زيادة مرتقبة في حجم السوق المالية

0 تعليق ارسل طباعة

أوضحت مستشارة التنمية البشرية والاقتصادية رنا الزمعي، أن انضمام السوق المالية إلى المؤشرات العالمية أسهم بشكل كبير في دخول المستثمرين الأجانب، ما يزيد من حجم السوق المالية، خاصة أن السوق السعودية أكبر سوق في منطقة الشرق الأوسط، ولديها القدرة على الارتقاء إلى سوق مالية متقدمة.

وأضافت إن المرأة السعودية في الماضي أبدعت في مشروعاتها الخاصة، فيما تطور الأمر لتصبح محاسبة وموظفة في البنوك، وفي عشر السنوات الأخيرة وتزامنًا مع النمو الاقتصادي الذي تشهده المملكة، وكون المرأة وجدت الدعم اللازم لتمكينها بعد رؤية 2030، تحتم عليها أن تطلع أكثر على الجوانب المالية، وأن تهتم بالمستقبل الاقتصادي لها ولعائلتها وتنمية ثقافتها المالية.

ولفتت إلى أن برامج التوعية المالية محدودة لا سيما حول كيفية الادخار، مشيرة إلى أن البنوك بدأت تتعاون مؤخرًا مع جهات دعم رائدات الأعمال، إذ أصبحت البرامج تعتمد الدعم التوعوي لأهميته وتقدم الدعم المادي لتحقيق أفضل النتائج، كون التمكين المالي وإداراته من أبرز التحديات التي تواجه رائدات الأعمال، خاصة مَنْ يستهدف منهم القطاع الصناعي، الذي حظي مؤخرا بالقرار الملكي الذي يوصي بتفضيل المحتوى المحلي.

وأشارت إلى أن من العوامل والركائز المهمة لتمكين المرأة في هذا المجال وتحقيق المتوقع والمرجو في هذا القطاع هو حصولها على الشمول المالي بكل إمكاناته لتسهيل الخدمات المالية وعرض البنوك للبرامج والمنتجات المساندة ابتداء من خريجات الجامعات ونهاية بمعارض تمكين رواد الأعمال.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق