أعراض الحمل بعد 10 أيام من الإبرة هي علامة أمل تبحث عنها كل امرأة، وتتوق إلى الأمومة وتأخر الحمل، لذلك تبحث الكثير من النساء عن هذه الأعراض على مواقع البحث، فقد يجدن عرضًا يطابق أعراضك وسيكون في نتحدث في هذا المقال عن هذه الأعراض كما هو مبين، وما هي الإبرة المتفجرة، وآلية عملها، ومتى يجب استخدامها.

أعراض الحمل بعد 10 أيام من انفجار الإبرة

يمكن أن تظهر أعراض الحمل بعد 10 أيام من استخدام إبرة الاشتعال، وهي علامة على تشكل جنين في رحم المرأة وستصبح أماً في غضون تسعة أشهر. من بين هذه الأعراض نذكر ما يلي:

  • هناك تغير في الجلد يشبه شبكة العنكبوت المليئة بالتعرجات، خاصة في الصباح.
  • لون اليدين أشبه باللون الأحمر.
  • تورم الجفون والاحمرار من حولهم.
  • كثافة ملحوظة لشعر الجسم وخاصة في منطقة الحاجب.
  • يصبح الجلد حساسًا بعض الشيء.
  • تزيد الإفرازات المهبلية المعروفة بلزوجتها مما يساعد البكتيريا على النمو ويسبب الحكة والألم.
  • تحبس السوائل في جسد المرأة، مما يجعلها تبدو أثقل.
  • تظهر بعض العلامات الجلدية على جسم المرأة.
  • تلاحظ نسبة كبيرة من النساء أن بضع قطرات من الدم تغرق من المهبل، والتي تدوم أقل من 24 ساعة وفي بعض الحالات يمكن أن تستمر حتى 3 أيام. يسمى هذا الدم نزيف الانغراس، ويحدث نتيجة انغراس بويضة المهبل في جدار الرحم والتعلق بها.

تزول هذه الأعراض بمرور الوقت مع تقدم الحمل، وقد تظهر أعراض أخرى تبعًا لمرحلة وظروف الحمل.

أعراض الحمل الشائعة

أعراض الحمل بعد 10 أيام من انفجار الإبرة مصحوبة بمجموعة من الأعراض الأخرى التي تعتبر من أعراض الحمل الشائعة حتى في الحمل الطبيعي بدون إبرة. هذه الأعراض هي:

  • السن يأس.
  • تضخم الثديين مع إيلام يلامس الإحساس بالألم.
  • تغير لون الحلمتين وأصبح أغمق قليلاً.
  • الغثيان خاصة في الصباح.
  • لاحظ ألمًا في أسفل البطن، يشبه آلام الدورة الشهرية، لكنه كان أكثر حدة بقليل.
  • القيء والحساسية تجاه روائح الطعام والروائح القوية.
  • انتشار البثور في العديد من مناطق الجسم وخاصة الظهر والوجه.
  • صداع وسوء مزاج.

ماذا تعرف عن الابرة المتفجرة؟

وهي من الأدوية التي تم إنشاؤها كحل لمشاكل تأخر الولادة، وهي وسيلة لتحفيز حدوث الحمل بشكل طبيعي حيث أن الإبرة المتفجرة تحفز المبايض على إنتاج أعداد أكبر من البويضات مما يزيد من فرص الإخصاب وحدوث الحمل الحمل بعد 10 أيام من انفجار الإبرة.

يمكن إعطاء القنية عن طريق الحقن العضلي، ولكن يمكن أيضًا تناولها تحت الجلد في منطقة البطن أو الفخذ.

ما هي أسباب استخدام الإبرة المتفجرة؟

هناك بعض الحالات التي قد يحتاج فيها الطبيب إلى إعطاء المرأة إبرة متفجرة لزيادة احتمالية الحمل. من بين هذه الحالات نذكر ما يلي:

  • إذا كانت المرأة تعاني من عدم انتظام في الدورة الشهرية قبل الزواج، فهذا يمكن أن يكون مؤشرا على وجود مشاكل تؤدي إلى تأخر الحمل، وإذا تأخر الحمل بعد الزواج، فسيستخدم الطبيب الإبرة المتفجرة.
  • النساء اللواتي يعانين من ضعف الإباضة أو المصابات بتكيسات المبيض.
  • عندما تكون جودة البويضات التي يفرزها المبيض رديئة ولا يسمح حجمها بتكوين الأجنة.

كيف يعمل نسف الإبرة؟

ابرة الاشتعال مصنوعة من مادة مشابهة في وظيفتها لهرمون HCG المسئول عن حدوث الحمل وهذه المادة تسرع من نضوج البويضة وانفجار قشرتها مما يخلق فجوة تسمح للبيضة بأن تكون أطلق سراحه وله. يسمح بالتصريف في قناة فالوب.

يتم أخذ الإبرة المتفجرة في يوم الإباضة، ومن الضروري أن يدخل الزوجان في علاقة حميمة في ذلك اليوم لزيادة فرصة إخصاب الحيوانات المنوية للبويضة ويحدث الحمل.

تحفز إبرة التفجير المبايض لإنتاج أعداد كبيرة نسبيًا من البويضات عالية الجودة وتساعد البويضة في الوصول إلى الحجم المثالي المطلوب للتخصيب قبل اشتعالها وإطلاقها لتلتقي بالحيوانات المنوية في قناة فالوب.

