علاج تورم الأصابع بسبب السكتة الدماغية من الأمور التي يسأل عنها الكثير من الناس لأن تورم الأصابع من الأشياء التي تحدث لكثير من الناس ولها العديد من الأسباب والعوامل التي تسببها وتساعدنا في الحصول على مزيد من المعلومات عنها. تورم الأصابع للحصول على الأصابع، أسباب تورم الأصابع ومضاعفاتها وخيارات العلاج المختلفة وكيفية علاج تورم الإصبع بضربة واحدة، وكيفية علاج هذا التورم بشكل طبيعي وكيفية الوقاية منه بالتفصيل.

تورم الأصابع

يعد تورم الأصابع والتورم العام في اليدين والذراعين أمرًا شائعًا في العديد من الإصابات والأمراض. من المهم تحديد سبب تورم الأصابع حتى يمكن بدء العلاج المناسب وتجنب المضاعفات. يمكن أن يكون التورم ناتجًا عن إصابة في اليد أو الذراع، أو بسبب حالة طارئة. تتسبب الإصابات الخطيرة مثل الكدمات أو كسر العظام في تدفق الكثير من السوائل إلى المنطقة المصابة. هذا جزء من استجابة الشفاء الطبيعية للجسم. يتسبب الجسم في حدوث التهاب ويوزع المزيد من السوائل إلى موقع الإصابة، مما يترك المزيد من الخلايا وعوامل الشفاء المتاحة لإصلاح الإصابة، ويمكن أن يكون الالتهاب المفرط مؤلمًا وضارًا. يمكن أن تسبب بعض الحالات تورم الأصابع وتورمًا عامًا. يؤدي التهاب المفاصل عادة إلى تورم اليدين والأصابع. يمكن أن تسبب العدوى أيضًا تورمًا ويجب علاجها على الفور.

أسباب تورم الأصابع

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تورم الأصابع وأهمها الإصابات والجروح وأمراض الكلى واحتباس السوائل وأمراض مثل النقرس. فيما يلي الأسباب الرئيسية لتورم الأصابع بالتفصيل.

احتباس السوائل

يحدث التورم عندما تتراكم سوائل الجسم في الأنسجة أو المفاصل، وأحيانًا يمكن أن يتورم الإصبع الصغير، أو قد يواجه الشخص صعوبة في دفع الأشياء وخلع الحلقات. يمكن أن يكون تناول الأطعمة المالحة أحد أسباب احتباس السوائل في الجسم وفي الأصابع.

تدريب

كما هو الحال في التمرين، يتدفق الدم إلى القلب والرئتين والعضلات، ويقل تدفق الدم إلى الأصابع، مما يؤدي إلى انتفاخ وتورم الأصابع.

الحرارة

مع ارتفاع درجة حرارة الجسم، تنتفخ الأوعية الدموية في الجلد للسماح للحرارة بمغادرة سطح الجلد، مما يؤدي إلى تورم الأصابع.

النقرس

إنه مرض شائع إلى حد ما بين الأشخاص الذين يمكنهم شراء وتناول الكثير من اللحوم والمأكولات البحرية والكحول. يسبب الاهتزاز ألمًا وتورمًا شديدين، عادة في إصبع القدم الكبير، ولكنه يمكن أن يؤثر على أي مفصل في الجسم ويسبب التورم والألم والاحمرار والحرارة.

عدوى

تؤدي بعض الالتهابات التي تسببها العدوى إلى تورم الأصابع، مثل: عدوى الهربس، وهي عدوى تسبب ظهور بثور صغيرة على الأصابع، والتهابات تسببها البكتيريا أو الفطريات في قاعدة الظفر، والتهابات مؤلمة مليئة بالصديد تحدث في أطراف الأصابع.

إصابات

يمكن أن تؤدي الإصابات إلى تورم الأصابع. تشمل هذه الإصابات تمزق الأربطة أو الالتواء أو الجروح أو خلع العظام.

التهاب المفاصل

يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على بطانة المفصل ويسبب تورمًا وألمًا وتيبسًا. غالبًا ما تظهر الأعراض أولاً في مفاصل اليد. عادة ما يصيب التهاب المفاصل الروماتويدي كلتا اليدين. يمكن أن يؤثر التهاب المفاصل الصدفي على الأشخاص الذين يعانون من حالة جلدية تسمى الصدفية والتي غالبًا ما تسبب تورمًا يشبه النقانق في أصابع اليدين والقدمين، وكلا النوعين من التهاب المفاصل خطير ويمكن أن يتسبب بدون علاج في تلف المفاصل ومشاكل أخرى في الجسم.

مرض الكلية

تزيل الكلى الفضلات والسوائل الزائدة من الجسم. العلامة الأولى للفشل الكلوي أو المرض هو تورم أصابع اليدين والقدمين وحول العينين. يزداد خطر الإصابة بأمراض الكلى عند إصابة الشخص بداء السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

فقر الدم المنجلي

تبدو خلايا الدم الحمراء الطبيعية على شكل دوائر ومرنة. في فقر الدم المنجلي، تكون الخلايا متيبسة وشكلها هلال. تتعطل الأوعية الدموية الصغيرة وتعيق تدفق الدم. وهذا يؤدي إلى انتفاخات مؤلمة في اليدين والقدمين. تشمل المضاعفات الأخرى العدوى وفقر الدم والسكتة الدماغية والعمى. الخلية المنجلية مرض يستمر مدى الحياة.

تناول بعض الدواء

تتضمن بعض الأدوية التي تسبب تورم الأصابع مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسبرين والأيبوبروفين والنابروكسين والستيرويدات وبعض الأدوية لمرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم وأدوية آلام الأعصاب مثل الجابابنتين والبريجابالين وعلاجات هرمون الاستروجين أو هرمون التستوستيرون.

حمل

يمكن أن يكون التورم المفاجئ للأصابع علامة على تسمم الحمل. هذا ارتفاع خطير في ضغط الدم يمكن أن يحدث في النصف الثاني من الحمل ونادرًا بعد الولادة ويعرف باسم تسمم الحمل بعد الولادة. تؤثر هذه المشكلة على الكلى وتسبب تورمًا، مما قد يؤدي أيضًا إلى صداع شديد وألم في البطن واضطرابات بصرية.

أعراض تورم الأصابع

هناك بعض الأعراض التي تصاحب تورم الأصابع، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • ظهور كدمات أو تغير لون الإصبع.
  • يرتجف.
  • إعياء.
  • حمة.
  • كتل أو نتوءات على طول الإصبع.
  • الإحساس بالخدر أو الوخز من ضغط العصب.
  • الاصبع مؤلم وعطاء.
  • وجود شقوق أو جروح مليئة بالصديد.
  • عدم القدرة على تحريك إصبعك.

يمكن أن تتطور الأعراض إلى أعراض أكثر حدة، مثل:

  • درجة حرارة عالية؛
  • عدم القدرة على تحريك إصبعك.
  • ألم قوي.
  • تشويه بصري

مضاعفات تورم الأصابع

هناك بعض المضاعفات التي تظهر عند تورم الأصابع أو تفاقم الحالة، ومن أهم هذه المضاعفات:

  • الإعاقة المزمنة.
  • بتر الاصبع.
  • تشوه الأصابع.
  • عدم القدرة على إتمام المهام اليومية.
  • انتشار العدوى إلى الأنسجة الأخرى.
  • الجراحة لإصلاح التورم الشديد.

تشخيص تورم الأصابع

للمساعدة في تشخيص السبب الكامن وراء تورم الأصابع، سيسألك طبيبك بعض الأسئلة حول الأعراض التي تعاني منها. بشكل عام، أثناء الفحص، سيتم طرح الأسئلة التالية:

  • كم عدد الأصابع المتورمة؟
  • هل الإصبع كله منتفخ أم مجرد جزء من الإصبع (الأصابع)؟
  • متى بدأت الأصابع المتورمة؟
  • هل تعاني من ألم أو أعراض أخرى؟
  • كم من الوقت استمر تورم الإصبع؟
  • هل تأتي قضمة الصقيع وتختفي أم أنها ثابتة؟
  • هل تعرضت مؤخرًا لأي إصابات في أصابعك المصابة؟

علاج تورم الأصابع بالضرب عليها

غالبًا ما ينتج تورم الأصابع والتورم العام عن تراكم السوائل في تجاويف اليد والرسغ. عادة ما يتجمع هذا السائل في المناطق التي لا يمكن ضخها عبر الأوعية الدموية. لهذا السبب، فإن إمساك اليد والذراع يمسك السائل بالجاذبية ويسمح بدخول المزيد من السوائل إلى اليد، لذلك فإن إحدى أهم خطوات علاج تورم الأصابع هي:

  • رفع اليد والذراع فوق مستوى القلب يساعد الجاذبية على إخراج السائل من اليد والذراع.
  • ضع ثلجًا على المنطقة المصابة أو فوق الضمادة حيث يساعد ذلك في تخفيف الألم.
  • ضع جبيرة تمنع حدوث المزيد من التورم في اليد أو الذراع.
  • تناول الأدوية المضادة للالتهابات (مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين)، والتي يمكن أن تقلل التورم، خاصة إذا كان التورم ناتجًا عن التهاب المفاصل.
  • يمكن أن يساعد تحريك أصابعك ورسغك وذراعك بانتظام، عندما تسمح الحالة، في إعادة ضخ السوائل إلى جسمك.
  • استخدم المضادات الحيوية إذا كان تورم الأصابع ناتجًا عن عدوى.

علاج الأصابع المتورمة بشكل طبيعي

هناك بعض العلاجات الطبيعية التي تساعد في علاج تورم الأصابع وأهمها:

  • التدليك بالزيوت الدافئة مثل زيت الخردل.
  • استخدم خل التفاح لتهدئة انتفاخ الأصابع.
  • استخدم أكياس الشاي الأسود لأنها مليئة بمضادات الأكسدة التي تساعد في تقليل تورم الأصابع.
  • ضعي مزيجًا من الكركم وزيت الزيتون على إصبعك المتورم، حيث يحتوي الكركم على مادة الكركمين التي لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات.
  • استخدام الصبار إذا كان تورم إصبعك ناتجًا عن لدغة حشرة، فإن الصبار هو أفضل علاج.

منع تورم الأصابع

هناك طرق عديدة للوقاية من تورم الأصابع، من أهمها:

  • حافظ على النظافة الشخصية لتجنب إصابة أصابعك.
  • السيطرة على الأمراض التي تسبب تورم الأصابع مثل النقرس والتهاب المفاصل والسكري وارتفاع ضغط الدم وغيرها.
  • حافظ على الأطراف بعيدًا عن البرودة الشديدة والحرارة الشديدة.
  • تجنب السقوط والنتوءات التي تسبب التشققات والكسور التي تسبب التورم.

أخيرًا، تحدثنا عن تورم الأصابع، وأسباب تورم الأصابع، وأعراضها ومضاعفاتها المختلفة، وتعلمنا أيضًا كيفية تشخيص تورم الأصابع، وكيفية علاج الأصابع المتورمة بضربة واحدة، وكيفية العلاج بالطرق الطبيعية، وكيفية الوقاية من التورم. أصابع.