عرض الفيلم العالمي “ولد ملكا” في دور السينما في دول الخليج والسعودية يشار إلى أن الفيلم هو إنتاج مشترك بين إنجلترا وإسبانيا والسعودية، وتتناول قصة الفيلم زيارة الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود إلى بريطانيا في 11 أغسطس 1919 م، الموافق ذي القيعان. 15 داه 1337 هـ.

المنتج أندريس جوميز هو صاحب فكرة الفيلم. وقال الأمير تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية “تحدثنا معًا في البداية، وبدأ جوميز بحياة الملك فيصل المليئة بالأحداث رحمه الله”. ؛ قدم عرضاً لمنتج يحكي قصة الملك فيصل منذ ولادته حتى ذهابه إلى بريطانيا. بدعوة من الملك جورج الخامس ممثلاً عن والده الملك عبد العزيز.

وأضاف الأمير تركي الفيصل في مؤتمر صحفي عقده مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية للإعلان عن تفاصيل الفيلم “استغرق إنتاج الفيلم عامين ونصف العام، وعدد من السعوديين رجالاً ونساءً. الذين لعبوا أدوارا مهمة في الفيلم استقطبوا ممثلين دوليين من بريطانيا على وجه الخصوص ومن أفريقيا أيضا، وكان هناك حرص على نشر الفيلم والترويج له. بدءاً بالمملكة ودول الخليج العربي، وانتقالاً إلى الدول الإسلامية والعالم بأسره “.

يشار إلى أن فيلم Born A King تم تصويره بين الرياض ولندن، وشارك فيه أكثر من 80 ممثلًا سعوديًا، والفيلم من إخراج المخرج الإسباني أجوستي فيلارونجا، وتأليف بدر السماري، وبطولة الممثلة هيرميون كورفيلد التي تلعب دور البطولة. الأميرة ماري، والممثل إد سكرين الذي يؤدي شخصية فيلبي، بالإضافة إلى الطفل عبد الله علي الذي يجسد شخصية الملك فيصل، وكذلك الممثل السعودي راكان بن عبد الواحد الذي يؤدي دور الملك عبد العزيز.