«أدنوك»: أفضلية للتعامل مع المورّدين المحليين لتعزيز القيمة المضافة

0 تعليق ارسل طباعة

أكّد مدير برنامج القيمة المضافة في مجموعة شركات «أدنوك»، علي فولاذي، أن «المجموعة» أوجدت نافذة واحدة لتسجيل الموردين لـ14 شركة تابعة لها، وكذلك وحّدت الشروط وسهلت عملية التسجيل للموردين، سواء المحليين أو العالميين، موضحاً أنه لاشك أن «أدنوك» تفضل التعامل مع مورد محلي، حتى ولو من دون خبرات سابقة كالتي تشترطها مع نظيره الأجنبي، طالما لا يؤثر ذلك في جودة العمليات، وذلك من منطلق حرصها على دعم المحتوى المحلي، ضمن برنامج القيمة المضافة الذي تعتمده.

وأضاف، في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، أنه تم أيضاً تخصيص فريق عمل ورقم مجاني للإجابة عن كل أسئلة الموردين، وفي الوقت نفسه وحدنا متطلبات ومعايير التسجيل على مستوى كل الشركات التابعة لـ«أدنوك».

وبيّن فولاذي، أن «أدنوك» تشترط معايير موضوعية تتطلب خبرة لا تقل عن ثلاث سنوات للمورد الأجنبي، وهذا لا نطلبه من الشركات المحلية، طالما لا تؤثر في العمليات، فالمورد الأجنبي لابد أن يأتي بخبراته، وهذا معمول به في كل أسواق العالم.

وأكد أنه لا توجد أية صعوبات في شروط ومعايير «أدنوك»، فكلها موجودة على الموقع الالكتروني، ومن السهل التسجيل سواء من الداخل أو الخارج، مشيراً إلى أن برنامج القيمة المحلية المضافة لم يصعّب شروط التسجيل، بل عزز الاقتصاد الوطني عن طريق زيادة المشتريات من السوق المحلية، ودعم القطاع الخاص، وزيادة فرص التوظيف.

في المقابل، أفاد أصحاب شركات أجنبية خاصة، مشاركة في معرض «أديبيك»، بأن «أدنوك» تضع معايير عالية بخصوص الموردين، مشيرين إلى أن بعض الموردين العالميين لا يستطيعون تلبية هذه المعايير.وأضافوا، لـ«الإمارات اليوم»، مفضلين عدم نشر أسمائهم، أنهم يتعاملون مع شركات عالمية، إلا أن «أدنوك» تضع معايير أعلى مما هو متعارف عليه في السوق العالمية.

إلى ذلك، قال مسؤولو شركات نفط أجنبية وخليجية إنهم حريصون على المشاركة بانتظام في معرض «أديبيك»، نظراً لما يشكله لهم من منصة لتسويق المنتجات والبحث عن فرص التسويق والبيع، مؤكدين أن المعرض منذ سنوات، بات المحطة الأولى لصناع النفط والغاز من كل أنحاء العالم.

وقال رئيس شركة «هانيويل» في المناطق سريعة النمو والشرق الأوسط، نورم جيلسدورف، إن «(الشركة) تحرص سنوياً على الحضور لـ(أديبيك) منذ تأسيسه، كونه من أكبر المعارض العالمية في قطاع النفط والغاز، ويشكل فرصة حقيقية للالتقاء بالشركاء والمشترين والجهات الحكومية من دول مختلفة، لذا يمكن وصفه بأنه (معرض الفرص)».

وبين أن الشراكة مع دولة الإمارات في قطاعات النفط والغاز والابتكار ومع الجهات الحكومية المختلفة ممتدة منذ سنوات، وتقوم فيها «هانيويل» بتقديم حلول لانترنت الأشياء وللخدمات المختلفة.

من جانبها، قالت مديرة مشاريع النفط والغاز في وكالة الأعمال الفرنسية «بيزنس فرانس»، أنياس بايول، إن «44 شركة فرنسية تعمل في قطاع النفط والغاز والتقنيات تحضر (أديبيك) تحت رعاية وكالة الأعمال الفرنسية، وهي جهة حكومية مهمتها تدويل الشركات الفرنسية ومساعدتها لفتح أسواق خارجية لها»، مؤكدة أن «أديبيك» يعد ملتقى الفرص، لذا نحضر سنوياً المعرض، ومنذ سنوات طويلة، خصوصاً أن هذه الدورة تعد الأكبر من حيث عدد الحضور والشركات والزخم الكبير الذي يعكس مكانة أبوظبي.

بدوره قال مدير الشؤون الخارجية والاتصالات في شركة «تنمية نفط عمان»، المهندس محمد بن أحمد الغريبي، إن «(أديبيك) إحدى المحطات السنوية المهمة التي تحرص شركة تنمية نفط عمان على المشاركة فيها، نظراً للسمعة الكبيرة التي يتمتع بها، بجانب نسبة الحضور العالية من المهتمين بصناعة النفط والغاز».


شراكة بين «أدنوك للتوزيع» و«أبوظبي التجاري»

أبرم بنك أبوظبي التجاري، أخيراً، اتفاقية مع شركة «أدنوك للتوزيع»، يطرح بموجبها البنك حسابات افتراضية تندرج في إطار الحلول المصرفية الرقمية. وستُمكّن حلول الحسابات الافتراضية شركة «أدنوك للتوزيع»، من التحكم بشكل أفضل في عملية إدارة الأموال وتعزيز السيولة لدى الشركة، وذلك بفضل تسريع العمليات المتعلقة بالحسابات المدينة.

وقال رئيس حسابات الجهات الحكومية لدى بنك أبوظبي التجاري، سعود محمد الجاسم: «نرحب بشراكتنا مع (أدنوك للتوزيع)، وسنسعى للاستمرار في تقديم أرقى الخدمات لهم مستعينين بأحدث ما لدينا من التقنيات المتطورة والحلول المالية والمنتجات المصرفية المبتكرة».

أبوظبي - الإمارات اليوم

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق