انضمام السوق المالية إلى المؤشرات العالمية يستقطب الاستثمارات الأجنبية

0 تعليق ارسل طباعة

أكد محللون ماليون واقتصاديون أن انضمام السوق المالية إلى المؤشرات العالمية أسهم في دخول المستثمرين الأجانب، وهو ما زاد من حجم السوق المالية، خاصة أن السوق السعودية أكبر سوق في منطقة الشرق الأوسط، مشيرين إلى أن طرح أرامكو واستضافة المملكة مجموعة العشرين سيعملان على ارتقاء السوق إلى أكبر عشر أسواق عالمية قريبا.

وأوضحوا لـ«اليوم» بمناسبة الذكرى الخامسة لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أن المملكة حققت العديد من الإنجازات على جميع الأصعدة محلياً ودولياً، مشيرين إلى أن الدولة عملت على نشر ثقافة الوعي المالي المتضمن التوعية في مجال الادخار وأسواق المال، إضافة إلى أن برنامج التطوير المالي يؤدي إلى تعزيز السوق السعودية، وتحفيز الادخار والاستثمار، وتمكين المرأة من خلال زيادة استثماراتها.

وأضافوا إن انضمام السوق إلى المؤشرات العالمية قد أدى إلى تدفقات نقدية منذ بداية العام بما يزيد على 82 مليار ريال من صافي الاستثمارات الأجنبية في السوق، مشيرين إلى أن إدراج شركة أرامكو في مؤشرات مورجان ستانلي وفوتسي راسل سيؤدي إلى دخول تدفقات نقدية بحدود ١٥ مليار ريال.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق