إدارة الوقـــت جـــزء مـــن النجـــاح

0 تعليق ارسل طباعة

في ظل الضغوط التي نعيشها كل يوم، تعتبر إدارة الوقت أمراً ضرورياً للتركيز على أهدافك الأكثر أهمية، والتخطيط بشكل فعّال للوصول لتلك الأهداف. وفي هذا المقال سنستعرض خطوات متدرجة لتحديد أهدافك الطويلة والقصيرة المدى، وكيفية تنفيذها كجزء من قائمة مهامك اليومية.

تحديد أهدافك طويلة المدى

تتمثل الخطوة الأولى في عملية التخطيط في التفكير بالمستقبل إلى أقصى حد ممكن، وذلك من خلال تحديد ما هو مهم بالنسبة لك. والطريقة الوحيدة لفعل ذلك هي أن تفكر في ما تريد إنجازه بعد تقاعدك، وهل تريد أن تكون شخصاً ناجحاً جداً؟ أم شخصاً ثرياً؟ أم الشخص الأكثر شعبية؟ أم شخصاً قوياً؟ أم شخصاً يتمتع بمستوى أكاديمي عالٍ؟ أم شخصاً يكرس نفسه لأسرته؟ وما إلى ذلك.

تحديد أهدافك الممتدة على 3 سنوات

مع الأخذ بعين الاعتبار أين تريد أن تكون عند التقاعد، فكّر في ما تريد تحقيقه في السنوات ال 3 المقبلة. وبعد 3 سنوات من الآن، ما الأهداف، حتى لو كانت صعبة قليلاً، القابلة للتحقيق والتي تريد تنفيذها؟ قد يكون مشروعاً تريد البدء به، أو خطوة وظيفية تريد اتخاذها، أو منزلاً ترغب في شرائه، أو هدفاً شخصياً لديك أو أي شيء من هذا القبيل. اختر هدفين على صعيدك المهني واثنين على صعيدك الشخصي تريد تحقيقها في غضون 3 سنوات.

تحديد أهدافك الممتدة على سنة واحدة

مع الأخذ بعين الاعتبار ما تريد تحقيقه خلال 3 سنوات، فكّر في الخطوات الملموسة التي يجب اتخاذها في السنة المقبلة، والتي يمكن أن تساعدك في الوصول إلى هدفك ذلك الممتد على 3 سنوات. وتتمثل إحدى الطرق الجيدة لذلك في وضع حدث مهم تريد إنجازه في كلّ شهر على مدار العام. تأكد من أنك تأخذ في عين الاعتبار هدفك على الصعيدين الشخصي والمهني ضمن أهدافك الممتدة على 3 سنوات.

تحديد خطتك اليومية

الخطة التي وضعتها للسنة ومن شهر إلى شهر، هي دليلك لما هو مهم بالنسبة لك لتفعله على أساس يومي. ففي كل مساء أو صباح كل يوم، وقبل انشغالك بالمهمات والطلبات اليومية، تأكّد من إعداد قائمة مؤلفة من 5 أشياء يجب عليك تنفيذها خلال اليوم، والتي يمكن أن تساعدك في تحقيق أهدافك الشهرية. قد تحتاج بعض هذه المهام إلى أكثر من يوم واحد لإتمامها، لذلك يمكنك إبقاؤها للأيام القادمة.

وعندما تكون قادراً على التحكم بقائمة مهامك، يمكنك التأكد من أن عملاً ما هو مهم بالنسبة لك، والشعور بمتعة الإنجاز. قد تتغير خططك على مر الزمن، ولكن على الأقل يمكنك التأكد دائماً من أنك أنت الشخص الذي يقوم بتكييفها، وما فعلته أو ستفعله مستقبلاً سيكون متلائماً مع أهدافك.

أهمية التخطيط وإدارة الوقت

يعتبر التخطيط وإدارة الوقت من المهارات الأساسية في مكان العمل اليوم في الوقت الذي تزيد فيه التحديات لعمل الكثير في وقت قليل. أصبح اختيار ما يجب التركيز عليه في عملنا اليومي ضرورة يجب على جميع الموظفين والمديرين أو أصحاب المشاريع إتقانها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق