"سابك" تغير منهجية عملها بثورة تحوّلية في تنمية عائدات حقوق المساهمين

جريدة الرياض 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نجحت شركة «سابك» في تنفيذ برنامجها الطموح للتحول في كافة أصعدتها بدءاً من الهيكلة الإدارية وتنظيم المنتجات وطرق التشغيل وسلاسل الإمدادات البرية والبحرية، في وقت تقدم الشركة أداءً قوياً مربحاً للمساهمين رغم كثرة التحديات وصعوبتها في بيئة العمل الدولية، إلا أن مثل هذا الأداء المميز لم يكن ليتحقق إلا عن طريق باقة أعمال تتسم بالتركيز والتنافسية والنمو في ظل سعي الشركة لتوفير المنتجات والتطبيقات والخدمات المبتكرة والمستدامة التي تحقق القيمة لعملائها حول العالم.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة «سابك» د. عبدالعزيز الجربوع في معرض تعليقه على ما حققته الشركة من منجزات في 2018 وتوقعاته للمنتظر في 2019، «شهدت السنوات الثلاث الماضية، مواصلة «سابك» تغيير طريقة عملها في خضم التغييرات الهيكلية في بيئات العمل الخارجية والداخلية منتهجة في سبيل ذلك «برنامج التحول» الذي أطلقته بعد تفكير ودراسة، وشرعت في تنفيذه من أجل تحقيق عائدات قيمة للمساهمين».

وشدد الجربوع على بيئة العمل التي تزداد تقلباً وتحدياً أكثر من أي وقت مضى في ظل قضايا متراكمة من بينها التوترات التجارية وتباطؤ النمو العالمي وزيادة مستويات الدين، لافتاً إلى أن من أكثر التحديات الحاجة المتزايدة والملحة لمواجهة التغير المناخي وتعزيز مفهوم الاقتصاد الدائري، في وقت تلتزم «سابك» بمواجهة هذه التحديات مستفيدة من خبرتها المثبتة عالمياً في الابتكار فيما يتعلق بالعمليات والمنتجات في مجال علوم المواد. وفي الوقت ذاته، تواصل الشركة تنفيذ جميع أهداف برنامج التحول القوي لتسهيل نموذج التشغيل، وتعزيز تركيز باقة الأعمال، وزيادة التنافسية، وتسريع النمو، مع المحافظة على أعلى معايير الحوكمة والشفافية وإدارة المخاطر والأخلاقيات والقيم الأساسية للشركة.

في حين ترى «سابك» بأن نتائج برنامجها للتحول لا تقتصر على تأمين مستقبل مشرق للشركة فحسب، بل تتعدى ذلك إلى الإسهام الفاعل في تحقيق رؤية السعودية 2030 وأهدافها الطموحة، مؤكدة الشركة التزامها وقيادتها بجعل هذا الأمر حقيقة واقعة بتقديم كل الدعم اللازم، في وقت ستشهد الأعوام المقبلة تعاون وثيق لتطوير شعار الشركة «كيمياء وتواصل» وتحقيق الاستفادة والربحية بتجسيده في أعمال الشركة كافة وإنجاز محاور استراتيجيتها لعام 2025 وتحقيق رؤيتها بأن نصبح الشركة العالمية الرائدة المفضلة في مجال الكيميائيات.

وتمضي «سابك» بقوة في مشروعها التحوّلي الشامل لمفهوم البتروكيميائيات الحديثة نحو حقبة جديدة من التصنيع المبتكر في تحول استراتيجي تكنولوجي جذري غير نفطي مكن الشركة من انتزاع المرتبة الثالثة عالمياً في صناعة البتروكيميائيات والأولى في تنوع محفظة منتجاتها وتزعم إنتاج الكيميائيات المتخصصة والبلاستيكيات المبتكرة في العالم لتساهم بقوة في تعظيم تنمية إيرادات الوطن غير النفطية والمخطط رفع قيمتها وفق برنامج التحول الوطني بنسبة 224 % لتصل إلى 530 مليار ريال في 2020.

في وقت نجحت «سابك» بالفعل بتأسيس شركة جديدة للاستثمار وتنمية المحتوى المحلي، كأول صندوق استثماري مستقل يعمل على تمكين الفرص الاستثمارية الصناعية من خلال الشراكة مع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، لتمكين نجاحها واستدامتها تحت مظلة مبادرة سابك الوطنية «نساند»، ومن المتوقع أن يصل حجم الاستثمارات التي سيولدها قيام الشركة بعقد شراكات مع القطاعين الحكومي والخاص إلى أكثر من 500 مليون ريال.

د. عبدالعزيز الجربوع

هذا المقال ""سابك" تغير منهجية عملها بثورة تحوّلية في تنمية عائدات حقوق المساهمين" مقتبس من موقع (جريدة الرياض) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو جريدة الرياض.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق