ربط 1328 مبنى في دبي بشبكة «ديوا» حتى نهاية يوليو 2019

0 تعليق ارسل طباعة

سعيد محمد الطاير: «برنامج متكامل لتحقيق اكتفاء ذاتي من الغذاء والطاقة والمياه، في عُشر منازل المواطنين على الأقل».

كشفت هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) أن مبادرة «شمس دبي» حققت نجاحاً كبيراً منذ إطلاقها، لافتة إلى أن الهيئة انتهت، حتى 31 يوليو 2019، من ربط 1328 مبنى في دبي بشبكة «ديوا» بقدرة إجمالية تصل إلى 102.1 ميغاوات.

وأكدت الهيئة أن صناعة الألواح الكهروضوئية وتطبيقاتها، تشهد ازدهاراً كبيراً حول العالم، وتسجل أسواقها ومبيعاتها تنامياً ملحوظاً، لاسيما خلال السنوات الأخيرة، كما أنه لن يكون مستغرباً أن نشهد قريباً إدراج الخلايا الشمسية في حياتنا اليومية والبنى التحتية التي نستخدمها كل يوم، بحيث يمكن أن نراها قريباً في زجاج نوافذ منازلنا، ومكاتبنا، لتصير نوافذنا محطات لتحويل الطاقة الشمسية إلى كهرباء، ويصبح كل مبنى قادراً ذاتياً على إنتاج احتياجاته من الطاقة الكهربائية باستخدام الطاقة المتجددة مع المحافظة على البيئة.

وقال نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، سعيد محمد الطاير، إن مراكز البحوث والتطوير تعمل اليوم لإيجاد حلول مستدامة لتحسين كفاءة هذه الألواح، وإطالة عمرها من قبيل تخزين الطاقة الشمسية في البطاريات، وروبوتات لتنظيف الألواح، وأنظمة توجيه لتتبع الشمس، لرفع إنتاجية وكفاءة الألواح الكهروضوئية إلى الحد الأقصى الممكن.

وأشار الطاير، في بيان أصدرته الهيئة أمس، إلى أن «مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية»، يعد أكبر مشروع استراتيجي لتوليد الطاقة المتجددة في موقع واحد بالعالم، حيث سيتم توليد 5000 ميغاوات بحلول عام 2030، وباستثمارات تبلغ 50 مليار درهم وفق نظام المنتج المستقل (IPP)، لافتاً إلى أن هذا النموذج أسهم في تحقيق أرقام قياسية عالمية في أسعار مشروعات الطاقة الشمسية. ولفت إلى دراسة نشرتها مؤسسة «نيكاي» الاقتصادية اليابانية، جاء فيها أن اهتمام دولة الإمارات بإنتاج الطاقة المتجددة أسهم في تراجع كلفتها عالمياً، مبيناً أن المجمع سيعمل - من خلال مشروعاته - على تسريع التحوّل نحو تبنّي واستخدام الطاقة الشمسية.

وشدد الطاير على أن الهيئة تسعى إلى إنجاز مراحل «مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية»، وفق أعلى المعايير العالمية، وباستخدام أحدث التقنيات المعتمدة في مجال الطاقة الشمسية، بما ينسجم مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتعزيز التحول نحو الاقتصاد الأخضر، من خلال زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة.

أنظمة متكاملة

وأوضح أنه، وبدعم من المجلس الأعلى للطاقة في دبي، وبلدية دبي، والقيادة العامة لشرطة دبي، ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان، تتولى هيئة كهرباء ومياه دبي مسؤولية تنفيذ البند السابع من «وثيقة الخمسين»، التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وتعمل الهيئة على تنفيذ برنامج متكامل لتجهيز أنظمة متكاملة لتحقيق اكتفاء ذاتي من الغذاء والطاقة والمياه، في عُشر منازل المواطنين على الأقل، تغييراً لنمط الحياة، وحفاظاً على البيئة، وبهدف تأسيس قطاع اقتصادي جديد يدعم اكتفاءً ذاتياً من الطاقة والغذاء والماء.

وأكد الطاير أنه يجري تنفيذ هذا المشروع الرائد، الذي سيسهم في تعزيز سعادة مواطني دبي، في إطار مبادرة «شمس دبي»، التي أطلقتها الهيئة دعماً لمبادرة «دبي الذكية»، التي تهدف إلى تحويل دبي إلى المدينة الأذكى والأكثر سعادة في العالم.

وأوضح أن المبادرة تسعى إلى تشجيع أصحاب المباني على تركيب الألواح الشمسية الكهروضوئية، لإنتاج الطاقة النظيفة وربط الأنظمة بشبكة الهيئة، مبيناً أن المبادرة حققت نجاحاً كبيراً منذ إطلاقها، حيث انتهت الهيئة حتى 31 يوليو 2019 من ربط 1328 مبنى في دبي بشبكة الهيئة بقدرة إجمالية تصل إلى 102.1 ميغاوات.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق