صور .. الإسكندرية للمسرح يكشف تفاصيل الدورة الأولى

0 تعليق ارسل طباعة

 أكد د. علاء عبد العزيز رئيس المهرجان أن هذا المهرجان يأتى تأكيدا لدور مصر الرائد بتدريس الفنون بشكل علمى وأكاديمى دعما لمواهب الشباب.

وأضاف خلال كلمته أن المهرجان تلقى دعمًا كبيرًا من د. إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، ومن الهيئة العربية للمسرح، ووزير الشباب والرياضة، ووزيرة السياحة، وأكاديمية الفنون برعاية رئيسها د. أشرف زكى، والهيئة العامة المصرية للكتاب، ومحافظة الإسكندرية التى سهلت الإجراءات كافة، بالإضافة إلى د. مصطفى الفقى مدير مكتبة الإسكندرية التى ستقام فيها كافة العروض المسرحية والورش التدريبية.

وأعلن عبد العزيز عن أسماء لجنة تحكيم المهرجان التى ترأسها د. سميرة محسن، وتضم فى عضويتها كل من: الكويتى د. فهد السليم، العمانية د. عزة القصابى، السورى جمال سليمان، الأردنيان منذر رياحنة وإياد نصار، ومن مصر المخرج محمد سامى، الفنانة لقاء الخميسى، د. أحمد عبد العزيز.



وأشارت د. غادة جبارة نائب رئيس أكاديمية الفنون وعضو اللجنة العليا للمهرجان أن المهرجان يأتى كخطوة لدعم المواهب الشابة وتشجيع التبادل الثقافى بين طلاب المعاهد والكليات المتخصصة، مضيفة أن المهرجان يكرم فى دورته الأولى مجموعة من الفنانين، وهم: محمد صبحى، خالد النبوى، الكويتى داوود حسين، د. حسن عطية، د. عصام الكردى رئيس جامعة الإسكندرية.

نوه أيضا د. مصطفى سليم رئيس لجنة مشاهدة العروض، أن المهرجان يشارك فيه عشر عروض مسرحية، وهي: "الخروج إلى الحياة" من الكويت، "بر" من المملكة الأردنية الهاشمية، "العاصفة" من المملكة العربية السعودية، "هناء" من المملكة المغربية، "الديكتاتور" من لبنان، "موشكا" من سلطنة عمان، ومن مصر "جبر الخواطر" و"الوحوش الزجاجية" و"إصابة شنيعة" و"أصحاب السعادة".

وأشار إلى أن لجنة المشاهدة قامت أولا باستبعاد كل العروض التى تقدمت من قبل الفرق المستقلة التى كانت لا تعى أن المهرجان يستهدف المتخصصين فقط، كما وضعت اللجنة معايير تأسيسية للاختيار قد تتطور بعد ذلك، وكان أهمها أن تكون العروض المشاركة أنتجت خلال عام واحد لأنه مهرجان سنوى وسيتكرر.

وأضاف أن المهرجان سيتضمن ثلاث ورش للإخراج المسرحى وحرفية الكتابة المسرحية وإعداد وحرفية الممثل، يحاضر فيها من تونس د. حمادى الوهايبى، ومن مصر د. علاء عبد العزيز، د. رانيا فتح الله.مؤتمر الإسكندرية للمسرح

وأوضح د. أشرف زكى رئيس أكاديمية الفنون ومؤسس المهرجان أن سبب تأخره عن بداية المؤتمر الصحفى يرجع إلى سفره المفاجئ للقاء محافظ الإسكندرية الجديد تأكيدا على تعاونه مع فريق عمل المهرجان حتى يخرج للنور بصورة مشرفة.

وعن سبب اختيار الإسكندرية لإقامة المهرجان فيها أشار إلى أنه رغب فى الخروج من مركزية القاهرة ودعم فرع المعهد العالى للفنون المسرحية هناك، ولذلك وقع الاختيار على إحدى طلابه ليكون مديرا للدورة الأولى من المهرجان التى تحمل اسم الفنان جلال الشرقاوى.

يهدف المهرجان، إلى تشجيع التبادل الثقافى بين طلاب الشعوب العربية المختلفة، والحث على إقامة حوار إيجابى مثمر للحضارات، ومنح فرص غير محدودة لطلاب الأقسام المتخصصة لممارسة المسرح، وتوفير مناخ يشجعهم على تقديم عروضهم بالصورة التى تبرز إمكاناتهم الفنية، وتقام الدورة تحت رعاية وزارة الثقافة المصرية وبدعم من الهيئة العربية للمسرح.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق