الرئيس التنفيذي لـ «غازكو»: أصبحت المملكة في عهد الملك سلمان رقماً صعباً في المشهد الاقتصادي العالمي

0 تعليق ارسل طباعة

في الذكرى الخامسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - مقاليد الحكم، صرح الرئيس التنفيذي لشركة الغاز والتصنيع الأهلية الدكتور عبدالكريم النجيدي بإن هذه الذكرى المباركة تمثل حدثاً محورياً في تاريخ الوطن، حيث تتزامن مع ظهور النتائج الأولية لبرامج المملكة التحولية، وهي في الوقت ذاته فرصة مواتية لتجديد الولاء للقيادة الرشيدة التي تسعى بكل طاقاتها لتمكين بلادنا من تعزيز مكانتها الإقليمية والدولية مع التركيز على أمن واستقرار وازدهار الوطن والتعامل الحكيم مع جميع المتغيرات التي يشهدها العالم.

وأوضح النجيدي بأن أبناء المملكة ينظرون إلى هذه المناسبة الوطنية المهمة أنها فرصة مواتية للتعبير عن فخرهم وانتمائهم لهذا الوطن العظيم والولاء لقيادته التي لا تدخر جهداً في سبيل تحقيق الرفاه لشعبها، كما يعبر السعوديون في هذه المناسبة عن امتنانهم لله جل وعلا أن قيض للوطن قيادة حكيمة أخذت على عاتقها مسؤولية رعاية الإسلام وخدمة مقدساته بكل ما أوتيت من إمكانيات لتصل إلى المستوى المشرف وغير المسبوق في هذا الشأن، بناءً على توجيهات ومتابعة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إن مشاعر الوفاء التي يبديها الشعب السعودي اليوم، إنما هي تعبير عن شكر وتقدير لكافة الجهود المخلصة التي تبذلها القيادة في وضع الخطط الطموحة والمشروعات التنموية الضخمة التي تشهدها بلادنا في كافة المجالات لرسم مستقبل أفضل للوطن والمواطن حيث أصبحت المملكة رقماً متقدما ومنافسا يوما بعد يوم على الصعيد الاقتصادي والتنموي وشريكا أساسيا في رسم خارطة الاقتصاد العالمي هذه الأيام. وأضاف الرئيس التنفيذي لغازكو، بأن سياسة توسيع القاعدة الاقتصادية وتنويع مصادرها مع تحفيز القطاع الخاص للاستثمار في قطاع النفط والغاز والقطاعات الأخرى وصولاً لتحقيق التنمية المتوازنة كان له أثر كبير في الدفع بالحراك الاقتصادي وإرساء قواعد البنية التحتية في مختلف مناطق المملكة، مع التركيز على أهمية مشاركة أكبر للمواطنين والمواطنات في تلك المشروعات من خلال خلق فرص عمل للشباب بمختلف تخصصاتهم وبما يتواكب مع رؤية المملكة 2030.

وفي الختام، قال النجيدي إننا نبتهل للمولى العلي القدير أن يوفق مليكنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - في إكمال المسيرة المباركة نحو استدامة الأمن والاستقرار والرفاه لشعب المملكة العربية السعودية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق