المجالس العرفية تحتاج الي تنظيم إجرائي من الدولة ولولها لحدثت أزمة كبيرة في المجتمعات المصرية

0 تعليق ارسل طباعة

أحمد صلاح خطاب

قال المستشار أحمد الخطيب رئيس محكمة استئناف القاهرة أن المجالس العرفية تحتاج الي تنظيم من جانب الجهات الرقابية للدولة حيث أكد الخطيب من خلال برنامج الافوكاتو  للدكتور ايمن عطا الله المذاع عبر قناه القاهرة والناس 2 أنه يرفض تسميته باسم القضاء العرفي مؤكدا أن هذا التوصيف يساعد في بناء مؤسسة قضاء موازي في الدولة المصرية.

كما قال هاني عبد الرازق رئيس لجنة فض المنازعات بالمحاكم العرفية بالقاهرة أن المجالس العرفية ساهمت الي حد كبير في تخفيف تكدس القضايا بالمحاكم، وأنه لولا المحاكم العرفية أقامت حروب كبيرة بين عائلات وقبائل الصعيد مؤكدا أهمية وجودها في الوقت الحالي، مضيفا أن عمل القاضي العرفي تطوعي لا يتقاضى عليه أي مليم.

كما سرد برنامج الافوكاتو قصة الطفلة روان والتي تعتبر ضحية جديدة للتنمر، حيث حيث ذكر الدكتور أيمن عطا الله المحامي بالنقض أحد ضيوف البرنامج أن روان طفلة تعالج الان من شلل نفسي بجانب إصابتها النفسية حيث ترجع القصة الي مشادة روان مع احد زميلتها الأمر الذي استدعي والدة زميلتها بالحضور الي المدرسة ورب روان بجانب قولها ازاي بنت بواب تضرب بنت وزير بترول.

وأضاف عطا الله ان العقوبة التي يتوقع علي الأم ستكون جنحة ضرب فقط حسب التقرير  الطبي، نافيا أن تكون هناك أي عقوبة لكلام الأم الذي أصاب روان بحالة نفسية وعصبية والذي نتج عنه شلل نصفي، حيث أكد عطا الله ان القانون المصري ليس به أي تعريف أو عقوبة للتنمر .

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق