كم عدد السعرات الحرارية في الموز وماهي العناصر الغذائية الموجودة في الموز، حيث أن فاكهة الموز لذيذة ومغذية بالوقت ذاته كما أنها مصدر جيد للطاقة والألياف، بالإضافة إلى أنها تحتوي على العديد من الفيتامينات الأساسية والمعادن ومضادات الأكسدة، ولهذا يجب إضافة هذه الفاكهة اللذيذة للنظام الغذائي الصحي، ويساعدنا على معرفة المعلومات الصحية والصحيحة عن الفواكه.

الموز

يعتبر الموز من أهم المحاصيل الغذائية على كوكب الأرض، حيث ينحدر من عائلة نباتات موطنها جنوب شرق آسيا وتزرع في العديد من المناطقالدافئة في العالم، ويعتبر الموز مصدرًا صحيًا للألياف والبوتاسيوم وفيتامين B6 وفيتامين C ومختلف مضادات الأكسدة والمغذيات النباتية، وتوجد أنواع وأحجام كثيرة للموز، ويتراوح لونها عادة من الأخضر إلى الأصفر، ولكن بعض الأصناف لونه حمراء.

عدد السعرات الحرارية في الموز

تحتوي موزة واحدة متوسطة الحجم (100 جرام) على 89 سعرة حرارية، والماء بها: 75٪، والبروتين: 1.1 جرام، والكربوهيدرات: 22.8 جرام، والسكر: 12.2 جرام، والألياف: 2.6 جرام، والدهون: 0.3 جرام.

العناصر الغذائية في الموز

يحتوي الموز على كثير من العناصر الغذائية المفيدة لصحة الإنسان، وفيما يلي جدول يبين العناصر الغذائية بالموز:

ماء 74.91 g تحليلي
طاقة 89 سعر حراري
طاقة 371 كيلو جول محسوب
بروتين 1.09 g
إجمالي الدهون (الدهون) 0.33 g تحليلي
رماد 0.82 g تحليلي
الكربوهيدرات بالاختلاف 22.84 g محسوب
الألياف الغذائية الكلية 2.6 g تحليلي
السكريات، بما في ذلك NLEA 12.23 g تحليلي
السكروز 2.39 g تحليلي
الجلوكوز (سكر العنب) 4.98 g تحليلي
الفركتوز 4.85 g تحليلي
اللاكتوز 0 g تحليلي
مالتوز 0.01 g تحليلي
جالاكتوز 0 g تحليلي
نشاء 5.38 g تحليلي
الكالسيوم 5 ملغ تحليلي
الحديد 0.26 ملغ تحليلي
المغنيسيوم، ملغ 27 ملغ تحليلي
الفوسفور 22 ملغ تحليلي
البوتاسيوم 358 ملغ تحليلي
الصوديوم 1 ملغ تحليلي
الزنك 0.15 ملغ تحليلي
النحاس 0.078 ملغ تحليلي
المنغنيز، مينيسوتا 0.27 ملغ تحليلي
السيلينيوم، سي 1 ميكروغرام تحليلي
الفلوريد 2.2 ميكروغرام تحليلي
حمض الفوليك 0 ميكروغرام افتراض الصفر (كمية ضئيلة أو لا تحدث بشكل طبيعي في الطعام، مثل الألياف في اللحوم)
حمض الفوليك، الطعام 20 ميكروغرام تحليلي
حمض الفوليك، DFE 20 ميكروغرام محسوب
الكولين، المجموع 9.8 ملغ
البيتين 0.1 ملغ تحليلي
فيتامين ب 12 0 ميكروغرام افتراض الصفر (كمية ضئيلة أو لا تحدث بشكل طبيعي في الطعام، مثل الألياف في اللحوم)
فيتامين ب 12 مضاف 0 ميكروغرام افتراض الصفر (كمية ضئيلة أو لا تحدث بشكل طبيعي في الطعام، مثل الألياف في اللحوم)
فيتامين أ، راي 3 ميكروغرام
الريتينول 0 ميكروغرام افتراض الصفر (كمية ضئيلة أو لا تحدث بشكل طبيعي في الطعام، مثل الألياف في اللحوم)
كاروتين، بيتا 26 ميكروغرام تحليلي
كاروتين، ألفا 25 ميكروغرام تحليلي
كريبتوكسانثين، بيتا 0 ميكروغرام تحليلي
فيتامين أ، وحدة دولية 64 IU
الليكوبين 0 ميكروغرام تحليلي
لوتين + زياكسانثين 22 ميكروغرام تحليلي
فيتامين هـ (ألفا توكوفيرول) 0.1 ملغ تحليلي
فيتامين هـ مضاف 0 ملغ افتراض الصفر (كمية ضئيلة أو لا تحدث بشكل طبيعي في الطعام، مثل الألياف في اللحوم)
فيتامين د (د 2 + د 3)، وحدات دولية 0 IU افتراض الصفر (كمية ضئيلة أو لا تحدث بشكل طبيعي في الطعام، مثل الألياف في اللحوم)
فيتامين د (د 2 + د 3) 0 ميكروغرام افتراض الصفر (كمية ضئيلة أو لا تحدث بشكل طبيعي في الطعام، مثل الألياف في اللحوم)
فيتامين ك (فيلوكينون) 0.5 ميكروغرام تحليلي
فيتامين ك (ديهيدروفيلوكينون) 0 ميكروغرام تحليلي
أحماض دهنية مشبعة بالكامل 0.112 g محسوب
أحماض دهنية أحادية غير مشبعة 0.032 g محسوب
الأحماض الدهنية غير المشبعة الكلية 0.073 g محسوب
أحماض دهنية غير مشبعة 0 g افتراض الصفر (كمية ضئيلة أو لا تحدث بشكل طبيعي في الطعام، مثل الألياف في اللحوم)
الكوليسترول 0 ملغ افتراض الصفر (كمية ضئيلة أو لا تحدث بشكل طبيعي في الطعام، مثل الألياف في اللحوم)
مادة الكافيين 0 ملغ افتراض الصفر (كمية ضئيلة أو لا تحدث بشكل طبيعي في الطعام، مثل الألياف في اللحوم)
الثيوبرومين 0 ملغ افتراض الصفر (كمية ضئيلة أو لا تحدث بشكل طبيعي في الطعام، مثل الألياف في اللحوم)

