إطلاق جائزة روّاد التكنولوجيا والابتكار بتقنيات الطاقة في أبوظبي

0 تعليق ارسل طباعة

المصدر:
  • أبوظبي - البيان

التاريخ: 21 أكتوبر 2019

أعلنت دائرتا الطاقة والتنمية الاقتصادية في أبوظبي؛ عن إطلاق جائزة رواد التكنولوجيا والابتكار في تقنيات الطاقة، والتي تنضوي ضمن برنامج رواد التكنولوجيا والابتكار، والذي أطلقته دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي ووزارة الاقتصاد في عام 2017؛ كجزء من مبادراتهما لتحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071.

تهدف الجائزة إلى استقطاب حلول التقنيات والمنتجات والخدمات المبتكرة لمعالجة تحديات الطاقة ضمن أربع فئات رئيسية، تشمل إدارة مخلفات المياه المعالجة وتحلية المياه وإنتاج الطاقة، والبنية التحتية الذكية، وتقنيات تحلية المياه، والكفاءة والاستدامة.

وقال محمد بن جرش الفلاسي، وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي: «تركز رؤيتنا في دائرة الطاقة على تعزيز أهمية الابتكار ودوره الأساسي في قيادة مسيرتنا نحو المستقبل القائم على التحوّل في قطاع الطاقة نحو الكفاءة والطاقة المتجددة والاستدامة.

هذه الأسس المستمدة من التوجهات الاستراتيجية لأبوظبي والإمارات والتي نتشاركها مع مختلف دول العالم؛ تستند بشكل كبير على الابتكار وإتاحة المجال أمام الشباب المبدعين للمساهمة في التخطيط لمستقبل أكثر رفاهية واستدامة».

جهود متواصلة

من جهته، قال راشد عبدالكريم البلوشي، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي: «يعكس برنامج رواد التكنولوجيا والابتكار الالتزام والجهود المتواصلة من قبلنا نحو تعزيز هذه المجالات، وذلك تماشياً مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي الهادفة إلى تحويل اقتصاد الإمارة إلى اقتصاد قائم على المعرفة وتعزيز مكانتها الريادية العالمية في مجال الابتكار، حيث تشكل مبادرة تكنولوجيا الطاقة فرصة اقتصادية حقيقية لجذب الاستثمارات الأجنبية في أبوظبي، وخلق فرص العمل وكذلك دعم قطاع الطاقة النظيفة والاستدامة في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى تعزيز تنوع الاقتصاد في أبوظبي».

فئات الجائزة

وتستهدف فئة «إدارة مخلفات المياه المعالجة وتحلية المياه وإنتاج الطاقة» ضمن الجائزة رواد التكنولوجيا والابتكار في تقنيات الطاقة، الحلول التي تسهم في الحد من أثر المخلفات الناشئة عن عمليات الصرف الصحي والطاقة والماء، من خلال المعالجة المحسنة وإعادة استخدام المنتجات الثانوية، في حين تختص فئة «البنية التحتية الذكية» بالحلول المبتكرة في مجالات نقل الطاقة والماء من خلال الشبكات وتعزيز البنية التحتية بأكملها.

أما فئة «تقنيات تحلية المياه» فتركز على الحلول المبتكرة والقابلة للتطوير التي توفر مياهاً نظيفة ذات تكلفة معقولة، وتحوّل المياه المستعملة إلى مورد ذي فائدة، في حين تختص فئة «الكفاءة والاستدامة» بالحلول التي تسهم في إيجاد حلول أكثر كفاءة واستدامة للطاقة وتحسين أنماط الاستهلاك لدى المستخدمين.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق