كم من أسماء الله الحسنى السؤال الذي ستجيب عليه هذه المقالة، علم الله تعالى آدم جميع الأسماء وبالتالي علمه أسماء الله – سبحانه وتعالى – دعا الله نفسه بأسمائه وصفاته وله على العبيد أن يدرسوا عبادًا، فمن واجبهم أن يحسبوها ويحفظوها، ويهتموا بعلم أسماء الله الحسنى. يخبرنا عن عدد أسماء الله الحسنى، لحفظ فضائلها ومعانيها.

اسم الله

كل أسماء الله تعالى حسنة، ومعنى الخير أنها جيدة جدًا جدًا، فهي تحتوي على صفات كاملة لا ينقصها، والخير يكمن في أو يمكن أن يكون في أسماء الله لكل اسم على حدة. مرتبطة باسم آخر، وتعتبر أسماء الله تعالى علامات وأوصاف، فهي أعلام لأنها تدل على الذات ؛ وعلى اسم، وهي أوصاف لأنها تعطي معاني، فتختلف في ذلك لأن كل اسم من أسماء الله. له معناه الخاص ويمكن أن يشير إلى وصف متعد، وعندما يقترح أنه يتضمن ثلاثة أشياء:

  • الدليل على هذا الاسم من الله القدير.
  • اثبات صفة الله تعالى.
  • دليل على حكمه ومتطلباته.

لقد أعلن أهل العلم أن أسماء الله تعالى موثقة فلا يمكن أن تشغل الروح فيهم، إذ لا بد من معرفة ما جاء به الكتاب والسنة حتى لا يزيدوا ولا ينقصوا لأنهم. لا يستطيع العقل أن يفهم الأسماء التي يستحقها الله تعالى، ويجب على المسلم أن يلتزم بسلوك الأدب عند ذكر اسم الله أو تسميته. قد يتساءل البعض كم عدد أسماء الله الحسنى التي نزلت في الكتاب وستجيب مقالة السنة على هذا السؤال.

كم عدد اسماء الله هناك

عدد أسماء الله الحسنى أكثر من تسعة وتسعين. أجمل أسماء الله الحمد والثناء والتمجيد لله تعالى. وهذه الأسماء عليه وحده سبحانه وتعالى، وقد وردت أسماء الله الحسنى في الكتاب والسنة، وعدد أهل العلم منها تسعة وتسعون. اختلف أهل المعرفة في العدد، فكان لديهم قولان:

  • ومن قال الحديث الأول من الرسول استدل به – صلى الله عليه وسلم – عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: (لله تسعة وتسعين اسما في الجنة). فقالوا أن هناك تسعة وتسعين اسمًا فقط.
  • أما أصحاب الكلمة الثانية فقد نقلوا أن عدد أسماء الله تعالى يزيد على تسعة وتسعين، كما ذكروا حديث الرسول صلى الله عليه وسلم وهو: وروى ابن مسعود – رضي الله عنه – بقوله: (أسألك أي اسم يخصك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته لأحد خلقك). فقالوا: إن لله أسماء لا يعلمها إلا الله، ولم تذكر في الكتاب أو السنة، والله ورسوله أعلم.

تسعة وتسعون اسمًا وأكثر

وقد ثبت في السنة النبوية المباركة وذكر فيها تسعة ودل على اسم الله -تعالى- وجمعت في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: إلا. هو الرحمن الرحيم (الملك، القديس، السلام، المؤمن، المسيطر، القدير، الأعظم، المتكبر)، (الخالق، الخالق، المصور)، الغافر، القادر على كل شيء. المعطي، المعيل، الفاتح، العليم، القبضة، الجلي، المعظم، المعظم، المعزي المتواضع (السميع، البصير)، الحكيم، الصالح، النوع، المعزي العليم، المتسامح، العظيم، الغفور، الشاكر، العلي، العظيم، الولي، البغيض، الحكيم، الحكيم، الحكيم، الحكيم، الرحيم المجيد، المعطي، الشهيد، الصالح، الوصي، القوي، الصامد الساهر هو، الموعود، المانح، المانح، المانح، المانح، الأموات، (الحي، المعيل للكل، المعيل للكل، الأبدي، الأبدي، المقدم، المتأخر، الأول، الأخير، الخارجي، الداخلي، الحاكم، المتعالي، الصالح، التائب، المنتقم، المغفرة، الرحيم، صاحب الملك، الظالم، المحسن، النور، القائد، البادي، الثابت، الوارث، الصالح، المريض. “وقد وردت أسماء وصفات أخرى في آيات القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، فزاد عدد أسماء الله الحسنى، ومنها: خير المخططين.، الرحمن الرحيم، خير الخالق، المجيد، الشافي، العلي، الضابط، والعديد من الصفات التي لا تليق إلا به – سبحانه وتعالى – والله أعلم. .

ما مدى أهمية معرفة أسماء الله

إن مزايا أسماء الله الحسنى وصفاته العظيمة لا تعد ولا تحصى، ولها مزايا عظيمة للخادم في الدنيا والآخرة. وقد ثبت ذلك في القرآن الكريم والسنة النبوية المباركة، وتكمن أسماء الله الحسنى في:

  • أعظم سبب لدخول الجنة معرفة أسماء الله الحسنى وفهم صفاته وتمجيدها.
  • إن معرفة وفهم أسماء الله الحسنى يقودان إلى معرفة الله القدير، وإلى الاتحاد، وإلى الاعتراف بوجوده، وإلى العبادة حق العبادة والإخلاص له.
  • إن فهم صفات الله – سبحانه وتعالى – وفهم ومعرفة أسمائه هي أساس العبادة وجوهرها.
  • إن معرفة أسماء الله الحسنى وفهمها يجعل الخادم يستجيب للدعاء.
  • إن معرفة أسماء الله الحسنى يقود إلى محبة الله – الجبار والسامي – ونيل حبه ورضاه.
  • إن فهم أسماء الله الحسنى والتأمل فيها والتعمق فيها يعطي المسلم معرفة عظيمة في كل شيء، لأنها أساس كل العلوم.
  • إن معرفة اسم الله تجعل المسلم يميزه ويجتهد في سبيله.
  • وهناك فوائد كثيرة، فمن أدركها فقد نال السعادة الدنيا وسعادة الآخرة بإذن الله تعالى.

فضل حفظ أسماء الله الحسنى

فضل حفظ اسم الله الحسنى عظيم وعظيم لله عز وجل في الدنيا والآخرة، إذ ذكر فضلها في السنة النبوية الشريفة في حديث زائف جهنم وانتصار في نعيم الجنة وعطائه. الحفظ هو الكفارة عن الذنوب والمعاصي، والنجاة من البلاء والتعاسة، والتخفيف عن المشقات والهموم، ومن فضائل حفظها عن ظهر قلب، أيضا جواب الدعاء عند المسلم ربه – تبارك وتعالى -. ادعوه وأعطوه ما طلب، فكما أن حفظ أسماء الله الحسنى هو ثبات الإيمان بالقلب، والله أعلم.

كم من أسماء الله الحسنى موجودة في مقال أوضح أن أجمل أسماء الله الحسنى هي الأسماء العظيمة وصفات الله تعالى – عز وجل – وذكر ذلك المقال فضائلهم وفوائد المقال. وردا على السؤال الذي طرحه عنوان المقال، أحصى المقال أيضا تسعة وتسعين اسما لله كما وردت في الأحاديث الشريفة وأهمية معرفتها وفهمها.