 

القيمة الغذائية للموز

للموز قيم غذائية عديدة منها مايلي:

  • الكربوهيدرات: يعتبر الموز مصدرًا غنيًا للكربوهيدرات، والتي توجد بشكل أساسي على شكل نشا في الموز غير الناضج والسكريات في الموز الناضج، ويتغير تكوين الكربوهيدرات في الموز بشكل كبير أثناء النضج،  وقد يحتوي الموز غير الناضج على كميات مناسبة من النشا المقاوم والذي يعمل مثل الألياف، ويساعد الأمعاء ويعزز مستويات السكر في الدم الصحية.
  • الفيتامينات و المعادن: ويعتبر الموز مصدرًا جيدًا للعديد من الفيتامينات والمعادن وتوجد به بكميات مناسبة، وخاصة البوتاسيوم وفيتامين B6 وفيتامين C.

المركبات النباتية في الموز

تحتوي الفواكه والخضروات على أنواع عديدة من المركبات النباتية النشطة بيولوجيًا، والموز ليس استثناءً، فهو يحتوي على الدوبامين، وعلى الرغم من أنه ناقل عصبي مهم في دماغ الإنسان، إلا أن الدوبامين الموجود في الموز لا يعبر الحاجز الدموي الدماغي ويأثر على الحالة المزاجية، فبدلا من ذلك يعمل كمضاد للأكسدة، كما يوجد بالموز  الكاتشين، ويحتوي على العديد من مركبات الفلافونويد المضادة للأكسدة، ومضادات الأكسدة تم ربطها بالعديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

فوائد الموز

للموز فوائد عديدة وفيما يلي بعضًا منها:

  • نسبة عالية من الألياف: يتم تحميل الموز بالألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان، وتميل الألياف القابلة للذوبان إلى إبطاء عملية الهضم وتجعل الجسم يشعر بالشبع لفترة أطول، ولهذا السبب غالبًا ما يتم تضمين الموز في وجبة الإفطار حتى يتمكن الإنسان من بدء يومه دون الحاجة إلى القلق بشأن الوجبة التالية.
  • صحة القلب: يقال إن الأطعمة الغنية بالألياف مفيدة للقلب، و وفقًا لدراسة أجرتها جامعة ليدز في المملكة المتحدة، فإن زيادة استهلاك الأطعمة الغنية بالألياف مثل الموز يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (CVD) وأمراض القلب التاجية (CHD).
  • سهولة في الهضم:  للموز طعم حلو وحامض، يقال إن الطعم الحلو يسبب إحساسًا بالثقل ولكن الطعم الحامض معروف بأنه يحفز agni (العصارات الهضمية)، وبالتالي يدعم الهضم ويساعد في بناء عملية التمثيل الغذائي.
  • يحتوي على الكثير من المغذيات: يعتبر الموز مغذي جيد عندما يتعلق الأمر بالتغذية، فالموز غني بالفيتامينات والمعادن الأساسية مثل البوتاسيوم والكالسيوم والمنغنيز والمغنيسيوم والحديد والفولات والنياسين والريبوفلافين و B6. كل هذه تساهم في الأداء السليم للجسم والحفاظ على صحة الجسم.
  • مصدر عالي للبوتاسيوم: يحتوي الموز على نسبة عالية من البوتاسيوم مما يجعله فاكهة ممتازة، ويُعرف هذا المعدن بخصائصه العديدة المفيدة للصحة – فهو يساعد في تنظيم ضربات القلب وضغط الدم ويحافظ على تنبيه الدماغ، لذا يجب التأكد من إضافة الموز إلى الغذاء اليومي للحفاظ على صحة القلب والدماغ، بالإضافة إلى استقرار ضغط الدم.
  • ضغط الدم: من المعروف أن الملح هو الجاني عندما يتعلق الأمر بارتفاع ضغط الدم، ولكن الموز يحتوي على نسبة منخفضة من الملح ومحتوى عالٍ من البوتاسيوم، وهذه الخصائص تساهم في جعله مثاليًا لمن ليهم ضغط دم، ولكن يجب لاتأكد من استشارة أخصائي التغذية أو الطبيب قبل إضافته إلى النظام الغذائي.
  • يساعد في محاربة فقر الدم: نظرًا لاحتوائه على نسبة عالية من الحديد في الموز، فهو مفيد لأولئك الذين يعانون من فقر الدم، فقر الدم هو حالة يحدث فيها انخفاض في عدد خلايا الدم الحمراء أو الهيموجلوبين في الدم، وهذا يؤدي إلى الإرهاق وضيق التنفس والشحوب، ولكن كما نقول دائمًا أن الاعتدال هو الحل المناسب دائمًا.

فوائد الموز للبشرة

الموز فاكهة يمكن الحصول عليها بسهولة طوال العام، وهذا يعني عدم القلق من عدم تواجده خلال المواسم، ونظرًا لأن الموز غني بالفيتامينات الأساسية مثل B3 و B5 و B6 وفيتامين C، فإن له نتائج رائعة في الحفاظ على صحة البشرة ونضارتها، حيث أظهرت الدراسات والتجارب أن الموز يلعب بالفعل دورًا محوريًا في الحفاظ على صحة الجلد، فالموز له فوائد لامتناهية،  وفيما يلي سوف نقدم  فوائد مدهشة يقدمها الموز للبشرة:

