السنيورة: على الحريري البدء في تشكيل حكومة مصغرة من غير المنتمين للأحزاب

0 تعليق ارسل طباعة

08:29 م الإثنين 21 أكتوبر 2019

القاهرة - (مصراوي)

يرى رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق فؤاد السنيورة، أن حزمة الإصلاحات التي أقرتها الحكومة اللبنانية اليوم إجراء جيد، إلا أنها لا تؤدي إلى نمو اقتصادي.

وأكد السنيورة، في تصريحات لموقع "سكاي نيوز عربية" أن هناك خلل في السياسة الخارجية التي يتبعها لبنان.

وتابع أن هناك حاجة لصدمة إيجابية تبدأ بتشكيل حكومة جديدة مصغرة، ويجب البدء في التحضير لحكومة جديدة يترأسها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، بعدد أقل من الوزراء غير المنتمين للأحزاب السياسية.

وطالب، الرئيس ميشال عون باستعادة دوره.

ولفت إلى أن الشعب اللبناني وجه رسالة واضحة لسعد الحريري، مضيفًا أن على الحريري القيام بما يتوجب عليه القيام به لأن اللبنانيين لم يتوحدوا يوما كما توحدوا اليوم.

وأكد السنيورة، أنه من مصلحة حزب الله الانصياع لمطالب اللبنانيين، مشيرًا إلى أن الحزب سمع كلامًا غير مسبوقًا من أنصاره.

وأقر مجلس الوزراء اللبناني، الاثنين، حزمة من الإصلاحات الاقتصادية لنزع فتيل الأزمة ومحاولة تهدئة أكبر احتجاجات تشهدها البلاد منذ سنوات.

وتتضمن الاصلاحات إلغاء الضرائب الجديدة وخفض رواتب كبار المسؤولين إلى النصف.

من جانبهم، أعلن المتظاهرون اللبنانيون، رفضهم للإجراءات الإصلاحية التي أعلنها رئيس الحكومة سعد الحريري قبل قليل عقب انتهاء جلسة لمجلس الوزراء، هي الأولى منذ انطلاق الاحتجاجات الخميس الماضي، حسبما نقلت سكاي نيوز عربية.

وأفادت الشبكة الإخبارية أن المحتجين في العديد من المدن اللبنانية يرفضون ما أعلنه الحريري، ولا يزالوا مُصرين على استقالته.

وخرج مئات الآلاف من اللبنانيين إلى الشوارع للتعبير عن غضبهم على إجراءات التقشف التي تنتهجها الحكومة، متهمين النخبة السياسية بالفساد.

ويعاني الاقتصاد اللبناني من ركود تام في ظل تحسن طفيف جدا في معدل النمو وارتفاع المديونة العامة للبلاد.

وأثارت الضرائب الجديدة المقترحة، بما في ذلك ضريبة الاتصال عبر الانترنت التي ألغيت بسرعة بعد الإعلان عنها يوم الخميس الماضي، موجة من الغضب بين المواطنين، إضافة إلى المشاكل التي تعاني البلاد منها كتدهور البنية التحتية وانقطاع الكهرباء وتراكم القمامة في الشوارع.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق