كم مرة ذُكرت الزكاة في القرآن الكريم هو سؤال كان دائمًا في أذهان الكثير من المسلمين. الزكاة من أكثر أعمال الله تعالى شهرة وهي من أركان الإسلام وقد ورد ذكرها في مواضع كثيرة في القرآن الكريم وتساعدنا في معرفة أوقات ذكر القرآن والزكاة وتفاصيلها. تعرف على هذا الركن وأحكامه في الشريعة الإسلامية.

مفهوم الزكاة

والزكاة من أسباب تنامي الثروة والنعم فيها، وكذلك وسيلة لتطهير صاحبها من الذنوب، وقد قال تعالى في سورة التوبة: {خذوا ثروتكم طهارة للزكاة وطهروها بها. .

  • تعريف الزكاة في اللغة: للزكاة في اللغة معنيان، الأول النمو والضرب والبركة في الشيء، والثاني الطهارة، والأصل في قواميس اللغة أنها نمو وطهارة وبركة وثناء. .
  • أما تعريف الزكاة في الاصطلاح: فقد تم تعريفها بأمثال كثيرة لها نفس المعنى، فهي تعطي نصابًا عزيزًا من النصاب السنوي للفقراء والمحتاجين في سبيل الله تعالى.

حكم الزكاة في الإسلام

الزكاة من الواجبات التي فرضها الله عز وجل على المسلمين، وهي الركن الثالث من أركان الدين بعد الشهادة أن لا إله إلا الله، محمد عبده ورسوله، وبعده فرضت على المسلمين. بدليل من السنة الشريفة والقرآن الكريم:

  • قال تعالى في سورة النور: {وادعوا وزكوا وأطيعوا الرسول فتقبلوا الرحمة}.
  • وبالمثل، روى عبد الله بن عمر – رضي الله عنه – في الحديث الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله. وأن محمدا رسول الله الرحمن الرحيم. رمضان “.

كم مرة ترد الزكاة في القرآن الكريم؟

وتيرة ورود الزكاة في القرآن الكريم 58 مرة بالنطق الصريح ومشتقها. وقد وردت هذه الكلمة في القرآن الكريم على شكل الفعل في عشرين موضعًا، كما ورد في 38 مكانًا بالصيغة الاسمية، أولها في سورة البقرة، قال تعالى: {وادعوا وأخرجوا الزكاة. } ووردت الزكاة في مواضع كثيرة تتعلق بالصلاة، حيث اشتملت على ستة وعشرين آية، ولذكرها في سياق منفصل، فقد كانت في خمسة مواضع في القرآن الكريم، واستخدمت الزكاة في القرآن الكريم. مع معاني مختلفة تظهر في المقالة التالية.

الزكاة بمعناها الشرعي في القرآن

يُفرض المعنى الشرعي للزكاة على المسلمين بشروط معلومة، وهذا النوع من الكلمات يتكرر ذكره في القرآن الكريم، في الأماكن التالية:

  • قال تعالى في سورة البقرة: {وَصَلُّوا وَأْخِرُوا الْزَكَاةَ}.
  • وحدث نفس الشيء في سورة فصيلات مثل تعالى: {الذين لا يخرجون الزكاة ولا يؤمنون بالآخرة}.

الزكاة تعني الطهارة الروحية في القرآن

يعني تطهير الكفر والخطيئة والنجاسة والضلال بالتوبة والعودة إلى الله تعالى، والإيمان به حق الإيمان حتى يتخلى المؤمن عن المعاصي الكبيرة والصغيرة في سبيل خالقه ويجتنب الذنوب. وقد ورد ذكر الزكاة بهذا المعنى في كثير من حالات القرآن الكريم، منها:

  • في فاطر: لا تحمل عبء شخص آخر، بل تثقل كاهلها كي لا تحمل منه شيئًا، حتى لو كان قريبًا منه، لكنها تحذر من يخاف ربهم في الخفاء ويقيمون صلاة منتظمة ويطهرون أنفسهم لله وأنفسهم لتطهير القدر}.
  • كما قال تعالى في سورة النور: {الذي لا تجده حيث لا يؤذن بتدخلوها، حتى لو قيل لك أن فارجاوا أنقى. ارجع اليك والله يعلم ما تفعله}

الزكاة تعني البراءة في القرآن

والبراءة من الذنوب، ورد لفظ الزكاة بهذا المعنى في قصة موسى، ذكره مع رجل صالح قال تعالى في الكهف: {فانتاليجا حتى لو قتله غلام، أقتلت أنفاسه فقالت زكية. لولا ما جئت بشيء نقيرا} وكذلك قال تعالى من سورة ستيرن: {من يجتنبون هو خطيئة عظيمة وفسق، ولكن الأخطاء الصغيرة التي يغفرها ربك على نطاق واسع وأنا أعلمك كما أخرجك من الأرض. خذوا أجنة في أحضان أمهاتكم، فأنتم لا تعلمون من يخاف، مما يعني أن المؤمن ليس هو نفسه نقيًا وبريئًا من الذنوب والمعاصي.

الزكاة أفضل معاني القرآن

ورد ذكر الزكاة في القرآن الكريم تكرارا وكثيرا، وهذا المصطلح عند ظهوره في القرآن الكريم له عدة معان، ومن تلك المعاني الاختيار والتفضيل، وجاء فيها:

  • فيقول في السورة: {إذا لم تمنع المطلقات فبغانن أوجهين من الإيمان بالله اليوم عندما يتزوج أزواجهن من طرادوا، بمن فيهم من نزلتم عن الفضيلة ؛ هذا أطهر لك وأطهر والله أعلم وأنت لا تعلم}.
  • وكذلك قوله تعالى في سورة النور: {قل للمؤمنين أن يغضوا بصرهم ويحفظوا عورهم.

الزكاة تعني البركة والحلال والصدقة

الزكاة لها معاني مختلفة في القرآن الكريم، ومن هذه المعاني: النعمة والحلال والصدقة، أما المواضع التي ورد فيها القرآن الكريم فهي:

  • نعمة: ما جاء من قول سبحانه وتعالى في سورة مريم: {وحنان منا وطهارة ۖ وكان تقياً} أي أن الخالق بارك بني آدم ليقودهم إلى الصراط المستقيم.
  • وكذلك في الحلال: ما ورد في آية تعالى: {فَلْيَرَى أَيُّ أَذْهَبٍ مِنَ الأَطْقَافِ.}
  • وأما الزكاة بمعنى الصدقة: فقد ورد في آية تعالى من سورة الصافات: {الذين لا يخرجون الزكاة ولا يؤمنون بالآخرة}.

الزكاة تعني الصلاح والهداية في القرآن

كما حملت الزكاة معاني البر والعطايا في آيات القرآن الكريم. ومن ذكر هذه الكلمة:

  • الزكاة في الصدق: كما قيل في آية تعالى من سورة الكهف: {فَأَرَدْنَا رَبَّها يَبْدلُها بِأَخْفِهِ مِنْهِ طهْرًا وَقَرِيبًا.}
  • وأما الزكاة بمعنى الهداية: كما ورد في سورة عبس من مثل تعالى: “وأنتم لستم ملزمين بإخراج الزكاة”.

حكمة مشروعية الزكاة في الإسلام

أرسى الدين الإسلامي الفضائل بالقانون، وزرع بذور المودة والرحمة بين عباد الله المخلصين، ويؤكد الإسلام على المساواة وعدم التمييز بين أفراد المجتمع، بغض النظر عمن هم في الصلاح والتقوى، معلنًا الحكمة. وقد ذكر علماء الزكاة في الإسلام أحكاماً عديدة في الزكاة، وهي:

  • الزكاة هي كمال الإسلام وكماله بالنسبة للمؤمن لأنها ركن من أركان الإسلام.
  • كما تعتبر من البراهين على صدق عقيدة من يخرج الزكاة.
  • كما أن الزكاة تزيل اللعين من الإنسان وتنقي أخلاقه.
  • الزكاة هي أيضا سبب من أسباب فرح القلب والروح الطيبة.
  • إنه أحد مفاتيح دخول الجنة.
  • كما أنه يقوي بنية المجتمع الإسلامي.
  • والزكاة تمنع الجرائم المالية وتمحو ثورة الفقراء.
  • وهو سبب في نزول الحسنات ومال الزكاة للمسلم.
  • وكذلك التكفير عن الذنوب والخطايا وإطفاء حنق الرب.