تعرف على المرض الحقيقي للملك سلمان بن عبد العزيز، وهو الأكثر بحثًا وتداولًا في المملكة الآن على الإنترنت، بعد الإعلان عنه عبر خبر دخوله المستشفى صباح الاثنين، الأمر الذي دفع العديد من السعوديين إلى البحث عن صحة الخبر وسط تكهنات بأن ولي العهد سينصب الأمير محمد بن سلمان هو ملك الدولة خلفا لوالده.

جدير بالذكر أن الملك سلمان بن عبد العزيز هو سابع ملوك المملكة ويبلغ من العمر 84 عامًا، وقد تولى السلطة في عام 2015 خلفًا للملك عبد الله بن عبد العزيز بعد وفاته، بعد أن كان وليًا للعهد منذ عام 2012، وقبل ذلك. تم تعيينه أميراً على منطقة الرياض منذ عام 1954 م، ومن خلال موسوعة يمكنك الاطلاع على تفاصيل خبر مرض خادم الحرمين الشريفين.

حقيقة مرض الملك سلمان

وأعلن الدين الملكي، صباح الاثنين، رسميا، دخول الملك سلمان مستشفى في الرياض لإجراء فحوصات طبية، نتيجة إصابته بالتهاب المرارة، ولم تذكر المحكمة في بيانها الوضع الصحي للعاهل السعودي. أعلنت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن البيان أُعلن رسمياً في تغريدة على تويتر.

– تأجيل زيارة رئيس الوزراء العراقي

وكان من المقرر أن يزور رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي المملكة في تلك الفترة، بحسب ما أعلنه وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، وتمت الاستعدادات لتلك الزيارة مع وصول وفد الوزراء العراقي لشؤون النفط. والمال والكهرباء، ولكن بعد أن وصل رئيس الوزراء نبأ مرض الملك سلمان وإدخاله المستشفى، أعلن عن تأجيل الزيارة حتى تتحسن الحالة الصحية للعاهل السعودي وتعافيه.

حقيقة التنازل عن المنصب الملكي

منذ عام 2017، انتشرت أنباء تشير إلى نية خادم الحرمين الشريفين التنازل عن منصبه لابنه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لكن مسؤولًا سعوديًا في ذلك الوقت أفاد بأن العاهل السعودي ينوي التنازل عن منصبه. ولي العهد، وأشار بشكل عام إلى أن المرض وتدهور الوضع الصحي هو العامل الوحيد الذي يدفع الملوك للتنازل عن الحكم.

وتشير مصادر إخبارية إلى أنه منذ تولي الملك سلمان السلطة في عام 2015، لم يفصح الديوان الملكي عن أي أخبار تتعلق بصحة خادم الحرمين الشريفين إلا في مناسبات قليلة.

شهد عهد الملك سلمان عبد العزيز العديد من الإنجازات في سبيل تطوير المملكة وتطويرها على جميع المستويات، من أبرزها إطلاق رؤية المملكة للتنمية الشاملة 2030 في مسعى لتحقيق الريادة العالمية على المستوى الاقتصادي بشكل خاص، بالإضافة إلى إلى منح المزيد من الحريات والحقوق للمرأة من خلال السماح لها بقيادة السيارة والمشاركة في الانتخابات، وكذلك تطوير مجال البحث العلمي، وقد أثار هذا الخبر فضول السعوديين للاطمئنان على الوضع الصحي لل الملك، متمنيا له الشفاء العاجل.