  •  محاربة الشيخوخة: أولاً وقبل كل شيء، من الجيد معرفة أن الموز يساعد في محاربة علامات الشيخوخة المختلفة، وذلك بفضل الفيتامينات والعناصر الغذائية ومضادات الأكسدة الموجودة في الموز، حيث يحتوي الموز على نسبة عالية من فيتامين C و B6، بالإضافة إلى المنغنيز ومضادات الأكسدة، والتي تساعد جميعها في منع الشيخوخة المبكرة، ويساعد الموز في الحفاظ على مرونة الجلد.
  •  يعالج حب الشباب: يمكن أن يعالج الموز حب الشباب، حيث يمكن استخدام قشر الموز لعلاج حب الشباب.
  •  بشرة متوهجة وجميلة: يحتوي الموز على خصائص مضادة للشيخوخة ومضاداة للأكسدة، مما يساعد في تغذية وتنظيف جميع أنواع البشرة.
  •  ترطيب البشرة: من الضروري الحفاظ على ترطيب البشرة طوال الوقت، و أفضل طريقة للحفاظ على ترطيبها بشكل طبيعي هو الموز، فالموز غني بفيتامين أ والبوتاسيوم، حيث يحافظ على ترطيب البشره وما يفعله في الأساس هو تجديد الرطوبة المفقودة على الجلد.
  • إزالة علامات الجلد: على الرغم من أن الزوائد الجلدية لا تهدد الحياة عادةً، إلا أنها بالتأكيد تسبب عدم الراحة وقلة الثقة بالنفس، فالزوائد الجلدية هي في الواقع حالة جلدية شائعة جدًا يواجهها الكثيرون، وخاصة النساء الحوامل، وحتى بالنسبة لأولئك الذين يعانون من السمنة المفرطة، بسبب الاحتكاك المستمر والمفرط للجلد، تتشكل الزوائد الجلدية، وتشمل المناطق الأكثر شيوعًا التي تتشكل فيها الزوائد الجلدية الجفون وتحت الإبط وتحت الثديين، ولحسن الحظ هناك الكثير من الطرق الطبيعية لإزالة هذه العلامات ومنها قشور الموز فهي طريقة فعالة لإزالة الزوائد الجلدية.
  • يقلل الهالات السوداء: يمكن أن يساعد الموز في علاج الهالات السوداء وانتفاخ العيون.
  • يقلل البقع الداكنة بالجسم: بصرف النظر عن الحفاظ على ترطيب البشرة، يساعد الموز أيضًا في إزالة البقع الداكنة.

ماسكات الموز للبشرة

الموز فاكهة تغذي البشرة وتنشطها بنجاح، فهو يوفر العديد من الفوائد للبشرة، حيث يحتوي الموز على عناصر غذائية قوية، مما يجعله خيارًا مثاليًا لمن يبحثون عن بشرة خالية من العيوب، وفيما يلي ماسكات الموز المفيدة للبشرة:

  •  لمحاربة الشيخوخة: تهرس موزة وثمرة أفوكادو متوسطة الحجم،ثم يوضع الخليط المهروس على الوجه، ويترك لمدة 20 دقيقة ثم غسل الوجه جيدًا وتنشيفه،سيساعد الماسك بلا شك على محاربة التجاعيد وعلامات الشيخوخة المبكرة، إلى جانب ذلك سيساعد أيضًا في منع البشرة من الجفاف وبالتالي الحفاظ على بشرة منتعشة ونضرة.
  • لعلاج حب الشباب: أولا يجب التأكد من أن البشرة خالية من الأوساخ والزيوت الزائدة قبل وضع هذا الماسك، ويحبذ الإستعانة بمنظف معتدل لتنظيف المنطقة المصابة، ومن ثم تجفيف الجلد برفق باستخدام منشفة نظيفة، يفضل اختيار موزة ناضجة تحتوي على بقع سوداء، ومن ثم تزال القشرة ويفرك الجزء الداخلي من القشر على البشرة لمدة 10 دقائق، يجب استبدال القشرة بمجرد أن تتحول إلى اللون الأسود، لا يغسل الوجه على الفور بمجرد الانتهاء من التدليك، يجب الانتظار حتى نهاية اليوم لشطفه.
  •  لبشرة متوهجة وجميلة: يمكن تحضير ماسك الموز المذهل للحصول على بشرة متوهجة وجميلة لجميع أنواع البشرة المختلفة، وهناك تركيبات مختلفة مستخدمة للبشرة الدهنية  على سبيل المثال، تخلط موزة مهروسة مع عصير الليمون والعسل، وللبشرة الجافة تخلط موزة مهروسة مع الأفوكادو المهروس وزيت الزيتون، وأثناء وضع الماسك يجب التأكد من ترك الخليط لمدة 10 دقائق ثم غسله، ومن المؤكد أن قناع الوجه سوف يضيء البشره ويمنحها توهجًا .
  • لتجديد الرطوبة المفقودة على الجلد: كل ما يجب فعله هو تناول موزة ناضجة أو هرسها بالشوكة وتطبيق المزيج على الوجه،يجب بالطبع تجنب المنطقة حول العينين والفم، ويترك المزيج على الوجه لمدة 15 دقيقة، ثم شطفه بالماء البارد، يساعد هذا الماسك على تنظيف وتنعيم البشرة، يمكن أيضًا إضافة ملعقة من العسل إلى الماسك، حيث يساعد إضافة العسل في التخلص من تصبغ الجلد.
  • لإزالة الزوائد الجلدية: أولاً يقطع قشر الموز إلى قطع صغيرة، ثم توضع القشور على الزوائد الجلدية، وتترك على الجلد الزائد كضمادة، من الجيد ترك القشر طوال الليل.
  • لعلاج انتفاخات حول العين: كل ما نحتاجه هو موزة ناضجة، تهرس ثم توضع حول العيون المنتفخة، ويترك الخليط لمدة 10 دقائق، ثم يغسل بعد ذلك بالماء البارد سيلاحظ انخفاضًا ملحوظًا في الهالات السوداء والانتفاخات.
  • لعلاج البقع الداكنة بالجسم: تمزج موزة مهروسة، وملعقة سكر، وملعقتين شوفان، وملعقة من الحليب، ثم يوضع على البقع الداكنة، ويترك المزيج على هذه البقع لمدة 15 دقيقة، ثم يغسل بالماء البارد،تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في الموز على تجديد شباب البشرة، وبالتالي منع ظهور البقع الداكنة.

