تهدد حياة الأطفال .. دراسات تحذر من الحصبة

0 تعليق ارسل طباعة

كشفت دراسات جديدة أن الحصبة تشكل على المدى البعيد أضرارًا جسيمة على الجهاز المناعي، وهو ما يعرض الأطفال لخطر الإصابة بفيروسات أخرى بعد الشفاء من الحصبة.

وقالت صحيفة "جارديان" البريطانية إن الدراسات أكدت أن فيروس الحصبة يعمل على "محو" ذاكرة الجهاز المناعي للأمراض السابقة ويجعله مثل جهاز الأطفال المناعي، وهو ما يجعل الجسم أقل استعدادًا لمكافحة الفيروسات الجديدة.

ورأت الدراسات أن الحصبة تقضي على ما بين 11% و73% من الأجسام المضادة في الجهاز المناعي لدى الأطفال.

وقالت إن هناك ضرورة لزيادة التوعية بالتطعيم ضد الحصبة في وقت مبكر، لأنها تحمي الأطفال من أمراض أخرى خلاف الحصبة، وعندما يرفض الآباء تطعيم اطفالهم باللقاحات المضادة للحصبة فهم لايخاطرون فقط بإصابة أبنائهم بالمرض القاتل، بل يجعلهم يفقدون مورد شديد الأهمية من الدفاعات التي تراكمت لديهم على مر السنين قبل إصابتهم بفيروس الحصبة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق