برلمانيون: ضرورة وجوده حلقة وصل بين المواطنين والسلطة التنفيذية

0 تعليق ارسل طباعة

أوضح برلمانيون، أن مصر هذه الفترة فى أمس الحاجة إلى وجود وزراء سياسيين، يستطيعون ممارسة كل السلطات المخولة لهم من منطق المحاسبة والشفافية، ولديهم القدرة على التواصل مع المواطنين والنزول للشارع المصرى والتعرف على مشاكله، فضلًا عن توضيح الحقائق بشكل يمنع تركهم للإشاعات والأكاذيب، مشددين على ضرورة استحداث منصب وزير لشئون مجلس الوزراء؛ وذلك لكى يكون حلقة وصل بين رئاسة الوزراء, والوزراء, والمواطنين، فضلًا عن تعيين نواب للوزراء. لافتين إلى ضرورة الاحتكاك بالمواطنين مباشرة؛ للتعرف على مشاكلهم عن قرب، وليساعدهم فى إصدار القرار الصحيح بما لا يضر بمصلحة محدودى الدخل والدولة.

ومن جانبه، شدد المستشار بهاء أبو شقة، رئيس اللجنة التشريعية بمجلس النواب، على أهمية استحداث منصب جديد وهو وزير لشئون مجلس الـوزراء تكون مهمته أن يتواصل مع الوزراء المختصين، وأن يكون جسرًا وحلقة وصل بين المواطنين والسلطة التنفيذية، على غرار منصب وزير لشئون مجلس النواب.

وأضاف أبو شقة، أن الوزير يجب أن يكون سياسيًا مسئولًا عن وضع الرؤية المستقبلية لوزارته، فضلًا على أن يكون له علاقة بمطالب المواطنين العاجلة والمستقبلية والسعى لتنفيذها، وأن يتولى وكيل وزارة الأول تنفيذ الخطط الفنية، مشددًا على ضرورة المتابعة الميدانية على أرض الواقع للملفات التى تمس وتهم حياة المواطن المصرى والنزول للشارع للتعرف على المشاكل والعمل على حلها.

ولفت أبو شقة إلى أن هناك عددًا من السمات يجب أن يتصف بها الوزراء ومن ينوب عنهم؛ وذلك للقدرة على اتخاذ القرار، وأن يكونوا من بين الشخصيات القريبة من الشارع ومن المواطنين، ومعروف عنه قدرته على النزول للشارع والتفاعل والمرونة مع المواطنين، وأن يكون على دراية بعلم الأولويات ولديه المقدرة على وضع الأولويات؛ لتلبية احتياجات المواطنين فى ظل قلة الموارد وضعف الإمكانات التى تحول بين طرح السياسات التى وضعتها الدولة، وبين تنفيذها على أرض الواقع.

واتفقت معه، شادية الجمل، عضو مجلس النواب، والتى أكدت أن هناك حاجة ماسة لوجود وزير يستطيع التواصل مع المواطنين وتوضيح الحقائق وعدم تركهم فريسة سهلة للإشاعات والأكاذيب، مؤكدًا أنهم يجب أن يخرجوا من مكاتبهم ليكونوا على تواصل بالمواطنين بالشارع.

وأضافت الجمل، أنه يجب أن يتم تعيين نائبين أو أكثر لرئيس مجلس الوزراء؛ حتى يكونوا حلقة وصل بين رئاسة الوزراء والوزراء، فضلًا عن امتلاك رؤية جديدة ونظرة سياسية, والتى هى أساس تعامل كل وزير فى وزارته لكى ينجح فى تطويرها والوصول بها لبر الأمان بما يرضى أمال وطموحات الشعب، كما أشارت إلى أن الحكومة يجب أن تعبر عن آمال وآلام الشعب.

وبينت الجمل، أنه يجب أن يكون هناك نقطة تواصل مع المواطنين كما أن العمل لا يكون مكتبيًا, بل يكون من خلال السرعة فى الأداء والتواصل المباشر مع المواطنين دون الاعتماد على السبل التقليدية، فضلًا عن السعى لإحداث نقلة نوعية فى حياة المواطنين من حيث الخدمات المقدمة إليهم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق