شيخ الأزهر يطالب أئمة ليبيا بتحصين بلادهم من الأفكار المتطرفة

0 تعليق ارسل طباعة

جاء ذلك خلال لقاء الإمام الأكبر اليوم بوفد من الأئمة المتخرجين من الدورة التى عقدت بالمنظمة، فى ختام الدورة التدريبية السادسة لأئمة وعلماء ليبيا، بحضور نائبى رئيس مجلس الإدارة الدكتور محمد عبدالفضيل القوصى، وأسامة ياسين، والقائمين على الدورة.

وأشاد شيخ الأزهر بهذه الدورات، مطالبا باستمرار توافد المتدربين ليتزودوا من معين الأزهر وعلمائه، معربا عن سعادته الغامرة بحضور الوفد السادس وغيره من الوفود القادمة لتلقى العلم الأزهرى والفكر الوسطى المعتدل على أيدى نخبة من أساتذة وعلماء الأزهر الشريف فى كافة التخصصات، وإمداد المتدربين بما يحتاجونه من موضوعات تتعلق بواقعهم المعاصر وكيفية مواجهة الفكر المتطرف بالفكر الوسطى المعتدل.

من جانبهم، أشاد المتدربون بحفاوة وحسن استقبال فضيلة الإمام الأكبر لهم، مؤكدين أهمية العلوم والمهارات التى تلقوها بالمنظمة على أيدى العلماء الأجلاء والمدربين الأكفاء.

وقال المسؤول عن الوفد إن مثل هذه الدورات المهمة بدأت تؤتى ثمارها فى ليبيا، مؤكدا أن ما يقوم به المتدربون السابقون من أنشطة مختلفة فى أكثر من مكان بليبيا لنشر الفكر الوسطى المعتدل سواء عن طريق الندوات أو الدروس والخطب أو إطلاق مبادرات مثل ليبيا بلا إرهاب، ووطن بلا عنف، وغيرها من المبادرات المهمة التى تحث على نبذ العنف والتطرف، والتأكيد على أهمية الحوار والتكاتف من أجل النهوض بالدولة، ساهمت فى إرساء دعائم الحوار ونشر الفكر الوسطى وترسيخ العيش المشترك.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق