هل يجوز حمل حرم لغير أهل مكة، من الأسئلة المهمة التي يحتاج المسلم إلى معرفتها، لذلك يحتاج كل من يريد أداء العمرة أو الحج إلى معرفة الأوقات المكانية التي يحرم منها وفي هذا المقال سوف نشرح ما إذا كان يجوز الإحرام لغير مكة، كما سنوضح ميقات أهل مكة للحج وميقات أهل مكة للعمرة، ويساعدنا ذلك في معرفة الضوابط والمعلومات القانونية الهامة. التي تفيد المسلمين.

هل الإحرام مسموح لغير أهل مكة؟

التنعيم مكان في الحل في الشمال الغربي لمكة المكرمة، يشكل حدود الحرم من جهة المدينة المنورة. وقد سميت بالتنعيم بهذا الاسم ؛ لأن الجبل الذي على اليمين من الداخل يسمى نعم، والجبل على يساره يسمى منعم أو نعيم، والوادي يسمى نعمان. يوصف الإحرام في غير مكة على النحو التالي:

  • إذا نوى أداء فريضة الحج أو العمرة في بلده: إذا نوى المسلم أداء فريضة الحج أو العمرة من بلده، وجب حجب الميقات الذي يمر منه، ولا يحجب عنه أي ميقات غيره.
  • إذا نوى الحج أو العمرة في مكة: من أتى إلى مكة بغير قومه، للتجارة، أو زيارة الأسرة، أو غير ذلك، ولم ينوي الحج أو العمرة، فقد نوى الحج، ثم هو. ممنوع من مكة، ولكن عندما ينوي المسلم أداء العمرة يذهب إلى الحل وينفيها.

وقت الإحرام لأهل مكة

أجمع العلماء على أن من أراد أن يحج في مكة، سواء كان من قومه أم لم يكن، فإنه لا يذهب إلى مكان الحل، ومكان الحل: التناء الأول. سميت مساجد عائشة أو الجعرانة أو عرفات بغيرها كعرفات أو جدة. أما من أراد العمرة وكان في مكة ولو لم يكن. من قومه يخرج إلى الحرم فيسلبه منه، والمراد من الحل أن يلبس الإحرام من بعيد خارج الحرم، وفيما يلي حكم تفصيلي في إحرام أهل مكة من حيث: سواء كان ذلك للعمرة أو الحج:

ميقات لأهل مكة للحج

كل من يريد أداء فريضة الحج وهو ينتمي لأهل مكة أو يسكن هناك، فسيُمنع من منزله ولا يلزمه الذهاب إلى مكان الحل لأنه سيمرر الحل وهو في طريقه إلى عرفات، لذلك فإن تحقق فيه الجمع بين الحل والحرام، ودليل ذلك أن النبي – صلى الله عليه وسلم – أمر الصحابة – رضي الله عنهم – بإحرام الحج من مكة، فهو – صلى الله عليه وسلم – قال: “ومن كان منهم فمنه نشأ إلى أهل مكة من مكة”.

ميقات لأهل مكة للعمرة

من نوى أداء العمرة وهو ينتمي لأهل مكة أو عاش فيها فعليه أن يذهب إلى الحل، والحل أن يخرج من الحرم ويدخل الإحرام من على بعد أميال خارج الحرم، وكأنه يذهب إلى المسمى. مساجد عائشة أو الجرنعة أو لعرفات غير هذه، كعرفة أو جدة، وأمر الحاج عائشة عندما أرادت أن تذهب للحج، أمرها بالذهاب إلى الحل، وأمر عبد الرحمن بن أبي بكر. يقودها شقيقها إلى الحل، تاركاً إياها من التنعيم. حرام رضي الله عنها، وهو أدنى حل لعمرة مكة على التفصيل التالي:

  • – الجرانة: الأفضل لمن أراد العمرة في مكة أن يخرج من الجعرانة ويحرم لأن الرسول – صلى الله عليه وسلم – أدا العمرة منه ولأنها بعيدة عن ذلك. مكة وتبعها في الإحرام من الإحرام من باب الإحسان ؛ لأن النبي – صلى الله عليه وسلم – أمر أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها بأداء عمرتها منك، وهذا هو المالكي. مدرسة فكرية، واكتسب جمهور الشافعية والحنابلة وزناً بإحدى طريقتين بعد التنعيم الحديبية، لأن الرسول – صلى الله عليه وسلم – أراد العمرة. منه إلا أن الكفار رفضوه.
  • التنعيم: الأفضل لمن أراد أداء العمرة أن يسلب من التنعيم لأن الرسول – صلى الله عليه وسلم – أمر عبد الرحمن بن أبي بكر أخته عائشة أن سلبه من التنعيم، وهي المذهب الحنفي، وإحدى القولين تقابل الحنابلة وبعض الشافعية.

الحكمة من شرعية الإحرام

الإحرام: نية الاشتراك في مناسك العمرة أو الحج. وأصدر الله تعالى الإحرام لإظهار إذلال العبد لربه بإظهار هجر الألفاظ النابية والتخلي عن المصوغات، والإحرام هو بداية طقوس الحج إلى العمرة أو الحج وكذلك الافتتاح – تكبير البداية الصلاة … مكة وفضائلها، وبالتالي فإن من يريد أداء المناسك لا يدخل الحرم إلا إذا كان له جسم معين وغاية معينة. وذلك من أجل تمجيد الله وإكرام مكة وشرفها، كما قال – تعالى – في كتابه الكريم: “من يكرّم طقوس الله من تقوى القلب”.

في هذا المقال أجبنا على سؤال هل يجوز الإحرام بالتساهل لغير المكيين بالقول إنه لا يجوز لغير المكيين دخول الإحرام بالتساهل إذا كان المسلم ينوي أداء العمرة. من بلده، ولكن إذا لم يكن ينوي أداء العمرة من بلده، ولكن بدلاً من ذلك كان ينوي أداء العمرة في مكة، فيسمح له بدخول الإحرام من خلال التنعيم، تمامًا كما تم عرض ميقات أهل مكة.