كم عدد السعرات الحرارية في البرتقال وما هي أنواع البرتقال، لأن البرتقال لذيذ ومغذي في نفس الوقت، كما أنه مصدر جيد لفيتامين ج وفيتامين ج، بالإضافة إلى العديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة الهامة، ولهذا السبب يجب إضافة هذه الفاكهة الحمضية كجزء من نظام غذائي صحي وتساعدنا على معرفة المعلومات الصحيحة والصحية عن الفاكهة.

كم عدد السعرات الحرارية الموجودة في البرتقالة؟

البرتقال متوسط ​​الحجم منخفض السعرات الحرارية حيث أنه يحتوي على 60 سعرة حرارية فقط، ولكن من المهم معرفة أنه إذا تم عصر البرتقال في الكوب فسيكون 120 سعرًا حراريًا لأن الكوب يحتوي على أكثر من فاكهة وبالتالي عدد البرتقال زيادة السعرات الحرارية، لذلك يجب ملاحظة ذلك.

القيم الغذائية للبرتقال

يحتوي كل نوع من البرتقال على أكثر من 100٪ من الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين سي، وهذه الكمية من فيتامين سي أكثر من أي فاكهة حمضيات أخرى، كما أن البرتقال مصدر صحي للألياف وفيتامين ج والثيامين وحمض الفوليك ومضادات الأكسدة.، ومن الفوائد الصحية العديد من الفوائد الصحية، وكل ما عليك فعله للحصول على هذه الفيتامينات الأساسية هو تقشير وتناول البرتقال، والجدول التالي يوضح المعلومات الغذائية عن البرتقال:

السعرات الحرارية 86إجمالي الدهونالدهون المشبعةالدهون غير المشبعةأحماض دهنية أحادية غير مشبعةالكوليسترولصوديومالكربوهيدرات الكليةالأساسيةالسكربروتينالكالسيومالبوتاسيومكحولحديدفيتامين أفيتامين سيمادة الكافيين

(361 كيلو جول)
عنصر غذائي كمية (القيم الغذائية)

DV٪

0.2 غ 0 ٪
<0.1 0 ٪
<0.1
<0.1
0 مجم 0 ٪
0 مجم 0 ٪
21.6 جرام 7 ٪
4.4 جرام 18 ٪
17.2 جرام
1.7 جرام
74 مجم
333 مجم
0 غ
<1 مجم
414 مجم
98 مجم
0 مجم

أنواع البرتقال

يعتبر البرتقال من أشهر الفواكه في العالم، ويعرف أيضًا بالبرتقال الحلو، وينمو على أشجار البرتقال “Citrus x sinensis” وينتمي إلى مجموعة كبيرة من الفاكهة تعرف باسم ثمار الحمضيات ويعتقد أن زراعة البرتقال بدأت في شرق آسيا منذ آلاف السنين منذ سنوات مضت، ولكن اليوم تُزرع هذه الفاكهة المغذية في مناخات دافئة حول العالم، وهناك العديد من أنواع البرتقال المختلفة، بعضها حلو وبعضها حامض. أورانج الصيف (فالنسيا)، شاموت (جافا)، إشبيلية أورانج، كومكوات، جاموت أورانج، كارا كارا أورانج، ساتسوم أورانج، فالنسيا أورانج، برتقال أحمر، برتقال ياباني، برتقال إشبيلية، برتقال حلو، برتقال حمضيات، زغلول برتقال دم، كليمنتين أورانج، برتقال برتقال، برتقال كيتشوس، أحمر طباشير، برتقال دموي، برتقال مالطي، برتقال برتقال، اليوسفي المعروف أيضًا باسم اليوسفي.

الفوائد الصحية للبرتقال

يعد البرتقال مصدرًا صحيًا للألياف وفيتامين ج والثيامين وحمض الفوليك ومضادات الأكسدة، لذلك فإن البرتقال له العديد من الفوائد الصحية. فيما يلي بعض هذه الفوائد:

  • يحتوي البرتقال على فيتامين سي الذي يحتاجه الجسم بشكل يومي، وفيتامين ج وهو مصدر طبيعي يساعد الكبد على التخلص من السموم لفقدان الوزن.
  • البرتقال منخفض السعرات الحرارية ولا يحتوي على الدهون المشبعة أو الكوليسترول.
  • البرتقال غني بالألياف والبكتين وهو فعال للغاية للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.
  • تحتوي ثمار البرتقال على مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية النباتية وهيسبيريتين ونارينجين ونارينجين والفلافونويدات الموجودة في الحمضيات وهي مفيدة للجسم.
  • يحتوي البرتقال على معادن مثل البوتاسيوم والكالسيوم، وهي ضرورية للتوازن الحمضي القاعدي في المعدة.
  • يساعد الجسم على إنتاج الكولاجين، وهو بروتين يعالج الجروح ويجعل البشرة أكثر نعومة.
  • يجعل امتصاص الحديد أسهل لمحاربة فقر الدم.
  • يقوي جهاز المناعة ويدافع عن الجسم ضد الجراثيم.
  • يبطئ تقدم الضمور البقعي المرتبط بالعمر (AMD)، وهو سبب رئيسي لفقدان البصر.
  • يساعد في محاربة السرطان الذي يسبب الجذور الحرة.
  • يساعد في تخفيف الاكتئاب، ويمكن لفيتامين C أيضًا خفض مستويات هرمون الإجهاد الكورتيزول وضغط الدم في الجسم، كما أن البرتقال مضاد للالتهابات ويساعد في الحفاظ على العظام والعضلات والأعضاء الداخلية في الجسم.

أيهما أفضل أكل برتقالة أم شرب عصيرها؟

يعتبر عصير البرتقال مشروبًا شائعًا حول العالم، ولكن أحد الاختلافات الرئيسية بين عصير البرتقال النقي والبرتقال الكامل هو أن العصير يحتوي على كمية أقل من الألياف ؛ كوب واحد (240 مل) من عصير البرتقال النقي يحتوي على كمية مماثلة من السكر الطبيعي مثل 2 البرتقال الكامل، وهو أقل إشباعًا، لذلك غالبًا ما يكون ضارًا ويساهم في زيادة الوزن والمشاكل الصحية، خاصةً مع العصائر التي تحتوي على سكريات مضافة، ومع ذلك، فإن عصير البرتقال جيد ويمكن أن يكون صحيًا باعتدال.

يعد البرتقال مصدرًا رائعًا للألياف الصحية

البرتقال مصدر جيد للألياف. تحتوي حبة برتقالة واحدة كبيرة (184 جرامًا) على حوالي 18٪ من RDI. تساعد 3 جرامات من الألياف الموجودة في برتقالة متوسطة الحجم في الحفاظ على صحة الأمعاء، وخفض الكوليسترول، وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والقرحة. تعمل الألياف أيضًا على إبطاء طريقة امتصاص الجسم للسكر، وهي فائدة كبيرة عند الإصابة بمرض السكري.

العناصر الغذائية الموجودة في البرتقال

يوجد العديد من العناصر الغذائية في البرتقال وهي كالتالي:

  • الكربوهيدرات: يتكون البرتقال بشكل أساسي من الكربوهيدرات والماء، وهو منخفض البروتين والدهون والسعرات الحرارية. السكريات البسيطة – مثل الجلوكوز والفركتوز والسكروز – هي الشكل السائد للكربوهيدرات في البرتقال وهي مسؤولة عن المذاق الحلو للبرتقال والفواكه على الرغم من محتوى السكر الذي تحتويه البرتقال يحتوي على مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض (GI) من -31، وهو مقياس لمدى سرعة دخول السكر إلى مجرى الدم بعد تناول الوجبة. ويرجع السبب في انخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم إلى البرتقال إلى احتوائه على نسبة عالية من البوليفينول والألياف.، مما يخفض مستويات السكر في الدم.
  • الألياف الغذائية: أهم الألياف الغذائية في البرتقال هي البكتين، السليلوز، الهيميسليلوز، واللجنين. تم ربط الألياف بالعديد من الآثار الصحية المفيدة، بما في ذلك تحسين الهضم وفقدان الوزن والكوليسترول.
  • فيتامين ج: يعد البرتقال مصدرًا ممتازًا لفيتامين سي، حيث توفر برتقالة كبيرة أكثر من 100٪ من الكمية اليومية الموصى بها من الألياف.
  • الثيامين: يوجد فيتامين أ، المعروف أيضًا بفيتامين ب 1، في مجموعة متنوعة من الأطعمة.
  • حمض الفوليك: المعروف أيضًا باسم فيتامين ب 9 أو حمض الفوليك، وله العديد من الوظائف الأساسية، وهو موجود في العديد من الأطعمة النباتية.
  • البوتاسيوم: يعتبر البرتقال مصدرًا جيدًا للبوتاسيوم، حيث أن استهلاك كميات كبيرة من البوتاسيوم يمكن أن يخفض ضغط الدم ويقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب لدى الأشخاص الذين يعانون بالفعل من ارتفاع ضغط الدم.

المواد النباتية في البرتقال

البرتقال غني بالعديد من النباتات النشطة بيولوجيًا والتي يُعتقد أنها مسؤولة عن العديد من الآثار الصحية المفيدة، والفئتان الرئيسيتان من مضادات الأكسدة النباتية في البرتقال هما الكاروتينات والفينولات (مركبات الفينول). يعد البرتقال مصدرًا ممتازًا للمركبات الفينولية – وخاصةً جزء منها من الفلافونويد – تساهم الكاروتينات في معظم خواصها المضادة للأكسدة في كونها فواكه حمضيات غنية بمضادات الأكسدة الكاروتينية المسؤولة عن لونها الغني، وهنا بعض من هذه المركبات:

  • هيسبيريدين: الحمضيات الفلافونويد هي واحدة من مضادات الأكسدة الأولية في البرتقال، وقد تم ربط الهسبريدين بالعديد من الفوائد الصحية للجسم.
  • الأنثوسيانين: الأنثوسيانين، وهي فئة من مضادات الأكسدة الفلافونويدية، مسؤولة عن اللون الأحمر لبرتقال الدم.
  • Beta-Cryptoxanthin: أحد أكثر مضادات الأكسدة الكاروتينية شيوعًا في البرتقال والتي يحولها الجسم إلى فيتامين أ.
  • الليكوبين: وهو مضاد للأكسدة ويوجد بكميات كبيرة في برتقال السرة ذو اللحم الأحمر (برتقال كارا كارا)، والليكوبين موجود في الطماطم والجريب فروت وله فوائد صحية مختلفة للجسم.
  • حامض الستريك: البرتقال والحمضيات الأخرى غنية بحمض الستريك والسترات، مما يزيد من طعمها الحامض. تشير الأبحاث إلى أن حامض الستريك وسيترات البرتقال قد يساعدان في منع تكون حصوات الكلى.

البرتقال لإنقاص الوزن

لطالما كانت ثمار البرتقال جزءًا أساسيًا من نظام غذائي لفقدان الوزن. فهي حلوة بشكل طبيعي وتحتوي على الألياف ومليئة بالفيتامينات والمعادن المختلفة. على الرغم من أن جميع الفواكه مغذية وصحية ويمكن تضمينها في النظام الغذائي، إلا أن بعض الفواكه تساعد في حرق الدهون بشكل مكثف. بما في ذلك البرتقال فهو يساعد على إنقاص الوزن وتوحيد لون الجسم، لذلك من الضروري إدراج هذه الفاكهة في النظام الغذائي.

المخاطر الصحية للبرتقال

ليس للبرتقال الكثير من الآثار الضارة المعروفة، لكن الكثير منها يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية، وإليك بعضًا من تلك الأضرار التي تمت مناقشتها أدناه:

  • يوفر الكثير من فيتامين سي دفعة واحدة للجسم أليافًا وسكرًا أكثر مما يحتاج.
  • يمكن أن يسبب الإفراط في تناول البرتقال الغثيان والقيء والإسهال وتشنجات المعدة والصداع والأرق.
  • يحتوي البرتقال على نسبة عالية من الحموضة، مما قد يؤدي إلى تفاقم أعراض مرض الجزر المعدي المريئي.
  • إذا كنت تتناول حاصرات بيتا (فئة من الأدوية تُستخدم خصيصًا لعلاج عدم انتظام ضربات القلب أو حماية القلب من نوبة قلبية ثانية)، فإن الكثير من البرتقال يمكن أن يزيد من تناولك للبوتاسيوم، مما يتسبب في تلف الكلى.
  • عندما يخزن الجسم كمية من الحديد أكثر مما يحتاجه (حالة تسمى داء ترسب الأصبغة الدموية)، فإن الجرعات العالية من فيتامين سي يمكن أن تزيد من امتصاص الحديد وتتلف أنسجة الجسم.
  • يمكن أن يزيد فيتامين سي من امتصاص الأدوية المحتوية على الألومنيوم، مثل مواد رابطة الفوسفات، ويزيد من مستويات هرمون الاستروجين عند إعطاء العلاج بالهرمونات البديلة.
  • مع عصير البرتقال، يمكن للجسم أن يحصل على بعض السكر الإضافي ويفقد بعض الألياف في المقابل، كما أن تناول الكثير من عصير الفاكهة يمكن أن يؤدي أيضًا إلى زيادة الوزن، مما قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، خاصة في منتصف العمر.
  • يعاني بعض الناس من حساسية تجاه البرتقال، لكن هذا نادر الحدوث.
  • بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الحموضة المعوية، يمكن أن يؤدي تناول البرتقال إلى تفاقم أعراضهم لأن البرتقال يحتوي على أحماض عضوية مثل حمض الستريك وحمض الأسكوربيك (فيتامين سي).

في هذا المقال شرحنا عدد السعرات الحرارية الموجودة في البرتقال، وأظهرنا معلومات غذائية عن البرتقال، وأجبنا على بعض الأسئلة الشائعة حول فاكهة البرتقال، وأشرنا إلى بعض فوائد ومضار البرتقال على صحة الإنسان، والعناصر التي يتكون منها البرتقال، وقد عرضنا بعضًا من أكثر أنواع البرتقال شيوعًا.