هل يعيش القمل في السرير؟ هذا سؤال يشغل بال كثير من الناس وخاصة الأمهات اللواتي يصاب أطفالهن بقمل الرأس من القمل والصئبان، خاصة وأن انتشار هذه الكائنات الضارة يكون من خلال انتقال الدعوى، سواء كان ذلك من خلال استخدام أدوات الشخص المصاب. أو الوسائد التي تحمل الصئبان، وما يليها ؛ نناقش الإجابة على بعض المعلومات المهمة حول القمل وما إذا كانوا يعيشون بالفعل على الفراش أم لا.

ما هو القمل؟

القمل (بالإنجليزية: lice) هو حشرة طفيلية صغيرة تتغذى على دم الإنسان وتنتشر بسهولة بين تلاميذ المدارس والأماكن المزدحمة، وتتقاسم المتعلقات الشخصية مع شخص مصاب بالحشرة، ويذكر أن هناك ثلاثة أنواع من القمل وهي القمل. :

  • قمل الرأس: يعيش على فروة الرأس ويسهل اكتشافه بين خصلات الشعر، في نهاية العنق وحول الأذنين.
  • قمل الجسم: يعيش على الملابس والفراش ويصاب أيضًا بجلد الإنسان، وغالبًا ما تحدث العدوى نتيجة قلة الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • قمل العانة: يصيب هذا النوع من القمل بعض أجزاء الجسم ذات الشعر الخشن، مثل منطقة الصدر والعانة.

هل يعيش القمل في السرير؟

يتساءل الكثير. يعيش القمل في السرير والجواب (نعم)؛ يمكن أن يعيش القمل في السرير، ولكن ليس لفترة طويلة إذا سقط بيض القمل أو القمل على السرير من شخص مصاب ويستخدم شخص آخر الفراش كوسادة أو غير ذلك في غضون 48 ساعة ؛ يمكن للحشرة أن تصل إليها وتصاب بالعدوى.

بعد مرور 48 ساعة ؛ لا تحدث العدوى من السرير. بما أن القمل لا يمكن أن يعيش على دم الإنسان بدون طعام لأكثر من 48 ساعة، كذلك قمل الرأس وقمل الجسم، والذي يمكن أن ينتقل من سرير شخص مصاب إلى آخر.

أسباب انتشار القمل وطرق العدوى

هناك عدة أسباب يمكن أن تكون من العوامل الرئيسية التي تساهم في انتشار القمل، سواء كانت قمل الرأس أو قمل الجلد أو قمل العانة. الأتى:

  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية والنظافة العامة.
  • إهمال التنظيف اليومي للمنزل والغسيل المستمر وتعقيم بياضات الأسرة.
  • تخزين العناصر التي تحتوي على الريش لفترات طويلة، مثل الملابس والفراش والأغراض الشخصية وغيرها.
  • تبادل بعض العناصر مع الأصدقاء والأقارب، على سبيل المثال ب. سماعات الرأس والأمشاط وأدوات الحلاقة وغيرها.
  • استعمال فراش شخص مصاب بقمل الرأس أو قمل الجسم.

أعراض القمل والصئبان

تشمل أهم وأشهر أعراض الإصابة بالقمل والصئبان ما يلي:

  • حكة في الرأس وشعور بأجسام صغيرة تجري في الرأس.
  • شاهد الخنفساء على رأسها أو جلدها بالعين المجردة.
  • التهابات فروة الرأس نتيجة رد فعل تحسسي لقمل الرأس.
  • التهيج وصعوبة النوم ليلا. على وجه الخصوص، تكون حركة القمل أكثر نشاطًا في الظلام.
  • جروح في فروة الرأس من لدغة قمل.

طرق الوقاية من القمل

يمكن الوقاية من عدوى قمل الجسم أو الإصابة بشكل عام باتباع الإرشادات التالية:

  • الاهتمام بالتنظيف والتعقيم اليومي لجميع أجزاء المنزل، خاصة بعد الإجابة على سؤال هل يعيش القمل في الفراش، فقد تم التأكد من أنه يستطيع العيش على الفراش لمدة يوم أو يومين.
  • احرص على عدم النوم خارج المنزل، على سبيل المثال. ب. في الفنادق وما في حكمها.
  • تمكين الطفل من الحفاظ على نظافته الشخصية ونظافة المكان الذي يتواجد فيه في جميع الأوقات وغسل رأسه وجسمه مرة واحدة على الأقل في اليوم بعد عودته إلى المنزل.
  • إرشاد الطفل إلى عدم استخدام الأشياء الشخصية لزملائه في الفصل مثل الأمشاط وعصابات الرأس وسماعات الرأس والأوشحة والمعاطف وغطاء الرأس وما إلى ذلك ؛ خاصة في الأماكن المزدحمة مثل المدارس.
  • احرص على عدم ترك أي متعلقات شخصية في الأماكن العامة مثل ب- تعليق القبعات والملابس في الأماكن العامة والمدارس وغيرها.
  • استخدام بعض الزيوت الطبيعية على شعرك مثل زيت جوز الهند وزيت الزيتون. لدورها في منع الإصابة بالقمل مع الحفاظ على صحة الشعر.

طرق علاج القمل في اليوم

يمكن علاج القمل في الشعر بمساعدة بعض العناصر الطبيعية التي يسهل الحصول عليها واستخدامها، مثل:

  • استخدمي الشامبو المناسب لغسل شعرك مرة واحدة على الأقل يوميًا.
  • استخدم الخل المخفف بالماء وقم بتغطية الشعر به لتنعيمه، ثم استخدم مشطًا ضيقًا ؛ سوف تحصل على الدخلاء من القمل والصئبان من الشعر.
  • استخدام المايونيز وكذلك الفازلين ؛ يساعد في شل حركة القمل والتخلص منه على الفور.
  • استخدام بعض الزيوت الطبيعية سواء كانت زيت جوز الهند أو زيت شجرة الشاي فعال جدا في علاج حشرات الرأس مثل القمل.

أخيرًا، في نهاية هذا المقال ؛ فيما يتعلق بسؤال مهم حول ما إذا كان القمل يعيش في الفراش أم لا، تمكنا من توضيح أنواع القمل التي يمكن أن تصيب أجزاء مختلفة من جسم الإنسان، وأسباب الإصابة بالقمل، وطرق الوقاية من القمل وعلاجه وعلاجه. التهابات الصئبان.