فى اليوم العالمى للفتيات.. حقوقية: العمل المبكر والختان والامية أهم ما يواجه بناتنا

0 تعليق ارسل طباعة

قالت المحامية رباب عبده المسئولة عن ملف الطفل والمرأة بالجمعية المصرية لمساعدة الأحداث، إن العالم يحتفل فى مثل هذا اليوم من كل عام باليوم العالمى للفتيات ولذلك نتساءل هل الفتيات بالعالم العربى بصفة عامة وفى مصر بصفة خاصة يتمتعن بكامل حقوقهن 


وأضافت رباب عبده انه بالرغم من أن المرأة تعيش أزهى عصورها الذهبية التى لم تعشها من قبل، بفضل إرادة سياسية واعية وداعمة لها وإيمانًا بأهمية تمكينها وتأثيرها الإيجابى والداعم فى بناء هذا الوطن ،و بالرغم من كل هذه الإمتيازات التى حصلت عليها المرأة فى أكثر من مادة بدستور ٢٠١٤ إلا أن وضع الفتاه المصرية سواء على المستوى التعليمى والصحى والثقافى متردٍ.

وأكدت أنه لا تزال الفتاة المصرية تعانى من عدة إشكاليات تعوق تكوين بنيتها العقلية بصورة سليمة وصحية، لعدة اسباب أهمها عدم توافر المناخ الجيد لها فمازالت الفتاه تحرم من أبسط حقوقها وهو التعليم وذلك لخروجها لسوق العمل رغمًا عنها بناء على رغبة ولى أمرها أو لزواجها زواجًا مبكرًا ومازال أيضًا يمارس ضدها الختان الذى يشوه نفسيتها فى المقام الأول قبل جسدها.

وتابعت رباب انه بالرغم من أن قانون الطفل المصرى ١٢ لسنة ٩٦ والمعدل بالقانون رقم ١٢٦ لسنة ٢٠٠٨ ، وخاصة المادة "٥٨" حظرت من تشغيل الأطفال قبل بلوغهم خمس عشرة سنة، ومع ذلك يجوز تدريبهن متى بلغ سنهن ثلاث عشرة سنة بما لا يعوقهن عن مواصلة التعليم، ويلتزم كل صاحب عمل يستخدم طفلًا دون سن السادسة عشرة بمنحه بطاقة تثبت أنه يتدرب أو يعمل لديه وتلصق عليها صورة الطفل، وتعتمد من الجهة الإدارية المختصة وتختم بخاتمها.

وتابعت: وتنص أيضًا المادة (59) على أن يكون تشغيل الأطفال، والظروف، والشروط، والأحوال التي يتم فيها التشغيل، والأعمال، والمهن، والصناعات التي يحظر تشغيلهم أو تدريبهم فيها وفقا لمراحل السن المختلفة، طبقًا للنظام المقرر وفقا لأحكام قانون الطفل. وبالرغم من وضوح النص الا ان الفتاه العامله تواجه عدة اشكاليات وأوجه قصور وتمييز ضدها بداءً من عدم وجود ضمانات حقيقية وفعالة للسلامة النفسية والصحية للفتاه فى أماكن العمل من قبل رب العمل مع وجود فرق متعمد للأجور ما بين الفتاه و الذكور.

وأشارت الي أنه من أهم الإشكاليات أيضًا التى تواجهها الفتاه العاملة عدم تأهيل مفتشي مكاتب العمل لرصد الانتهاكات التى تمارس ضدها داخل المنشئة التى تعمل بها سواءً كان عنف موجه ضدها أو تحرش يمارس عليها من قبل رب العمل مع عدم وجود خط نجدة للفتاه من قبل وزارة القوى العاملة للاتصال السريع عند وجود اى شكوى أو انتهاك يمارس ضدها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق