نتعرف من خلال هذا المقال على مبادرة “ميثاق كلنا مسئولون” التي تم الإعلان عنها مؤخرًا في السعودية، بعد أن أعلنت حكومة المملكة عن تخفيف الإجراءات الصارمة التي تم اتباعها في الأشهر القليلة الماضية من أجل السيطرة. جائحة كورونا الذي أصاب أكثر من مائة ألف. شخص في المملكة، والحد من انتشار الفيروس، وتم الإعلان قبل أيام قليلة عن اتخاذ حزمة من الإجراءات التدريجية لإعادة الحياة إلى طبيعتها مرة أخرى، مع مراعاة التباعد الاجتماعي، وكل ما من شأنه أن يصنع الأمور سوءا. من خلال المقال التالي على موقع الموسوعة نتعرف على هذه المبادرة فتابعونا.

ما هو ميثاق كلنا مسئولون مبادرة 1443

  • في الحادي والعشرين من شهر يونيو الجاري، أعلنت وزارة الصحة السعودية، بالتعاون مع منصة التطوير الذاتي على تطبيق Telegram، عن مبادرة عُرفت باسم مبادرة “كلنا مسؤولون”، والتي من خلالها يعلن المواطن السعودي أنه سيتبع جميع الإجراءات الوقائية التي من شأنها الحد من انتشار الفيروس. كورونا مع اعلان المملكة تخفيف الحظر وكافة الاجراءات التي اتبعت للسيطرة على الوباء في المملكة.
  • لاقت المبادرة استحسان شريحة كبيرة من المواطنين السعوديين، وشارك آلاف المواطنين في رابط المبادرة على مواقع التواصل الاجتماعي، ودعوا معارفهم وأصدقائهم للمشاركة فيها.
  • وهذا يعكس الروح العالية للوعي لدى مواطني السعودية، وحرصهم على إنقاذ وطنهم الغالي من دخول منطقة مظلمة من الوباء.

نحن جميعا رابط المبادرة المسؤولة

  • يمكن لأي مواطن داخل السعودية المشاركة في هذه المبادرة، من خلال اتباع الرابط الخاص بها، وهو هذا الرابط
  • ويتعهد المشارك في المبادرة بأن يتحمل الفرد في محيط منزله وأسرته وأصدقائه والحي الذي يعيش فيه، مسؤولية تنفيذ الإجراءات الوقائية التي أعلنت عنها السلطات المحلية، للوقاية من هذا الفيروس.

اجراءات الوقاية من فيروس كورونا

أوصت منظمة الصحة العالمية بالعديد من الأشياء التي يمكن القيام بها لتلافي الإصابة بفيروس كورونا، والحد من انتشاره، ومن أبرز هذه التوصيات ما يلي

  • متابعة آخر مستجدات الوضع في البلد الذي تعيش فيه، وآخر الإجراءات المتخذة لمواجهة الفيروس، وآخر الأعراض والتطورات التي يتم الوصول إليها من خلال البحوث الطبية التي أجراها علماء من جميع أنحاء العالم لمحاولة ذلك. التعرف على هذا الفيروس الجديد على البشرية.
  • مراقبة التباعد الاجتماعي، والتأكد من عدم التواجد في نطاق متر إلى متر ونصف بين شخص وآخر، والابتعاد تمامًا عن أماكن التجمع، والأماكن التي يتواجد فيها عدد كبير من الناس.
  • تجنب الذهاب إلى الأسواق والمراكز التجارية والمناطق التجارية إلا في حالة الضرورة القصوى.
  • مع مراعاة غسل اليدين بانتظام، خاصة عند العودة للمنزل، وغسل اليدين بالماء والصابون لمدة لا تقل عن نصف دقيقة، للتأكد من التخلص من الفيروس إذا علق في اليد.
  • أثناء التواجد خارج المنزل في الحالات القصوى، يجب الحرص على عدم لمس أي من العينين أو الفم أو الأنف، حيث تحتوي هذه الأعضاء على الأغشية المخاطية التي تعد البيئة المناسبة لنمو الفيروس.
  • ارتدِ كمامة عند مغادرة المنزل.
  • الحرص على عدم مغادرة المنزل في الحالات التي تظهر فيها أعراض الإصابة بفيروس كوفيد على المريض، ومن أبرزها ارتفاع درجة الحرارة، أو السعال، أو فقدان حاسة الشم أو التذوق، أو الشعور بالخمول والتشقق في الجسم.