أضرار الموز

الموز من الفواكه الصحية جدًا، ولكن كما يقولون فإن أي شيء زائد عن حده يضر بالصحة،وفيما يلي بعض من أضرار الموز:

  • ارتفاع نسبة السكر بالدم: يعتبر الموز صحيًا بشكل عام، ومع ذلك يجب على مرضى السكري من النوع 2 تجنب تناول كميات كبيرة من الموز الناضج جيدًا، لأن الموز غني بالنشا والسكر وبالتالي، قد يتوقع أن ي
  • سبب ارتفاعًا كبيرًا في نسبة السكر في الدم.
  • الإمساك: يمكن أن يسبب الموز غير الناضج الإمساك لاحتوائه على الكثير من النشا الذي يصعب على الجسم هضمه جيدًا، ويحتوي الموز أيضًا على الكثير من ألياف البكتين التي تسحب الماء من الأمعاء ويمكن أن يزيد من الإصابة بالإمساك لكن يعاني من الجفاف.
  • اختلال التوازن الغذائي: يحتاج الجسم إلى مجموعة متوازنة من العناصر الغذائية ليعمل بشكل جيد، فإذا كان الموز يهيمن على النظام الغذائي، فلن يكون للمعدة مساحة للأطعمة الصحية الأخرى، و وفقًا لإرشادات وزارة الزراعة الأمريكية، يجب أن يحصل الإنسان على كوبين من الفاكهة يوميًا، أي ما يعادل حوالي موزة كبيرة وهذا يترك مجالًا لإضافة الخضروات والحبوب والبروتين وغيرها في النظام الغذائي.
  • الألياف المفرطة قد تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي: كمية الألياف المعتدلة مفيدة لعملية الهضم،ولكن يمكن أن يسبب استهلاك كميات كبيرة من الألياف تقلصات في البطن والغازات والانتفاخ، في الواقع، قد تتداخل الألياف الزائدة مع امتصاص المعادن مثل الكالسيوم والحديد.
  • زيادة الوزن: يعتبر الموز من الأطعمة عالية السعرات الحرارية، بينما يعتبر الموز وجبة خفيفة جيدة، فإن تناول أكثر من ثمرتين من الموز يمكن أن يحتوي بالتأكيد على أكثر من 300 سعرة حرارية، لذلك من الأفضل التمسك بموزتين فقط إذا لم يُأكل أي فاكهة أخرى خلال اليوم.
  • النعاس:يحتوي الموز على مادة التربتوفان، وهو حمض أميني معروف بأنه يساعد على النوم بشكل أفضل، ويقال إن الكربوهيدرات الموجودة في الموز تمنع دخول الأحماض الأمينية إلى الدماغ، لذلك هناك تدفق من التربتوفان قد يؤدي إلى زيادة إنتاج السيروتونين، وهو سبب آخر للنعاس، كما أنه يحتوي على المغنيسيوم الذي يريح العضلات، والذي يمكن أن يكون محفزًا للنوم.
  •  مشاكل بصحة الأسنان: الموز فاكهة سكرية، فحتى لو كانت تحتوي على سكريات طبيعية، فإنها تضر بصحة الأسنان، حيث يعتبر تسوس الأسنان أحد أكثر المشاكل شيوعًا عند تناول الكثير من السكر، ويمكن للحمض الناتج عن تناول الكثير من الموز أيضًا أن تتآكل مينا الأسنان، مما يضر بصحة أسنانك بشكل أكبر.
  • بالكاد يحتوي الموز على دهون: فهو قليل الدهون مما يجعله ثمرة جيدة لإنقاص الوزن، ومع ذلك يحتاج كل شخص إلى كمية معينة من الدهون في نظامه الغذائي، فالدهون الغذائية ضرورية لنمو الدماغ والصحة الجيدة لذا يجب التأكد من دمجه مع الأطعمة التي تحتوي على دهون صحية.

كيفية الاستفادة من قشر الموز

هناك طرق عديدة للإستفادة من قشور الموز وفيما يلي بعضًا منها:

  • قشور الموز للعناية بالبشرة:فرك قشر الموز على الوجه لتفتيح البشرة وتقليل التجاعيد، وضع قشر الموز على العيون المغلقة لتقليل الانتفاخ، استخدام قشر الموز كمرطب لترطيب البشرة، فرك القشر على ندبات حب الشباب لمساعدتها على التلاشي، علاج الصدفية بوضع قشر الموز على المنطقة المصابة بالصدفية لترطيب وتخفيف الحكة، إزالة الثآليل عن طريق لصق قطعة من قشر الموز الناضج عليها وتركها طوال الليل.
  • قشور الموز لصحة الشعر: يقترح أنصار المنتجات الطبيعية للصحة ومستحضرات التجميل استخدام قشر الموز كمكون في قناع الشعر، ويقولون أنه سيجعل الشعر أنعم وأكثر لمعانًا، وإحدى الطرق التي تدعم هذه النظرية هي لفت الانتباه إلى مضادات الأكسدة في قشر الموز، يقترحون أن مضادات الأكسدة هذه تعمل على تحييد الجذور الحرة للحفاظ على الشعر قويًا وصحيًا.
  • قشور الموز لتبييض الاسنان: أظهرت قشور الموز نشاطًا مضادًا للبكتيريا ضد A.actinomycetemcomitans و P. gingivalis، وتساهم هذه البكتيريا بعلاج أمراض اللثة، مثل التهاب اللثة، كما أنها قادرة على تبييض الأسنان
  • قشور الموز للإسعافات الأولية: إن الخصائص المضادة للميكروبات ومضادات الأكسدة والمضادة للالتهابات الموجودة في قشور الموز تدفع بعض مؤيدي الطب الشعبي إلى اقتراح وضع القشرة أماكن الإصابة بحروق الشمس أو طفح اللبلاب السام أو لدغة الحشرات لتوفير الراحة من الحكة، وتقليل آلام الصداع عن طريق وضع قشرة موز مجمدة على الجبهه وقشرة موز مجمدة على مؤخرة وضع الرقبة.
  • قشور الموز للتنظيف المنزلي : بدلاً من وضعها مباشرة في سلة المهملات أو السماد، وجد العديد من الأشخاص استخدامات منزلية لقشور الموز، بما في ذلك استخدامها لتلميع وتفتيح:أوراق النباتات المنزلية، والأحذية الجلدية.
  • قشور الموز للبستنة: يوصي العديد من البستانيين العضويين بوضع قشور الموز لاستخدامها في الحديقة بدلاً من إهدارها، وهم يقترحون:إضافتها إلى التربة كغذاء للديدان وخلطها بالماء لصنع سماد نباتي ووضعها تحت شجيرات الورد كرادع للحشرات .
  • في الطعام: غلي قشور الموز في الماء لصنع الشاي، واستخدام قشور الموز كعنصر في الصلصة، طهي قشور الموز بالماء والسكر لصنع الكراميل، مزج قشور الموز في عصير الفاكهة، و تشير الأبحاث إلى أن قشور الموز قد يكون لها خصائص مفيدة للاستخدام في كل من الصناعات الدوائية والغذائية.

ذكرنا في هذا المقال كم عدد السعرات الحرارية في الموز والعناصر الغذائية الموجودة في الموز، كما وبينا فوائد الموز ومنها أنها غنية بالألياف ومضادات الأكسدة التي تقلل من الإصابة بأمراض خطيرة، وأيضًا وضحنا أضرار الموز لفئة محددة من الأشخاص وبينا أيضًا فوائد الموز للبشرة وذكرنا بعض الماسكات التي تساعد على علاج البشرة.