تبدأ أعراض الحمل بعد 10 أيام من انفجار الإبرة، عندما يتم تخصيب البويضة بنجاح وتكون البويضة الملقحة قادرة على إكمال الرحلة من قناة فالوب إلى الرحم، وتغرس نفسها وتلتصق بجدارها للمساعدة في انقسام وتشكيل البويضة. يستعد الجنين.

ما هي الاستعدادات قبل الحقن بالإبرة المتفجرة؟

قبل أن تأخذ المرأة الإبرة المتفجرة، يجب أن تكون مستعدة جيدًا لحدوث الحمل بنجاح، وسنراجع هذه الاستعدادات على النحو التالي:

  • يجب أن يعرف الطبيب موعد الدورة الشهرية حتى يتمكن من تحديد يوم الإباضة حيث يتم حقن الإبرة المتفجرة للمرأة في هذا اليوم.
  • إذا كانت المرأة تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية، فيجب على الطبيب أن يصف الدواء اللازم لتنظيم مواعيده قبل إطلاق الإبرة.
  • سيصف الطبيب دواءً لتحفيز المبايض لأخذها لفترة قبل أن تأخذ المرأة الإبرة.
  • يراقب الطبيب التبويض أثناء مرحلة التنشيط من خلال فحص المهبل بالموجات فوق الصوتية والتحليل المخبري قبل وصف الإبرة المتفجرة.
  • الحاجة إلى العلاقة الجنسية بين الزوجين في يوم الإباضة بعد أقل من 36 ساعة من استخدام الإبرة المتفجرة، وبعدها تنفجر البويضة، وإذا لم تصطدم بالحيوانات المنوية، تفشل محاولة الإنجاب.

معدل الحمل بأشعة الإبرة

هناك عوامل تتحكم في نسب نجاح الإبرة المتفجرة في نجاح الأمر وحدوث أعراض الحمل بعد 10 أيام من انفجار الإبرة المتفجرة، ومن هذه العوامل نذكر ما يلي:

  • يعتبر عامل العمر بالنسبة للمرأة عاملاً حاسمًا لأنه كلما كانت أصغر سنًا، زادت فرص النجاح والعكس صحيح.
  • أحد العوامل المهمة هو سلامة قناتي فالوب وقلة الالتصاقات التي تمنعهم من دخول البويضة إلى الرحم ؛ وإلا فإن الإبرة المتفجرة ستكون عديمة الفائدة والخيار الوحيد هو الحقن المجهري أو التلقيح الاصطناعي.
  • يعتبر وقت التبويض من أهم عوامل نجاح الحمل بعد الإبرة المتفجرة وكذلك انتظام مواعيد الدورة الشهرية.
  • الراحة بعد الإبرة ضرورية للمرأة لزيادة احتمالية تعلق البويضة بالرحم وينجح الحمل.

وإذا تحقق الهدف، فإن أعراض الحمل ستبدأ بعد 10 أيام من الإبرة المتفجرة، وفي النهاية تكون مسألة الحمل بإذن الله فقط، حتى لو توفرت جميع العوامل اللازمة للنجاح، ولكن يجب على الزوجين تقديم أسباب وعوامل النجاح.

الآثار الضارة للإبرة المتفجرة

قد تسبب الإبرة المتفجرة بعض الآثار السلبية لدى النساء بعد تناولها، ومن هذه الآثار نراجع ما يلي:

  • يمكن أن يؤدي الحقن بالإبرة المتفجرة إلى فرط التنبيه عند النساء، وهي متلازمة تغزو المهبل أحيانًا بعد القصف بالإبرة وتؤدي إلى إفراز مفرط للبويضات، وهو ما يحدث لدى 25٪ من النساء بعد القصف بالإبرة.
  • من الممكن أن تعاني المرأة بعد استخدام الكانيولا من مشاكل في التنفس وألم في البطن يزول في غضون أسبوع أو أقل.
  • احتباس السوائل هو أحد الأضرار التي يسببها انفجار الإبرة الأنثوية، وكذلك التورم والانتفاخ، كما يمكن أن يظهر وزن الجسم.
  • في حالة حدوث الحمل عن طريق الإبرة، تبدأ أعراض الحمل الوخيمة بالغثيان والدوار ومشاكل في الجهاز الهضمي وغيرها، بالإضافة إلى أعراض الحمل بعد 10 أيام من الإبرة التي تحدثنا عنها في البداية.

في حالة تعرض المرأة لأي من الآثار الضارة للإبرة المتفجرة، عليها مراجعة الطبيب للقيام بما هو ضروري وللحصول على المساعدة. ومع ذلك، إذا ساءت الأعراض، فقد تكون هناك حاجة لدخول المستشفى لتلقي الرعاية الطبية حتى الشفاء التام.

على الرغم من كل الآثار الضارة المحتملة التي قد تنجم عن تناول الإبرة المتفجرة، فإن الأمل في الحمل والحصول على جنين يحفز أي امرأة يتأخر حملها لإجراء التجربة وتحمل النتائج على أمل أن تظهر أعراض الحمل بعد 10 أيام من الإبرة. تظهر بشكل متفجر كعلامة على نجاح التجربة والاقتراب من الأمومة.