ضربة جديدة لقطاع الطاقة الكندي.. "إنكانا" تخطط نقل مقرها لأمريكا

0 تعليق ارسل طباعة

e61f27d3f9.jpg

"الاقتصادية" من الرياض

تعرض قطاع الطاقة المحاصر بالمشاكل في كندا لضربة معنوية أخرى، حيث أعلنت شركة "إنكانا" إحدى الشركات الكندية البارزة التي تم تأسيسها خلال طفرة السكك الحديدية في القرن التاسع عشر، عن خطط لنقل مقرها الرئيسي إلى الولايات المتحدة وإلغاء ارتباط كندا باسمها.
وقالت الشركة، التي تتخذ من كالجاري مقرا لها اليوم، إنها ستؤسس مقرا لها في الولايات المتحدة مطلع العام المقبل، وتنتظر الموافقات المختلفة، وتغيير علامتها التجارية إلى "أوفينتيف"، حسبما أفادت وكالة أنباء بلومبرج.
من المرجح أن تؤدي هذه الخطوة إلى إضافة المزيد من الغموض الذي يكتنف بالفعل صناعة الطاقة الكندية، التي عانت من نقص مساحة خطوط الأنابيب التي عرقلت فرص النمو، مما دفع الشركات الأجنبية إلى التخلي عن أكثر من 30 مليار دولار أمريكي من الأصول في السنوات الثلاث الماضية، وانضمت شركة "إنكانا" إلى شركة "ترانس كندا" لخطوط الأنابيب، التي غيرت اسمها إلى "تي سي إنرجي" في وقت سابق من العام الجاري، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.
وبالنسبة إلى "إنكانا"، تعتبر هذه الخطوة تحولًا منطقيًا منذ تولى دوج ساتلز، وهو من تكساس، منصب الرئيس التنفيذي للشركة في عام .2013 وسرعان ما بدأ ساتلز في بيع الأصول الكندية وبناء موقع رئيسي في الولايات المتحدة من خلال شراء "أثلون إنرجي" والاستحواذ على أصول لشركة أخرى.

إنشرها

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق