من بين الأشياء التي يبحث عنها المسلمون التذرع بدخول الحرم المكي والتوسل لمغادرة الحرم. طلب الرسول صلى الله عليه وسلم أن يكرر الأدعية والأدعية التي تلقاها – صلى الله عليه وسلم، وفي هذا المقال نذكر الدعاء لدخول المسجد الحرام والدعاء بالخروج كما نفعل سيتم شرح فضيلة الصلاة في المسجد الحرام وآداب زيارة بيت الله الحرام، وسيساعدنا ذلك على معرفة المعلومات القانونية المهمة والمفيدة، والأحكام والالتماسات للفرد المسلم في مختلف جوانب حياته.

المسجد الحرام

والمسجد الحرام هو أول بيت بني للناس، كما قال تعالى: “أول بيت بني للناس لمن في مكة المكرمة، وهدى العالمين، و” وهي “وسط مدينة مكة المكرمة للمسلمين”. وفي صلواتهم تضاعف الصلاة في المسجد الحرام، والقتل والصيد ممنوعان في المسجد الحرام كما يحرم المشركون عليهم. أول المساجد الثلاثة التي ستتم زيارتها. قال صلى الله عليه وسلم: المسجد الحرام ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم والمسجد الأقصى.

طلب دخول الحرم المكي

ولا يختلف دعاء دخول المسجد الحرام عن أي مسجد لأن المسجد الحرام من بيوت الله تعالى. على المسلم عند دخول المسجد الحرام أن يقول: أعوذ بالله تعالى وجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الملعون بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله. “اللهم إفتح لي أبواب رحمتك” عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: تزور المسجد ادخل وسلم على الرسول صلى الله عليه وسلم وقل: اللهم افتح لي أبواب رحمتك. وبسلطة أنس بن مالك رضي الله عنه. ؛ قال: فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد قال: بسم الله اللهم صل على محمد، وعلي المسلم أن يحذر عند دخول المسجد.

طلب مغادرة الحرم المكي

طلب مغادرة المسجد الحرام لا يختلف عن أي مسجد آخر. المسجد الحرام من بيوت الله تعالى. على المسلم عند الخروج من المسجد الحرام أن يقول: بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم إني أسألك، حفظني الله من الشيطان الملعون. عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم فيقول: اللهم احفظني. من الشيطان الرجيم. ”وبسلطان ابن عمر – رضي الله عنه – قال لما خرج ليصلى على النبي – صلى الله عليه وسلم – وقال: اللهم إفتح على النبي صلى الله عليه وسلم. أبواب نعمتكم لنا “.. على المسلم أن يحرص على هذه الطلبات عند خروجه من المسجد.

دعاء لزيارة الحرم المكي

يجب على من أراد الذهاب إلى المسجد أن يقول ما يلي:

  • بسم الله توكلت على الله لا حول ولا قوة إلا بالله اللهم إني أعوذ بك في الضلال أو الضلال أو الانزلاق أو الانزلاق أو أن أظلم أو أغمق أو جاهل أو يتجاهلني .
  • اللهم اجعل نور قلبي ونور سمعي ووجهي ونور في لساني ونور في شعري ونور في نور الانسان وفي عظامي ونور في لحمي ونور في دمي اللهم اجعل ضوء أمامي وخلفي ضوء وعلى نوري الأيمن وعلى نوري الأيسر، ضوء فوقي وضوء تحتي، يزيد من نوري ويجعلني أكبر في الضوء.

فضل الصلاة في المسجد الحرام

وقد أنعم الله سبحانه وتعالى على بيته المقدس بفضائل كثيرة، من أعظمها تكاثر الحسنات معه وزيادة أجر العاملين بالقرب من هذا البيت العظيم والذي يتضاعف. أجر العبد في البيت المقدس الصلاة فيه. عن عبد الله بن الزبير – رضي الله عنهما – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: صلاة في مسجدي هذا خير من ألف. الصلاة في أي شيء آخر. وبصرف النظر عن المسجد الحرام، والصلاة فيه خير من مائة صلاة في هذا المعنى: المسجد في المسجد النبوي هو أفضل مسجد، فالصلاة فيه إلا ألف صلاة فيه. المدينة المنورة، حيث أجر كل شيء في المدينة المنورة هو مائة فقط.

وهل مضاعفة أجر الصلاة خاص بمسجد الكعبة؟

اختلف العلماء في قولين في مضاعفة أجر الصلاة، سواء كانت في الحرم بأكمله أو خاصة بالحرم الشريف، فقد قال بعض العلماء أن المضاعفة خاصة بالمسجد المقبول، وهم: المالكية، وغالبية الشافعية والحنابلة، واستدلوا بأدلة كثيرة، وقال ابن خزيمة – رحم الله – “لو كان اسم المسجد الحرام يشمل الحرام كله فلا يجوز ذلك. حفر أو إفراغ بئر أو قبر أو التبول أو إلقاء الجيف والرائحة الكريهة، ولا نعلم عن عالم منع ذلك، ولا نفور من الحائض، أو من تهرب منه، لدخول الحرم فيه. ولو كان الأمر كذلك جاز الاعتكاف في بيوت ومحلات مكة! ولا يقول أحد: “وهذا الضرب يقع لمن يصلي خارج المسجد عند ربط الرتب ؛ لصحة صلاته، ولا خلاف بين العلماء في صحة الصلاة خارج المسجد، بشرط أن تكون الصفوف الخارجية. متصلة بالداخل، وتجدر الإشارة إلى أن الجميع اتفقوا على أن أصل المضاعفة يتم في جميع أنحاء الحرم الجامعي. أما عن طبيعة المضاعفة، فقد قال بعض العلماء إن المضاعفة من حيث الجودة وليس من حيث من الكمية.

تحية لدخول الجامع الكبير

تحية المسجد الحرام هي الطواف السبع حول الكعبة، ويستحب للمسلم أن يقوم بتحية المسجد الحرام ثم يصلي ركعتين، إذا كان ذلك يسهل عليه الالتفاف حول الكعبة المشرفة. ثم الكعبة ثم صلى الصلاة العادية.

آداب زيارة المسجد الكبير

يجب على المسلم أن يعلم أن هناك آداباً يجب مراعاتها عند زيارة المسجد الحرام، وآداب دخول المسجد الحرام هي نفس آداب جميع المساجد، إلا أن لها مكانة أقدس في نفوس المسلمين. الكعبة هي قبلة المسلمين. وتشمل هذه الآداب ما يلي:

  • يجب على المسلم أن يدخل أولاً بقدمه اليمنى ويطلب دخول المسجد الحرام.
  • – تحية المسجد الحرام ودوران الكعبة وركعتي الصلاة.
  • حتى لا يتكلم أو يجادل في المسجد الحرام.
  • العديد من العبادات، كالتجول، وقراءة القرآن، والتذكار والدعاء، واستغلال كل وقته في أنقى بقاع الأرض.
  • ابتعد عن المعاصي واجتنابها، فالمسجد الحرام مكان عبادة.
  • والمسلمون لا يندفعون، ولا سيما مع الحجر الأسود، لأنه يستحب الحفاظ على الحجر، والتجمع مع الناس عندما لا يفعل شيئًا سوى الإضرار بالمحرم.
  • تجنب الروائح الكريهة مثل الثوم والدخان.
  • قل دعاء لمغادرة المسجد ومرر على الرجل اليسرى.

وقد ذكرنا دعاء الدخول والدعاء للخروج من الحرم المكي في هذا المقال كما أوضحنا فضل الصلاة في المسجد الحرام وآداب زيارة بيت الله الحرام، وقلنا هل مضاعفة أجر الصلاة خاص بمسجد الكعبة عند دخول المسجد الكبير للالتفاف حول الكعبة.