خبير لغة الجسد، أن ميشيل شايكوانيني، المشهور بالطفل المحارب، تحدث بثقة وإتزان وثبات يدل على صدقه، كما تحدث يشجاعة عن تجربته ظهرت في فتح عينيه بصورة واسعة، بالإضافة إلى استخدام يديه وهز رأسه للأسفل للتأكيد على كلامه وصدقه.

8184792c83.jpg

وتابع حسن لـ"الوطن" أن جيسيكا كوكس أول من تقود طائرة بدون ذراعين، عبرت لغة جسدها عن السعادة باستخدام الابتسامة الدائمة، كما استخدمت رفع الرأس بإمالة الذقن لأعلى بزاوية 90 درجة، للتعبير عن الفخر بما قامت به، حيث استخدمت جسدها جيدا للتعبير عما تشعر به رغم عدم امتلاكها ذراعين.

وأضاف خبير لغة الجسد ان الطفل زين محارب السرطان، استطاع بلغة جسده أن ينقل إحساسه بشكل كبير ويعبر عن روحه، للدرجة التي أبهرت الحضور، وانتهت بصعود الرئيس السيسي إليه واحتضانه، وهي الطريقة التي من الواضح انه تدرب كثيرًا عليها.

 

إخترنا لك

0 تعليق